بيع «موناليزا الإفريقية» بسعر قياسي

لندن، (أ.ف.ب) – بيعت لوحة «موناليزا الإفريقية» التي تشكل «أيقونة» حقيقية في نيجيريا، في مقابل 1,2 مليون جنيه استرليني (1,65 مليون دولار) في مزاد في لندن، وهو سعر يوازي أربعة أضعاف أعلى التقديرات الخاصة بهذا العمل، ويشكل رقما قياسيا لصاحبه.
هذه اللوحة التي تمثل رسم بورتريه للأميرة ايفي اديتوتو اديميلويي الملقبة «توتو» رسمها الفنان النيجيري بن اينوونوو، وكانت قيمتها مقدرة بين 200 ألف جنيه استرليني و300 ألف (275 ألف دولار إلى 413 ألفا).
وقال غيلز بيبيات مدير الفن الإفريقي المعاصر لدى «بونهامز»: إن «رسم بورتريه توتو أيقونة وطنية في نيجيريا، وله دلالة ثقافية كبيرة. أنا مسرور؛ لأن ذلك أثار مثل هذا الاهتمام، وأقام رقما قياسيا عالميا جديدا. من المثير للغاية لعب دور في اكتشاف هذا العمل اللافت وبيعه».
فبعد فقدان أثرها عقب عرضها للمرة الأخيرة في 1975، عثر على لوحة «توتو» في شقة في لندن.
وقال الروائي النيجيري بن اوكري الحائز على جائزة «بوكر» لوكالة فرانس برس «أنا أعتبرها بمثابة موناليزا الإفريقية»، مضيفا «الرسم تحول إلى ما يشبه الأسطورة في السنوات الأربعين الأخيرة، فالجميع يتحدث عنها، ويتساءل أين توتو».
ولفت بن اوكري إلى أن الفنان «لم يرسم فقط الفتاة بل كل التقاليد. إنه رمز للأمل والتجدد في نيجيريا، رمز طائر الفينيق الذي ينبعث من رماده». وقد رسم ابن انوونوو ثلاث نسخ من «توتو» غير أن اللوحات الثلاث فقدت إلى أن عثر غيلز بيبيات على إحداها لدى أفراد كانوا قد اتصلوا به بعد النجاح المحقق في سوق مبيعات الأعمال الفنية النيجيرية.