تفاعل ومشاركة واسعة في مهرجان رياضات الخيل التقليدية بمصيرة

60 فارسا يرسمون بخيولهم لوحة من التراث العماني الأصيل –
كــــــتب: حمود الريامي –

نظم الاتحاد العماني للفروسية مهرجان رياضات الخيل التقليدية بولاية مصيرة بمحافظة جنوب الشرقية وذلك بالتعاون مع مكتب والي مصيرة بمشاركة 60 فارسا وخيلا بهدف إحياء هذه الرياضة الأصيلة في الولاية وتشجيع الأهالي على الاهتمام بالفروسية وقد رعى المهرجان الذي أقيم على متنزه الولاية سعادة الشيخ طلال بن سيف الحوسني والي مصيرة.

قبل انطلاق المهرجان قام الفرسان بتنظيم مسيرة خيل في ربوع ولاية مصيرة والتجول في شوارعها بطريقة منظمة ورائعة من خلال اصطفاف كل خمس خيول حيث طاف الفرسان في العديد من الأماكن السياحية والتراثية والحديثة في مشاهد تعكس المحافظة على التراث العماني الأصيل.
وبدأ المهرجان من خلال دخول الفرسان المشاركين إلى ساحة الاستعراض أمام المنصة الرئيسية في عرض منظم لمسير الخيل الذي رسم من خلاله جميع الفرسان لوحة تراثية جميلة ازدانت بلباسهم التقليدي الموحد وجيادهم الموشحة بالحلي الفضية التي اصطفت جنبا إلى جنب وهم يرددون فن همبل الخيل وهو أحد الفنون التراثية الجميلة المرتبطة برياضات الخيل التقليدية.

فن التحوريب

ثم بدأت عروض الفرسان بتقديم فن التحوريب وهو أحد الفنون التقليدية التي تمارس مع الخيل حيث شكل الفرسان وهم يمتطون صهوات الجياد حلقة طولية حول المضمار وخلال هذا الفن يقوم أحد الفرسان بإلقاء أبيات شعرية فيها امتداح لمآثر الخيل وافتخار بما تحقق على تراب هذا الوطن من منجزات عظام وعلى أثره يجيبه الفرسان بتكبيرة بعد انتهاء صدر وعجز كل بيت شعري.

عرضة الخيل

الإثارة والتشويق في حفل مهرجان الخيل التقليدية بولاية مصيرة كانت حاضرة من خلال ركض العرضة التي يحرص جميع الفرسان على المشاركة فيها لما لها من أهمية ومكانة خاصة لدى الفرسان المشاركين كونها تمثل قمة المهارة التي يمتلكها الفارس والتي ينطلق من خلالها فارسان في سباق ثنائي بسرعة فائقة حيث يلتقيان في نقطة معينة بعد الانطلاق ويضع كل واحد منهما يده على امتداد كتفي الآخر خلف منطقة العنق ويمسكه جيدا بينما يقوم بمسك زمام الفرس باليد الأخرى وهم يظهرون بعض الحركات والمهارات الاستعراضية التي لا تكاد تخلو من المغامرة والمخاطرة كالوقوف على ظهر الخيل وهي تعدو.
بعدها تقدم مجموعة من الفرسان والفارسات أمام المنصة لراعي الحفل والحضور مؤدين بعض المهارات الترويضية للخيل من خلال تنويم الخيل على الأرض واستجابة الخيل لفارسها مما نال استحسان الحضور. وفي نهاية المهرجان قام سعادة الشيخ راعي المناسبة بتكريم عدد من الجهات الراعية والمساهمة في إنجاح الحدث، وكذلك تم تبادل الهدايا التذكارية بين الاتحاد العماني للفروسية وبين مكتب والي مصيرة وتقديم الهدايا التذكارية لراعي الحفل.
وفي نهاية المهرجان شكل الفارسان بخيولهم اللوحة الختامية من خلال اصطفافهم أمام المنصة الرئيسية وهم متوشحون الزي التقليدي وتم التقاط مجموعة من الصور التذكارية.

تاريخ حضاري

أشار سعادة الشيخ طلال بن سيف الحوسني والي مصيرة قائلا: حقيقة سعدنا اليوم بما شاهدناه من مشاركة فرسان السلطنة في رياضات الخيل التقليدية وهي من الموروثات العمانية العريقة وذات أصالة وتاريخ حضاري مجيد وهي مصدر فخر واعتزاز لنا كعمانيين لأنها رياضة الآباء والأجداد ومن هذا المنطق فإن المحافظة عليها هو واجب وطني لكل عماني ينتمي لهذه الأرض الطيبة وأيضا يأتي هذا الاهتمام من خلال إحيائها بصورة مستمرة ودعم القائمين عليها وتشجيع المحبين لها لممارستها وتحفيز الجميع على حبها لتكون الحلقة متواصلة ومترابطة لتنعم بكل اهتمام ورعاية، كما أن الزائرين والسياح وحتى المقيمين بالسلطنة تعرفوا اليوم على هذه الرياضة الجميلة وجزيرة مصيرة إحدى ولايات السلطنة وذات الطـــبيعة السياحية ويرتادها العديد من الزوار من الداخل والخارج فهذا النشاط هو نشاط سياحي واقتصادي والعدد المشارك في المهرجان اليوم وصل إلى أكثر من 60 فارسا وخيلا فهو حدث فريد من نوعه ولأول مرة يقام في ولاية مصيرة بعد النجاح الذي حــــققته البطولة الشاطئية الدولية الأولى لالتقاط الأوتاد التي احتضنتها الولاية في شهر مارس من العام الفائت، كما لمسنا كل التعاون والتكاتف مع الاتحاد العماني للفروسية في دعم وتنظيم هذا المهرجان فهو مهرجان كبير حقق نجاحا فاق تصورنا وبشهادة جميع من حضر وتواجد هذا اليوم، ولا يسعنا في هذا المقام إلا أن نتقدم بالشكر للاتحاد العماني للفروسية برئاسة السيد منذر بن سيف بن حمد البوسعيدي كما نتقدم بالشكر الجزيل لجميع الجهات الحكومية والخاصة التي ساهمت في الإعداد لتنظيم هذا المهرجان.

فعالية مستحدثة

أوضح أحمد بن سيف العبري رئيس لجنة المسابقات بالاتحاد العماني للفروسية: إن هذا المهرجان يأتي حرصا من الاتحاد العماني للفروسية على توزيع أنشطته المختلفة في مختلف ولايات السلطنة..
علما أن جدول هذا الموسم لم يحمل خطة لإقامـــــة هذا المهرجان بولايــــة مصيرة فهي فعالية تم اســــتحداثها حيث جاء اختيار ولاية مصــــيرة بهدف تنشيط الحركة السياحية بالولاية لما تتميز به من موقع جغرافي وأجواء اســـتثنائية رائعة طوال العام، وحـــــقيقة لمســــنا تعاونا كبيرا من قبل مكتب والي مصيرة وعلى رأسه سعادة الشيخ طلال بن سيف الحوســـــني والي الولاية من خـــــلال توفير كل السبل التي ساهمت في إنجاح هذا المهرجان الذي بمشاركة اكثر من 60 فارسا وخيلا متمنين استمرار هذا التعاون وإقامة المزيد من فعاليات الفروسية بولاية مصيرة ونتوجه بالشكر لكل من شارك وساهم في إنجاح هذا المهرجان.
تراث ثقافي

قالت سمتة بنت علي العويسية عضوة المجلس البلدي بمحافظة جنوب الشرقية، رئيسة جمعية المرأة العمانية بمصيرة: مما لا شك فيه أن الخيل عنصر عريق من عناصر الهوية العمانية والتاريخ العماني، والحمد لله الاهتمام من قبل جميع أفراد المجتمع ومن قبل الاتحاد العماني للفروسية يبرز التقدم الكبير في رياضة الخيل وجميع أشكال رياضات الخيل وهو أمر يبعث السعادة والسرور والأمل في المستقبل أن تبقى هذه الرياضات الخاصة بالخيل، وهي رياضات ليست فقط على مستوى الرياضة وإنما لها أبعاد خاصة بالهوية العمانية والتاريخ العماني ونقل هذه الهوية والتراث الثقافي العماني إلى أجيال المستقبل وما شاهدناه بالمهرجان على أرض ولاية مصيرة وللمرة الأولى يمنحنا كمواطنين محبين لهذه الرياضة الثقة واليقين والاطمئنان، إن هذه الهوية العمانية سوف تنتقل إلى أجيال المستقبل، وأتوجه بالشكر الجزيل للاتحاد العماني للفروسية وكذلك الشكر موصول لمكتب والي مصيرة ولجميع المتعاونين.

مشاركة رائعة

علي بن بدر السنيدي رئيس لجنة العرضة بجعلان بني بوعلي قال: شاركت ولاية جعلان بني بوعلي في هذا المهرجان بولاية مصيرة مع عدد من ولايات السلطنة ولأول مرة نشارك في الجزيرة ولكن بالفعل كانت مشاركة رائعة وجميلة وذلك من خلال تواجد المكان المهيأ لإقامة المهرجان وكذلك الحضور الجماهيري الكبير الذي حضر لمتابعة ومشاهدة هذه الفعالية، متمنين المزيد من الفعاليات خلال الأيام القادمة بإذن الله تعالى ونتوجه بالشكر لكل من دعم إقامة هذا المهرجان ونخض بالشكر الاتحاد العماني للفروسية ومكتب والي مصيرة ومختلف الجهات العامة والخاصة.

نشر ثقافة الفروسية

أشار خليفة بن محمد الراسبي رئيس لجنة الوافي للفروسية قائلا: سعدنا بالمشاركة في مهرجان رياضات الخيل التقليدية بولاية مصيرة وهو الأول من نوعه وهي مشاركة طيبة تعزز من نشر ثقافة الفروسية في الولاية وتساهم في تعزيز الحركة السياحية والاقتصادية ولله الحمد كانت جميع الأمور المتعلقة بالمشاركة متوفرة على الرغم من بعد المسافة إلا أن المشاركة آنستنا أي تعب أو عناء بحضور جماهير بشكل غير متوقع ونتوجه بالشكر لجميع من بذل وساهم في إنجاح المهرجان.

تسهيلات وتعاون

أوضح راشد بن حمد المسروري رئيس لجنة العرضة بجعلان بني بوحسن: لأول مرة نشارك بخيولنا في ولاية مصيرة وكان هناك تخوف من المشاركة لبعد المسافة وانتقال الخيول من خلال العبارات إلى جزيرة مصيرة ولكن مع وصولنا إلى مرسى العبارات بمنطقة شنه وجدنا كل التسهيلات والتعاون في نقل الخيول وما أسعدنا هي فرحة أبناء ولاية مصيرة بوجودنا ومشاركتنا في إقامة مثل هذا المهرجان وهذا شيء يجعلنا نشارك مستقبلا بدون أي تردد فهذه المشاركة فتحت المجال لمشاركات قادمة بإذن الله تعالى ونشكر الجميع بدون أي تحديد لكل من قدم وتعاون في إنجاح هذا المهرجان.

بدأ ليتواصل

أكد حمود بن حميد الجامعي من أبناء ولاية مصيرة: حقيقة سعادتنا اليوم لا توصف من خلال مشاهدة الخيول في جزيرة مصيرة وإقامة مهرجان رياضات الخيل التقليدية لأول مرة هو مصدر فخر واعتزاز لنا جميعا وفرصة للترويح عن النفس ومشاهدة الخيول وهي تتجول في الجزيرة في مشهد جميل ويبعث السعادة والفرح للكبار والصغار رجالا ونساء وهذا المهرجان بدأ اليوم ليتواصل ويستمر مستقبلا بإذن الله تعالى من خلال الجهود التي تبذل من قبل الجهات الحكومية وفي مقدمتها الاتحاد العماني للفروسية ومكتب والي مصيرة بالتعاون مع مختلف الجهات الحكومية الأخرى وكذلك مساهمة القطاع الخاص، وأبناء الولاية يتطلعون إلى استمرار هذا المهرجان وإقامته بصفة سنوية.