ليبيا.. قلب طرابلس يتحول إلى «فسيفساء» للزي التقليدي

طرابلس ـ «الأناضول»: نظمت جمعية «الميعاد للثقافة والفنون» (غير حكومية)، أمس الأول، مهرجان اليوم الوطني للزي التقليدي الليبي بمشاركة المئات. الاحتفال، الذي يقام للسنة الرابعة على التوالي، جاء بميدان الشهداء في قلب العاصمة طرابلس، حيث تحولت إلى «فسيفساء» للزي التقليدي.
وشهد الميدان توافد مئات المشاركين والمشاركات بالمهرجان وهم يرتدون الزي التقليدي كالجرد والزبون للرجال، وارتدت النساء اللباس «الفراشية البيضاء»، الشهير في ليبيا.
وقدم مجموعة من الفرسان عروضا للخيول العربية الأصيلة، وكذلك رقصات لفرقة «المالوف»، و«الموشحات».
وقال إبراهيم بن علي الحبيشي رئيس المهرجان: إن أعداد المشاركين كبيرة للغاية، والهدف هو إحياء واحتفاء بالزي التقليدي والهوية الليبية الأصيلة. وأضاف الحبيشي: إن اللوحات التي قدمها المشاركون تكاد أن تندثر وهي تجسد جمال الزي الليبي وتعدد ألوانه سواء بالشرق أو الغرب أو الجنوب. وفي السياق ذاته، قال محسن أبوبكر، المشارك بالمهرجان: إن الحدث يعبر عن الإرث التاريخي الجميل لليبيين، ومشاركة هذه الأعداد الهائلة رسالة بمدى حرصهم على ثقافتهم واهتماهم بأصالتهم. وأضاف أبو بكر، للأناضول: إن ذلك المشهد يعتبر «فسيفساء»، ويجسد لوحة تاريخية جميلة تدل على الأصالة.
ويحتفل الليبيون في 13 مارس من كل عام بالزي الوطني الليبي.