تدشين مشروع رادار الملاحة الجوية بمطار صلالة

صلالة في 8 مارس / العمانية / دشّنت الهيئة العامة للطيران المدني اليوم مشروع رادار الملاحة الجوية بمطار صلالة، وذلك تحت رعاية سعادة الدكتور محمد بن ناصر الزعابي الرئيس التنفيذي للهيئة العامة للطيران المدني، وألقى الدكتور خالد بن أحمد النجار مدير أول مكتب الهيئة العامة للطيران المدني بمحافظة ظفار كلمة أشار فيها إلى ان مشروع رادار الملاحة الجوية الجديد بمطار صلالة يعتبر من أهم المشاريع الحديثة التابعة لتطوير قطاع الطيران ويلبي الاحتياجات المتزايدة لحركة النقل الجوي بالمحافظة مع مراعاة التركيز على عنصر السلامة الجوية وتحقيق اعلى المعايير في انسيابية الحركة الجوية في السلطنة.

اشتمل برنامج حفل التدشين على تقديم عرض مرئي لمراحل تنفيذ مشروع رادار الملاحة الجوية الجديد بمطار صلالة وتكريم القائمين على المشروع إلى جانب تكريم المتقاعدين بمكتب الهيئة العامة للطيران المدني بمحافظة ظفار، وبعد ذلك قام سعادة الدكتور الرئيس التنفيذي للهيئة العامة للطيران المدني راعي المناسبة بجولة ميدانية لموقع رادار الملاحة الجوية حيث استمع سعادته والحضور إلى شرح عن المشروع.

وأشاد سعادة الدكتور راعي المناسبة بالمشروع الذي تجاوزت تكلفته خمسة ملايين ريال عماني ويعكس الاهتمام الذي توليه الحكومة في ظل القيادة الحكيمة لحضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم / حفظه الله ورعاه / لتطوير قطاع الطيران المدني في السلطنة من خلال تسخير جميع الامكانيات اللازمة لتنفيذ مشاريع القطاع بأفضل المعايير وأحدث التقنيات المتوفرة.

تتكون المحطة من رادارين اثنين يتضمن الأول الرادار الابتدائي ثلاثي الابعاد يقوم بمسح الأجواء وتحديد الأجسام الطائرة إلى حدود 100 ميل بحري من مركز الرادار (185كلم) فيما يقوم الرادار الثانوي بمراقبة حركة الطائرات وتعريف هويتها بنطاق تغطية يصل إلى حدود 250 ميل بحري من مركز الرادار (462 كلم)، وكما تشتمل المحطة على جهاز المراقبة التلقائية المعتمدة للبث وهي تكنولوجيا استطلاع تعتمد على تحديد الطائرة لموقعها عبر الأقمار الصناعية وتبثه دوريا كل أربع ثواني لعرضه على شاشات الرادار حيث تعد هذه التكنولوجيا الحديثة الأولى من نوعها في السلطنة لمرقبة المجال الجوي العماني.

وتجدر الإشارة إلى ان مشروع رادار الملاحة الجوية الجديد بمطار صلالة اسند إلى شركة /أندرا سيستمس/ واقيم على مساحة تقدر بـ /393ر1/ مترا مربعا حيث يحتوي على مبنى رئيسي يضم مكاتب قاعة المراقبة التقنية وغرفة أجهزة الرادار إضافة إلى ورشة عمل ووحدة إمداد الطاقة غير المنقطعة ومرافق عامة وبرج يبلغ ارتفاعه 40 متراً مجهز بهوائيات الرادار والأجهزة الملاحية.