الرستاق يتمسك بالصدارة ويتجاوز السيب بهدفين نظيفين

تغطية : بشير الريامي –

واصل الرستاق قبضته بصدارة المرحلة النهائية بدوري الدرجة الاولى بعد أن تمكن من تسجيل الفوز الثالث له وثنائية نظيفة في شباك مضيفه السيب في مباراة متوسطة المستوى كانت ابرز لقاءات الجولة الثالثة على أرضية استاد السيب الرياضي في مباراة قدم فيها السيب أداءً جيدا ولكن فشل مهاجموه في ترجمة الفرص التي لاحت لهم داخل الشباك فيما استغل مهاجمو الرستاق فرصتين تمكنوا من خلالهما تأمين النتيجة وإنهاء المباراة لصالحهم. الشوط الاول انتهى بتقدم الرستاق بهدف حيث شهد أداءً متوازناً بين الفريقين مع أفضلية للاعبي السيب الذين لاحت لهم مجموعة من الفرص أمام مرمى الرستاق لم تستثمر بشكل جيد فيما كان هناك أداء متوازن من لاعبي الرستاق الذين هددوا مرمى السيب مرارا وتمكنوا من الوصول إلى الشباك في الدقائق المحتسبة من حكم المباراة وقتا بدل ضائع ومن كرة ثابتة نفذها سهيل الشقصي ارتطمت بأحد دفاعات السيب وغيرت مسارها إلى داخل المرمى معلنة هدف التقدم للرستاق. الشوط الثاني واصل لاعبو السيب أفضليتهم في الأداء ولكنهم فشلوا في ترجمة الفرص التي لاحت لهم إلى أهداف لتأتي الدقيقة ٧١ بهدف احمد الخروصي في الوقت الذي كان لاعبو السيب يبحثون فيه عن هدف التعديل. وبهذه النتيجة يرفع الرستاق رصيده إلى ٩ نقاط متصدرا الفرق فيما يتجمد رصيد السيب عند النقاط الأربع.

الشوط الأول

بداية حذرة من الفريقين وسط الملعب وسرعان ما بدأ المهاجمون الزحف نحو المرميين ومحاولات جادة من جانب لاعبي الرستاق الذين حاولوا جاهدين الوصول إلى مرمى السيب بتواجد المحترف الأجنبي رزاق كيتا وأحمد الخروصي في المقدمة ومحاولات شكلت خطورة واضحة على مرمى السيب مع تألق الدفاعات الصفراء في الوقوف أمام تلك المحاولات. لاعبو السيب من جانبهم بادلوا الهجمات وأمسكوا وسط الملعب مع محاولات خجولة باتجاه المرمى العنابي لم تشكل خطورة واضحة على عمار الرشيدي حارس الرستاق. جماهير السيب زحفت إلى مدرجات استاد السيب وشكلت حضورا لافتا ملأت من خلالها المدرجات ومن خلال التشجيع المتواصل فيما واصل الرستاق أفضليته وسيطر على مجريات المباراة وهجمة للسيب وكرة في قدم ايمرسون الذي استلم كرة وتوغل بها منطقة مرمى الرستاق وحولها عرضية تخطت الحارس إلا انها لم تجد المتابعة لتضيع فرصة ذهبية للسيب لافتتاح التسجيل. فرصة هدف آخر للسيب وكرة من خارج منطقة حارس الرستاق سددها ايمرسون قوية زاحفة باتجاه الحارس الذي كان يقظا وتصدى لها بنجاح. ضغط لاعبو السيب وسط تراجع لاعبي الرستاق في ملعبهم وفي منطقة حارسهم وفرصة هدف آخر للسيب من كرة عالية نفذها سليم الشبيبي لتجد مروان تعيب الذي حولها برأسه باتجاه المرمى إلا أنها أخذت مسارا بعيدا عن المرمى لتضيع فرصة اخرى للسيب لافتتاح التسجيل. استمر الأداء حماسيا بين لاعبي الفريقين وأفضلية نسبية للسيب فيما تبقى من مجريات الشوط ومحاولات للاعبي السيب للوصول إلى مرمى الرستاق عن طريق الأجناب وأول تغيير للسيب بإشراك هيثم المحرمي بديلا للسوري احمد عمير ودقيقتين إضافيتين احتسبهما حكم المباراة وضربة حرة للرستاق نفذها سهيل الشقصي كابتن فريق الرستاق اخترقت الحائط البشري واصطدمت بأحد مدافعي السيب وغيرت مسارها لتفاجئ الحارس وتدخل الشباك معلنة هدف الرستاق الاول اعلن بعد ذلك حكم المباراة نهاية الشوط بتقدم الرستاق بهدف دون مقابل للسيب.

الشوط الثاني

بداية سريعة وضغط من جانب لاعبي الرستاق وتسديدة قوية لسعيد المعمري من مشارف مرمى السيب أبعدها علاء الشيادي حارس السيب ببراعة لتضيع فرصة إضافة هدف ثانٍ للرستاق وتغيير للسيب قبل انطلاق الشوط بدخول زاهر الاغبري بديلا لإدريس الوهيبي. بدأ لاعبو السيب بالإمساك بالكرة وسط الملعب مع تواجد زاهر الاغبري وهيثم المحرمي ومروان تعيب في المقدمة. واصل لاعبو السيب ضغطهم على مرمى الرستاق وحاولوا اختراق الدفاعات العنابية وتغيير ثانٍ للسيب بدخول عزان سرور بديلا لزميله سالمون انجي وأداء جميل من جانب لاعبي الفريقين مع تشجيع حماسي من جانب رابطة مشجعي السيب التي كانت إضافة جيدة للفريق وتغيير اول للرستاق بدخول سمير جميل بديلا لقائد الفريق سهيل الشقصي وكرة وسط الملعب ومحاولة عنابية باتجاه مرمى السيب وكرة في قدم سعيد المعمرى حولها عرضية باتجاه حارس السيب الذي تجاوزته لتجد احمد الخروصي الذي حولها إلى داخل المرمى معلنا هدف الرستاق الثاني في الدقيقة ٧١. حاول لاعبو السيب العودة للمباراة ومحاولات باتجاه مرمى الرستاق وكرة في قدم هيثم المحرمي الذي سددها قوية ارتدت من الحارس لتجد زاهر الاغبري الذي سددها ولكن بعيدا عن المرمى. تغيير ثانٍ للرستاق بدخول احمد الغافري بديلا عن المتألق سعيد المعمري . مرتدات الرستاق شكلت خطورة واضحة على مرمى السيب بتواجد احمد الخروصي ورزاق كيتا في المقدمة. تغيير أخير للرستاق بدخول سهيل البلوشي بديلا لتيسير الهلالي واربع دقائق وقتا بدل ضائع احتسبها حكم المباراة وبطاقة صفراء في وجه ابراهيم الزدجالي لاعب السيب نتيجة الخشونة اعلن بعدها حكم المباراة نهايتها بفوز الرستاق بهدفين دون مقابل للسيب.
أدار المباراة يعقوب عبدالباقي وعاونه عبدالله الجرداني مساعدا اول وحمود الشعيبي مساعدا ثانيا ونايف البلوشي حكما رابعا.