أنسجة المخ المتضررة من السكتة الدماغية قد تضر أجزاء أخرى

واشنطن – «العمانية»: حذرت دراسة جديدة أجراها باحثون من جامعة أريزونا الأمريكية من أن أنسجة المخ المتضررة من الإصابة بالسكتة الدماغية يمكن أن تضر أجزاء أخرى بالدماغ.
وقالت الدراسة التي نشرها موقع هيلز انفورماتيف الإلكتروني: إن هذه الأنسجة المتضررة من السكتة الدماغية يمكن أن تتسرب وتصبح سامة ثم تضر بأجزاء صحية متبقية بالدماغ مما قد يسبب الخرف وفق التجارب التي أجريت.
وقال الدكتور كريستيان دويل الأستاذ المساعد في قسم علم المناعة بجامعة اريزونا والباحث الرئيسي للدراسة: ربما يفترض معظم الناس أن الدماغ يشفى بالطريقة نفسها التي تحدث مع الأنسجة الأخرى ولكن ذلك لا يحدث فأنسجة المخ الميتة لا تتعافى وتختفي مثل الإصابات الجسدية الأخرى لكنها قد تتسرب لفترة طويلة.
وأكد الباحثون أن هذا الاكتشاف يمكن أن يؤدي إلى علاجات جديدة لمنع الإصابة بالخرف بعد السكتة الدماغية، وقال الباحثون: إنهم بحاجة إلى تحديد مدى استمرار أنسجة المخ المسيلة التي تضررت من السكتة الدماغية وما إذا كان هناك دواء قد يمنعها من التسرب إلى أجزاء صحية من الدماغ.