إدارة بوشر تتعاقد مع العراقي ثائر عدنان

بعد الخسائر المتتالية في نهائيات دوري الدرجة الأولى –
كتب – خليفة الرواحي –

تعاقد مجلس إدارة نادي بوشر مع المدرب العراقي ثائر عدنان ليعود المدرب إلى تدريب الفريق في تجربة جديدة ومثيرة خلفا للمدرب الوطني سعيد الرقادي بعد الخسائر المتتالية التي مني بها الفريق في التصفيات النهائية المؤهلة لدوري عمانتل وعانى خلالها فقدان الكثير من النقاط، حيث يمتلك في رصيده نقطة فقط من أربع مباريات خسر في ثلاث منها.
ويتطلع مجلس إدارة نادي بوشر إلى العودة لسكة الانتصارات مع المدرب العراقي ثائر عدنان الذي أوضح في حديثه لـ(عمان) أنه قبل بتدريب الفريق لحبه للنادي وارتباطه الكبير والقوي مع مجلس إدارته وجماهيره، مسترجعا بذاكرته السنوات التي قضاها مع نادي بوشر لفترة ثلاثة مواسم، مؤكدا أن بوشر ليس غريبا عنه، وسيعمل مع الإدارة من أجل تقديم مستوى مشرّف ونتائج طيبة فيما بقي من مباريات الدوري، موضحا أن معظم لاعبي بوشر الشباب يعرفهم جيدا وهو من قام بإشراكهم وترحيلهم من فريقي الأولمبي والشباب إلى الفريق الأول لذلك لن يجد صعوبة كبيرة في التعامل مع اللاعبين الذين يدركون تماما فكره التدريبي على حد قوله.
وأضاف: إن البيئة الموجودة حاليا في النادي بيئة إيجابية وتساعد على تحقيق النتائج الإيجابية بفضل وجود الإدارة الحالية ومجموعة اللاعبين الذين يستوعبون فكره، موضحا أن العمل في تدريبات الفريق بدأت منذ أمس من خلال التدريبات الأولية التي تمت للتعرف على إمكانيات اللاعبين وما وصلوا إليه من مستويات، والتي ستكون منطلقا حقيقيا لبداية تدريبية جديدة تصنع الفرق في المباريات القادمة بإذن الله تعالى.
وحول مجازفته بقبول التدريب والفريق في المركز الأخير قال: عالم التدريب كله مجازفة ومغامرة لأي مدرب، والكل يعلم أنه عندما تحقق الفرق نتائج جيدة سينال الفريق الإشادة، وحينما تكون النتائج سلبية يكون المدرب شماعة النتائج، لكن هذا هو حال التدريب وأنا على ثقة تامة بقدرتنا معا على التغيير، نظرًا لوجود الإرادة الصادقة من الجميع سواء مني أو من الإدارة أو اللاعبين، لذلك سأعمل بكل قوة من أجل عودة الفريق إلى سكة الانتصارات.
وحول مدة العقد الحالية قال: العقد سينتهي بانتهاء مباريات نهائيات دوري الدرجة الأولى، وبعدها سيكون لكل حادث حديث، وعلينا الآن التركيز في المرحلة الحالية التي يخوض خلالها الفريق مباريات الدرجة الأولى وبالتالي العمل على انتشال الفريق من المركز الأخير ليعود إلى مستواه الحقيقي ومكانته الطبيعية، موضحا أنه كمدرب نجح في كثير من المحطات خلال عمله مع عدد من الأندية في الدوري، لذلك يطمح أن تضاف هذه المحطة من التدريبات ضمن محطات نجاحه في الدوري العماني.
وأكد أن العمل في هذه الفترة يحتاج إلى الكثير من العمل والجهد والتعاون سواء من مجلس إدارة نادي بوشر أو من اللاعبين والأمور تسير في الجانب الإيجابي وما نحتاجه هو العمل على إعادة الروح المعنوية للاعبين واستعادة تركيزهم في المباريات ولدينا ثقة كبيرة في قدرتنا على التغلب على كل الصعاب بإذن الله تعالى، مؤكدا أن المدرب إحدى وسائل النجاح وليس كل الوسائل والعمل يحتاج إلى دعم الجميع.
يذكر أن المدرب العراقي ثائر عدنان قاد فريق بوشر لثلاث سنوات منها سنتان في دوري الدرجة الأولى واستطاع أن يحقق مع النادي العودة إلى دوري المحترفين، لكنه سرعان ما عاد إلى الدرجة الأولى ليفك النادي الارتباط مع المدرب في ديسمبر 2014 نتيجة تتالي الخسائر على الفريق خلال الدور الأول وبداية الدور الثاني من دوري عمانتل للمحترفين في ذلك الحين.