للحد من حوادث العمل: قمة إدارة سلامة الأصول تدعو إلى الاستثمار في الكوادر البشرية

كتبت – رحمة الكلبانية –

نظم المركز الدولي للجودة والإنتاجية بالتعاون مع شركة بي بي عُمان أمس فعاليات القمة الثالثة عشرة لإدارة سلامة الأصول بفندق جراند هرمز مسقط، ولغاية يومين لمناقشة أهمية إدارة سلامة الأصول ودورها في قطاع النفط والغاز.
حضر القمة مجموعة من المندوبين المحليين و العالميين من العاملين بقطاعي النفط و الغاز للحديث عن أهم التحديات التي تواجه سلامة الأصول في العالم ودور التكنولوجيا الحديثة و برامج تطوير الموارد البشرية في الحد من الحوادث و تأثير ارتفاع درجات الحرارة ومتغيرات البيئة على العمليات الإنتاجية للشركات في الشرق الأوسط من خلال مجموعة من الجلسات النقاشية و العروض. كما صاحب القمة معرض للتعريف بأحدث و أبرز التكنولوجيا المستخدمة في مجال السلامة للعاملين في قطاعي النفط و الغاز.
وفي تصريح لـ ”عمان”، قال مسلم المنذري، الرئيس التنفيذي لشركة أوبال بأنه في الوقت التي تتجه فيه الكثير من الشركات العالمية لتطوير التكنولوجيا و الآلات للتقليل من المخاطر و ضمان السلامة في العمل تركز أوبال على تنمية الموارد البشرية و تقييمها و تأهيلها، كون الأخطاء البشرية عادة ما تكون هي الأبرز و الأكثر تكرارا. و أضاف بأن أوبال و بالتعاون مع وزارة القوى العاملة تسعى إلى تطوير المناهج في بعض الكليات المهنية و تأهيل التقنين فيها من مقاعد الدراسة لتحقيق الأهداف المرجوة منهم مستقبلا. مؤكدا بأنه قد تم بالفعل تأهيل 36 شابا عمانيا في الكلية المهنية بالسيب على أن ينضم 150 آخرون لبرنامج التأهيل قريبا.
وأكد ناصر الطوقي، مدير الصيانة و السلامة بشركة تنمية نفط عمان على أهمية خلق بيئة تعليمية مستمرة خاصة للشباب و الموظفين الجدد، و إلى ضرورة تبني أحدث التكنولوجيا في مجال السلامة نظرًا لإسهامها في تقليل احتمال وقوع الحوادث من خلال توقعها مسبقًا، و أوصى الشركات المشاركة بضرورة الانتباه إلى الأخطاء الصغيرة و المتكررة و التعلم منها منعًا للحوادث والأخطاء الأكبر من الوقوع.
وتضمن الحدث توزيع جوائز تقديرية لكل من شركة بي بي و بيتروجاس اي اند بي و شركة نفط عمان و شركة أدنوك و شل عمان اعترافًا بجهودهم المبذولة في إدارة سلامة الأصول. الجدير بالذكر أن القمة كانت قد استضافت يوم الاثنين ندوة حول التعلم من حوادث العمل عقدها خبراء من شركة مصفاة الدقم للصناعات البتروكيماوية، وشركة أدنوك البحرية وشل، تضمنت دراسات حالة عملية وعرضا للخبرات و التجارب المختلفة.