اكتشاف 1.5 مليون طير بطريق في القطب الجنوبي

باريس ـ «أ ف ب»: فوجئ باحثون باكتشاف اكثر من 1,5 مليون طير بطريق أديلي معزولة على الجليد في ارخبيل واقع في المحيط المتجمد الجنوبي وهم يحرصون الآن على ضمان سلامتها في محمية بحرية.
وهذه الحماية مهمة لطيور البطريق في جزر دينجرز ايلاندز الواقعة بشرق شبه الجزيرة القطبية الجنوبية خصوصا وأن بعض المجموعات من النوع نفسه تسجل تراجعا في منطقة تقع على بعد اقل من 200 كيلومتر الى الغرب من شبه الجزيرة التي تعاني من ذوبان الثلوج الناجم عن الاحترار المناخي.
ويقف وراء هذا الاكتشاف الذي نشر في مجلة «ساينتفيك ريبورتس»، تحليل صور ملتقطة بالأقمار الاصطناعية في هذا الارخبيل الصغير الواقع في بحر ويديل على ما تقول هيذر لينش من جامعة ستوني بروك الأمريكية لوكالة فرانس برس.
وكان يعرف العلماء ان طيور بطريق أديلي مع بطنها الابيض ورأسها الاسود وعيونها المزنرة بالابيض، كانت على واحدة على الاقل من الشعب المرجانية التسع في هذه الجزر الصخرية قدر احصاء في 1996-1997 اعشاشها بـ285 الى 305 آلاف.
إلا أن صور الاقمار الاصطناعية الملتقطة في إطار برنامح «لاندسات» لمراقبة الارض التابع لوكالة الفضاء الأمريكية (ناسا) اظهرت وجود مخلفات لهذه الطيور على جزر اخرى من الارخبيل وكانت البرمجيات الحسابية واضحة بأن عدد الطيور فيها اكبر.
وتوضح هيذر لينش «في البداية ظننت ان في الامر خطأ. لكن عندما اطلعنا على صور الاقمار الاصطناعية التجارية العالية الوضوحية، ادركنا اننا امام اكتشاف كبير». واستغلت مهمة دولية انحسار نادر في الجليد الذي يحاصر هذه المنطقة طوال السنة تقريبا للتوجه اليها في ديسمبر 2015 للتحقق على الارض من هذا الاكتشاف.
وبواسطة طائرات مسيرة وصور وتعداد يدوي للأعشاش والطيور التي يبلغ طولها 70 سنتيمترا، توصل الباحثون اخيرا الى احصاء شامل اظهر وجود 751527 زوجا من طيور بطريق أديلي اي «اكثر من عددها الإجمالي في الجزء المتبقي من شبه الجزيرة القطبية الجنوبية» على ما اظهرت الدراسة. وتضم الجزر الصغيرة ثالث ورابع اكبر مجموعة من هذه الطيور في العالم.