قافلة مساعدات تدخل الغوطة رغم القصف

دوما (سوريا) – (أ ف ب): دخلت أمس قافلة مساعدات الى الغوطة الشرقية على رغم من القصف المتواصل الذي يشنه الجيش السوري منذ نحو ثلاثة أسابيع في هذه المنطقة المحاصرة، في وقت حذرت الأمم المتحدة من أن الظروف التي يواجهها المدنيون في سوريا «أسوأ من أي وقت مضى».
وجدد الممثل المقيم لأنشطة الأمم المتحدة في سوريا ومنسق الشؤون الإنسانية علي الزعتري «الدعوة الى وقف الأعمال القتالية في المنطقة والى التهدئة في كافة أنحاء سوريا بحيث يمكن إيصال المساعدات بأمان الى الأشخاص المحتاجين».
ودخلت الجمعة 13 شاحنة تحمل مواد غذائية الى مدينة دوما، كبرى مدن الغوطة الشرقية، بعدما تعذر إفراغ حمولتها جراء القصف الاثنين، حين كانت في عداد أول قافلة مساعدات دخلت المنطقة منذ بدء التصعيد.
وتعرضت أطراف دوما لخمس غارات على الأقل وفق المرصد السوري لحقوق الإنسان بعد وقت قصير من دخول الشاحنات. وقتل ستة مدنيين على الأقل في جسرين جراء غارات طالت كذلك بلدات أخرى امس.