الحكومة الإسرائيلية تبحث فرض عقوبة الإعدام على فلسطينيين

«عتصيون» قدم أطعمة فاسدة لمعتقلين –
القدس – الأناضول -: يبحث المجلس الوزاري الإسرائيلي المصغر للشؤون الأمنية والسياسية «الكابينت» الأسبوع المقبل، فرض عقوبة الإعدام على فلسطينيين، نفّذوا عمليات ضد إسرائيليين، بحسب الإذاعة الإسرائيلية.

وقالت الإذاعة أمس:«يجرى هذا النقاش بناء على توصية المستشار القانوني للحكومة أفيحاي ميندلبليت بهدف البحث المعمق لتداعيات هذه الخطوة».
وأضافت الإذاعة:«فيما يدعم رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو ووزير الدفاع أفيغدور ليبرمان مشروع هذا القانون، تواصل الأجهزة الأمنية لاسيما الجيش وجهاز الأمن العام (الشاباك) معارضته بشدة». وتفرض المحاكم الإسرائيلية أحكاما بالسجن مدى الحياة على فلسطينيين يتهمون بقتل إسرائيليين. وبموجب القانون الإسرائيلي فإن فرض هذه العقوبة يتطلب موافقة كامل هيئة المحكمة العسكرية، المكونة من 3 قضاة وهو ما لم يحصل على مدى عقود. وبموجب مشروع القانون فإن موافقة اثنين من القضاة ستكون كافية لفرض هذه العقوبة. وفي حال المصادقة على مشروع القانون، فإنه يحوّل إلى الكنيست الإسرائيلي للشروع في إقراره كقانون نافذ.
من ناحية أخرى، قال نادي الأسير الفلسطيني (غير حكومي) أمس، إن إدارة معتقل «عتصيون» الإسرائيلي جنوبي الضفة الغربية المحتلة، قدمت أطعمة منتهية الصلاحية للمعتقلين الفلسطينيين المتواجدين فيه.
ونقلت محامية نادي الأسير جاكلين الفرارجة عن عدد من المعتقلين خلال زيارتها لهم، قولهم إن إدارة المعتقل زودتهم بأطعمة منتهية الصلاحية وهي عبارة عن معلبات وقطع من الجبنة»، بحسب بيان صحفي تلقت وكالة الأناضول نسخة منه أمس. وأشار البيان إلى أن المحامية اطلعت على بعض المعلبات المنتهية الصلاحية. وأفادت أن غالبية المعتقلين تناولوا جزءاً منها قبل أن يكتشفوا ذلك بسبب جوعهم ونقص كميات الطعام. وأوضح «نادي الأسير» أنه بصدد تقديم خطوات قانونية بالشراكة مع هيئة شؤون الأسرى التابعة لمنظمة التحرير للمطالبة بإغلاق معتقل «عتصيون». من ناحية ثانية، أعلن الجيش الإسرائيلي صباح أمس، اعتقال 8 فلسطينيين في مناطق مختلفة من الضفة الغربية، الليلة قبل الماضية. وقال الجيش في بيان، إنه اعتقل الفلسطينيين الثمانية بشبهة «الضلوع بنشاطات إرهابية شعبية»، دون مزيد من التوضيح. وأضاف «تمت إحالتهم للتحقيق من قبل قوات الأمن». وأشار الجيش الإسرائيلي أن قواته تعرضت لإطلاق نار أثناء تنفيذ عمليات اعتقال في منطقة جنين، شمالي الضفة الغربية، دون وقوع إصابات.