«الشؤون العامة ببلدي مسقط» تناقش الاستفادة من الطاقة المتجددة

لمواكبة الطلب المتزايد على الكهرباء والمياه –
ناقشت لجنة الشؤون العامة بالمجلس البلدي لمحافظة مسقط موضوع الطاقة الشمسية كأحد مصادر الطاقة المتجددة التي بدأت الحكومة منحها اهتمامًا واسعًا لدورها في إنتاج الطاقة الآمنة، وطرق استغلالها بالشكل الأمثل، وذلك خلال اجتماعها الثالث من السنة الثانية للفترة الثانية، برئاسة مالك بن هلال اليحمدي وبحضور أعضاء اللجنة، ومختصين من بلدية مسقط والهيئة العامة للكهرباء والمياه وشركة مسقط لتوزيع الكهرباء، لاسيما أن الدراسة التي أشرفت عليها هيئة تنظيم الكهرباء في عام 2008م حول الطاقة المتجددة في السلطنة قد أشارت إلى أن مستوى الطاقة الشمسية وطاقة الرياح تعدان من بين أعلى المعدلات في العالم، ويتم التعويل عليها لتوفير الاحتياجات المحلية من الكهرباء.

وقد استمع أعضاء اللجنة من المختصين عن أهمية هذا النوع من الطاقة والمبادرات التي تم تقديمها في هذا الجانب، حيث قامت الهيئة العامة للكهرباء والمياه بالإشراف على مشاريع ودراسات تهدف إلى وضع قاعدة مدروسة لتكون مرجعا مهما لوضع الإطار العام لسياسة مستدامة وشاملة للنهوض بمشاريع الطاقة المتجددة في السلطنة بما يتماشى مع المخططات التنموية ويحقق استفادة بعيدة المدى من هذه الطاقة، كما استعرض ممثلو بلدية مسقط وشركة مسقط لتوزيع الكهرباء مرئياتهم في مجال الطاقة الشمسية.
واطلع الأعضاء على أهم التحديات في مجال الطاقة المتجددة في السلطنة والمتمثلة في التكلفة العالية نسبيا لتقنيات هذه الطاقة، إلى جانب ما تتطلبه مشاريع الطاقة المتجددة من بيانات مرجعية وموثوقة تتناسب مع متطلبات الجهات الاستثمارية والتمويلية.
يذكر أن الاستراتيجية الوطنية للطاقة المكلفة بها الهيئة العامة للكهرباء والمياه – والتي سترى النور قريبًا- ستأخذ في الاعتبار احتياجات السلطنة من الطاقة على المدى المتوسط والبعيد، وذلك لمواكبة الطلب المتزايد على الكهرباء والمياه في جميع أنحاء البلاد نتيجة للنمو الاقتصادي الذي تشهده السلطنة في الوقت الحالي.