الوقت: سلطنة عمان والسياسة المحايدة

تحت هذا العنوان كتبت صحيفة «الوقت» مقالاً جاء فيه: سياسة السلطنة دائماً يتم وصفها بأنها محايدة، حيث إن هذه الدولة الخليجية لا تتدخل في شؤون الدول وتتبع دبلوماسية هادئة في حل مشاكلها الإقليمية والدولية، ويمكن القول بأن سياسة عُمان تشبه المياه التي تروي كل ما يحيط بها، من مبدأ أن الخير الذي تقدمه للدول على اختلاف مصالحها سيعود عليها وعلى شعبها أيضاً بالخير.
وأردفت الصحيفة مقالها بالقول: إن السياسة العمانية منعت تدهور العلاقة بين دول مجلس التعاون وإيران وسعت مراراً لإجراء محادثات تخفف من حدّة التوتر بين الجانبين وكان لها أياد بيضاء في ملف الاتفاق النووي الإيراني.
وأشارت الصحيفة إلى دور السلطنة في إطلاق سراح البحارة الأمريكيين العشرة الذين تم احتجازهم بعد دخولهم المياه الإقليمية الإيرانية على متن زورقين تابعين للبحرية الأمريكية عام 2016.