ظفار في مهمة البحث عن نفسه أمام الفيصلي الأردني في الآسيوية.. اليوم

صلالة – عادل البراكة –

يدخل الفريق الكروي بنادي ظفار مساء اليوم مواجهة منافسه فريق الفيصلي الأردني على ملعب المجمع الرياضي بصلالة ضمن منافسات المجموعة الثالثة لبطولة كأس الاتحاد الآسيوي، التي تعتبر المواجهة الرابعة لفريق ظفار هذا الموسم في الآسيوية التي سيسعى ظفار إلى البحث عن نفسه بعد سلسلة خسائر ضمن بطولة كأس الاتحاد الآسيوي التي لم يحقق من خلالها سوى نقطة واحدة حققها خارج القواعد من على أرض منافسه فريق الوحدة السوري الأمر الذي وضع علامة استفهام لما يقدمه الفريق هذا الموسم سواء من خلال الاستحقاقات المحلية أو الخارجية المتمثلة في البطولة الآسيوية، لذلك لا بد وأن تكون هنالك وقفة من الجميع في نادي ظفار من أجل الوقوع على المسببات التي أدت إلى تلك النتائج التي لا تليق ببطل الدوري في الموسم المنصرم وكونه من أفضل أندية السلطنة دون منازع، من هنا يستوجب التصحيح قبل أن تضيع أحلام جماهير ظفار التي تتطلع إلى عودة الفريق إلى مستواه والمنافسة على المراكز المتقدمة.
المنافس فريق الفيصلي الأردني لا شك يعي أن المواجهة لن تكون سهولة إلا أنه سوف يستغل وضع الفريق الحالي الذي يمر بها التي نأمل ألا تكون سلبية على عناصر الفريق خصوصا بعد الخسارة من الشباب في مؤجلة الجولة الخامسة عشرة من الدوري، التي نأمل أن تزيده الإصرار والعزيمة لتقديم الأفضل خلال مواجهة اليوم التي لا شك أن الفيصلي يتطلع إلى تحقيق النتيجة الإيجابية حتى يظل في صدارة المجموعة، إلا أن الجهاز الفني للفيصلي لا شك أنه باتت عنده الكثير من المعلومات عن مكامن وضعف منافسه من خلال أحداث مواجهة الذهاب التي كسبها بهدفين دون رد التي منحت الفريق الأفضلية ليس في صدارة المجموعة فحسب بل في أن تكون الدافع المعنوي الكبير لتقديم الأفضل في هذه المواجهة المهمة التي يتطلع من خلالها تعزيز رصيده في النقاط والصدارة إلا أن عليه أن يقدم الأفضل من أجل تحقيق تلك الغاية خصوصًا أن منافسه فريق ظفار سوف يسعى إلى تقديم أفضل ما لديه من مستوى والظهور بالمستوى الإيجابي لمصالحة جماهيره التي تنتظر منه الكثير من خلال انتفاضة لتغيير الصورة التي ظهر عليها هذا الموسم لذلك فإن على المدرب نيبوشا أن يضع الخطط والتكتيك الأنسب وأن يختار التشكيلة التي من خلالها يتمكن الفريق من تحقيق العلامة الكاملة لمواصلة الصدارة.
الفريقان يحتلان مراكز متباينة ضمن الدوري المحلي فريق ظفار بطل النسخة الماضية من دوري عمانتل ما زال يواصل نزيف النقاط كان آخرها أمام فريق الشباب بهدفين دون رد مما أصبح في المركز التاسع برصيد 16 نقطة، ولا شك أن هذا المركز لا يليق بفريق كظفار، أما المنافس فريق الفيصلي الأردني فإنه يحتل المركز الرابع برصيد 32 نقطة ضمن دوري المناصير الأردني للمحترفين.

الطاقم التحكيمي

سيدير المباراة طاقم تحكيمي سعودي مكون من محمد خالد الحويش حكم ساحة ويساعده على الخطوط كل من بدر علي الشمراني وفهد عويضة وشكري حسين الحنفوش رابعا والبحريني جاسم محمد محمود عبدالكريم مقيّما والصيني هوانج فان مراقبا.

بعثة الفيصلي

وكانت بعثة الفيصلي الأردني قد وصلت إلى صلالة برئاسة رمزي أبو السندس وطارق العساف مدير الفريق ورازي شويحات المنسق الإعلامي وسليمان العساف عضو مجلس الإدارة والمونتنجري نيبوشا يوفوفيتش المدير الفني للفريق وفراس الخلايلة مدرب الفريق وايفان مساعد المدرب ووالي محمود مدرب الحراس وشادي عاصي أخصائي علاج، و(٢١) لاعبًا هم يزيد أبو ليلى ونور الدين بني عطية ومحمد فوزي أبو خليل وعدي زهران وأنس بني ياسين وبلال قويدر وياسر الرواشدة وصهيب أبو الهيجاء وسالم العجالين وأنس جبارات وخليل بني عطية ومهدي علامة ودومينيك وميها ويوسف الرواشدة ومحمود مرضى ومحمد عمر الشيشاني ويوسف أبو جلبوش وأحمد اسريوة ولوكاس وأحمد هايل، وقد أجرى الفريق أول حصة تدريبية له فور وصوله إلى صلالة على الملعب الفرعي بالمجمع الرياضي بصلالة.

تحقيق العلامة الكاملة

قال اللاعب أحمد هائل لاعب فريق الفيصلي الأردني: سعدنا بالتواجد في بلدنا الثاني سلطنة عمان، وبالنسبة لمباراة اليوم أمام فريق ظفار فإن هدفنا هو تحقيق العلامة الكاملة حتى نسير قدما في الدور الثاني من البطولة، ولا شك أننا نعي أن المباراة لن تكون سهلة كوننا سوف نواجه فريقا صعبا كنادي ظفار العُماني كونه من الأندية الكبيرة ويقدم مستويات جيدة وترتيبه المتأخر لا بديل على المستوى الذي يقدمه ونتمنى أن يتسم اللقاء بالود بين الفريقين الكبيرين ولا شك في نهاية المباراة سوف نبارك للفائز.

جاهزية اللاعبين

أكد اللاعب الشاب عبدالله فواز عرفة أحد أبرز لاعبي الفريق الكروي الأول بنادي ظفار على جاهزية جميع اللاعبين وقال: مباراة الفيصلي اليوم تعد مباراة مهمة للغاية، وسوف نسعى إلى تقديم أفضل المستويات لتحقيق العلامة الكاملة وإرضاء جماهيرنا الوفية، ولا شك أننا نعي أن المنافس من الفرق القوية ولكننا سوف نلعب مباراة كالمباريات النهائية كونها الفرصة الأخيرة بالنسبة لنا لذلك جميع اللاعبين على جاهزية وإصرار لتقديم الأفضل وتحقيق النتيجة المُرضية من أجل مواصلة المشوار الآسيوي لتحقيق المركز الذي يليق باسم نادي ظفار والكرة العمانية.

حسام الدين: الفريق لديه مشكلة في اللمسة الأخيرة

قال المدرب السوري حسام الدين السيد مدرب الفريق الكروي الأول بنادي ظفار: مباراة اليوم أمام فريق الفيصلي تعتبر الأقل والفرصة الأخيرة للفريق للبقاء ضمن منافسات المجموعة في البطولة الآسيوية وإن شاء الله في حالة حققنا الفوز سوف نعيد بصيصا من الأمل في البقاء للمراحل القادمة خصوصا أن نتائج الفريق في المرحلة الأولى لم تكن بحسب الطموح حيث إن كرة القدم عاندتنا خلال المباريات الماضية التي أضعنا من خلالها العديد من الفرص وغاب عن الفريق التركيز أمام مرمى المنافس، ونحن دائما نقول الفريق الأفضل ليس بالضرورة أن يكون الفائز بل الأقل أخطاء التي حاولنا خلال الفترة الماضية معالجتها حتى نتمكن من تحقيق النتيجة الإيجابية خصوصا أن البطولة الآسيوية تحتاج إلى خبرة من أجل الاستمرار ونتمنى أن تكون مباراة اليوم مباراة عودة للفريق للمناسبة خصوصا أننا سنلعب على أرضنا وبين جماهيرنا ومن الطبيعي نقدم أداء جيدا بالرغم من غياب عدد من اللاعبين، ولكن الموجودين فيهم الخير، ولا ننسى أن فريق الفيصلي فريق كبير ومتصدر المجموعة وله خبرة في الآسيوية.
وعن أين الخلل في الفريق قال مدرب ظفار: الخلل يكمن في الإصابات المتلاحقة التي تطارد اللاعبين خلال الفترة الماضية وألقت بظلالها على مستوى الفريق لذلك عودتهم إلى المنافسة كانت متأخرة نوعًا ما بحكم لم يخوضوا مباريات ودية التي من خلالها أوجد الانسجام بين عناصر الفريق، حيث إننا حاولنا من خلال مشوار الآسيوي وأضعنا العديد من الفرص والفريق لديه مشكلة في اللمسة الأخيرة بالإضافة إلى بعض الأخطاء الفردية التي سببت لنا خسارة العديد من النقاط والمفترض عدم ارتكابها من قبل لاعبي الفريق كونهم من اللاعبين الخبرة وحاولنا خلال التدريبات العمل الفردي وعدم جاهزية بعض اللاعبين كذلك حالة الوفاة لدى مانع سبيت وأحمد سليم ساهمت بشكل أو بآخر ولكن دائما البطولات الآسيوية بحاجة إلى خبرة حتى تستمر بالشكل الإيجابي.
وأضاف: كما أسلفت أن فريق الفيصلي فريق كبير ويملك خبرة في البطولات الآسيوية لذلك فإن مستويات الفريقين أصبحت مكشوفة من خلال المباراة الماضية وكل جهاز تدريبي عرف مكامن القوى والضعف لدي الفريق الآخر، إلا أننا سوف نسعى إلى تحقيق النتيجة الإيجابية وسوف نتمسك ببصيص الأمل وهذا ما أبلغنا به اللاعبين وأنا عندي كل الثقة فيهم لتقديم الأفضل والإحساس بالمسؤولية وإرضاء جماهيرهم.
وحول تدني مستوى الحارس رياض سبيت قال: رياض سبيت ضمن مجموعة من الحراس الذين تعاقد معهم النادي وهذا شيء طبيعي بأن يكون هناك تدوير فيما بينهم وهذا يأتي بالتشاور مع مدرب الحراس، فالخطأ وارد من أي لاعب ولا نحمّل رياض أي خطأ فالنتائج غير الإيجابية نحن نتحملها والإيجابية تكون للاعبين لذلك بالتنسيق مع مدرب الحراس بأن نعطي الفرصة للحارس عبدالمجيد والذي كان أداؤه جيدًا خلال مباراة الوحدة ورياض حارس كبير. مكانه محفوظ إلا أنه عانى من إصابة خلال الفترة الماضية في موضع الإصبع القدم حيث إنه غاب ما يقارب أسبوعين عن التدريبات خلال الفترة الماضية وإن شاء الله يكون جاهزًا وسوف يحدد من سيوجدون خلال مباراة الغد.

نيبوشا يوفوفيتش: نريد تحقيق الفوز وأعددنا الفريق جيدا

قال المدرب المونتنجري نيبوشا يوفوفيتش مدرب فريق الفيصلي: نعي أن المباراة لن تكون سهلة كوننا نقابل فريقا صعبا كنادي ظفار الذي لم يقدم مستواه الحقيقي بعد في هذه البطولة، ولكن أتينا لتحقيق هدف وهو الفوز باللقاء، حيث إننا قمنا بتجهيز الفريق التجهيز الجيد للمباراة التي نسعى من خلالها إلى تحقيق العلامة الكاملة.
وحول إذا ما كانت مباراة اليوم أمام ظفار محطة إيجابية للعودة إلى الدوري الأردني بالشكل الإيجابي قال: لا شك في ذلك كون كل مباراة تعد أهم من سابقتها حيث إننا حققنا خمسة انتصارات متتالية، ونطمح إلى أكثر من ذلك ولكن أنا ألعب مع فريق صعب وقوي متمثل في نادي ظفار على أرضه وبين جماهيره.
وأضاف مدرب الفيصلي: أنظر إلى من خلال المباراة إلى الفوز ولا غيره واعتبر مباراة اليوم كمباراة حرب سوف نخوضها من أجل تحقيق الفوز بالرغم من صعوبة المباراة إلا أننا هدفنا الفوز فقط.