والي مصيرة لـ «عمان»: استكمال دراسة بناء ميناء متعدد الأغراض يشمل الصيد البحري والمرفأين السياحي والتجاري

كتبت – مُزنة بنت خميس الفهدية –

أكد سعادة الشيخ طلال بن سيف الحوسني والي مصيرة أن وزارة السياحة وقعت على اتفاقية حق انتفاع للأرض الحكومية السياحية بمنطقة صور/‏‏ مصيرة بجزيرة مصيرة لإقامة مشروع مخيم سياحي لهواة الطيران الشراعي وسيتم البدء في تنفيذ المشروع في شهر مارس القادم بتكلفة تقديرية تبلغ 200 ألف ريال عماني، كما تم توقيع اتفاقية إقامة مطعم وأنشطة بحرية على مساحة إجمالية تبلغ 5069 مترا مربعا. وأوضح انه يتم حالياً بناء فندق أمواج مصيرة الماسية، الذي يتكون من 3 طوابق ويضم 40 غرفة فندقية و3 أجنحة فاخرة، بالإضافة إلى مطعم وبركة سباحة ومركز رجال أعمال وصالة رياضة، بتكلفة بلغت حوالي 2 ونصف مليون ريال عماني، ومن المتوقع افتتاحه في الربع الأول من عام 2019م. وأشار الى أن» وزارة السياحة تسعى إلى إيجاد 12 موقعا للاستثمارات السياحية مستقبلا، بالإضافة إلى أن هناك عدة قطاعات تعمل على تنمية القطاع منها القطاع البيئي والزراعي والبلدي.

وأشار إلى أنه بالنسبة للموانئ فإن الولاية على موعد مع أحد أهم المشاريع الكبيرة والمتمثلة في بناء ميناء متعدد الأغراض تشرف عليه وزارة الزراعة والثروة السمكية، ويتم حالياً استكمال الدراسة للتنفيذ ويشمل ميناء الصيد البحري والمرفأ السياحي والمرفأ التجاري، حيث سيكون لهذا الميناء الأبعاد المستقبلية باعتباره مشروعا متكاملا يعمل على وضع الخطط اللوجستية لكافة القطاعات السياحية والاقتصادية والسمكية والترفيهية، ويتضمن المشروع منطقة مخصصة لمشاريع سياحية وتجارية توفر قيمة مضافة كونه ميناء صيد بحري وكذلك سياحيا، ويعتبر المشروع من المشاريع الضخمة ويوجد مؤشر لتحويل المشروع من حكومي إلى استثمار خاص.

مقصد سياحي

وقال سعادته إن « جزيرة مصيرة بموقعها المتميز والمهم تعد واحدة من أهم المقاصد السياحية في محافظة جنوب الشرقية خاصة والسلطنة عامة، حيث يكتشف السائح فيها جمال الطبيعة الجبلية والسهلية والأودية والشواطئ الرملية البكر غاية في النقاء، تمثل بعضها موائل هامة على المستوى العالمي لتعشيش آلاف السلاحف خاصة من نوع الريماني حيث تقصدها السلاحف بين شهري يونيو وأغسطس من كل عام لوضع بيضها، إضافة الى أن بحارها تعد موطنا للعديد من أنواع الدلافين ومئات الأنواع من الأسماك والحيتان والحياة البحرية المتنوعة». وأشار الى أن طول الجزيرة التي تغتسل بمياه بحر العرب والمحيط الهندي يبلغ 95 كيلومترا وبمساحة إجمالية تصل الى 640 كيلو متراً مربعاً، وتضم أنواعا متعددة من الطيور المستوطنة والعابرة وعشرات الأنواع من النباتات البرية ومواقع مهمة للشعاب المرجانية.
وأضاف سعادة الشيخ طلال بن سيف الحوسني أن ولاية مصيرة قبلة للسياح والزوار على مدار العام بفضل الطبيعة والأجواء المعتدلة والمواقع السياحية الفريدة، التي تعتبر بيئة جاذبة لقضاء أوقات ممتعة بين الطبيعة البكر، حيث تتميز الجزيرة بوجود العديد من المرافق السياحية الخدمية من فنادق ومنتجعات سياحية، وسعت وزارة السياحة الى دراسة وتقييم الجزيرة في هذا المجال وعلى ضوء النتائج تم إنشاء المشاريع الفندقية المختلفة، وهناك خطط مستقبلية واعدة سوف تساهم وبشكل كبير في إثراء السياحة والتطوير في الجانب الاقتصادي الهام وفق رؤية واضحة المعالم.

مشاريع خدمية

وكشف الحوسني عن استكمال عدد من المشاريع التنموية في العام الماضي منها الطرق الداخلية حيث تم اكتمال الجزء الأكبر منها، والتشغيل التجريبي لمحطة توليد الطاقة للكهرباء، كما تم توسعة خطوط مياه الشرب للمنازل شملت ثلاث مخططات سكنية، إضافة إلى مخططات جديدة في إطار التوسع العمراني القادم. وبين أن الجزيرة التي يبلغ عدد سكانها قرابة 14 ألف نسمة نالت منذ إشراقة فجر الثالث من يوليو المجيد والنهضة المباركة بقيادة باني نهضة عمان الحديثة حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ أبقاه الله ـ نصيبها من الخدمات الحكومية والتنمية المستدامة حيث يوجد بالجزيرة حاليا 21 مؤسسة حكومية، وأضاف سعادته إن التعليم أخذ مساراً ومنهجاً واضحاً من حيث العلاقة الوطيدة بين المجتمع والمدرسة من خلال مجلس الآباء والأمهات الذي يعمل على دفع عجلة التعليم إلى الأمام، مشيرا الى أن هناك توجها من جامعة السلطان قابوس لإنشاء مركز علمي قيد الدراسة حاليا للاستفادة من مكنونات الجزيرة ولإجراء بحوث علمية، أما بالنسبة للجانب الصحي فقد تم العام الماضي افتتاح المبنى الجديد لمستشفى مصيرة الذي يعد من المشاريع الهامة في الجزيرة والذي يقدم خدمات صحية على مستوى عال للمواطن والمقيم وأسهم في توفير الرعاية الصحية الأولية والثانوية من خلال الأقسام المختلفة التي يضمها حيث تم تصميم المستشفى لاستيعاب التوسعات في الخطط المستقبلية في القطاع الصحي المتكامل، ويقدم المستشفى كافة خدماته على مدار الساعة.
وفي مجال القضاء قال الحوسني إن « المحكمة الابتدائية في ولاية مصيرة تنظر في العديد من القضايا التي ترفع إليها والتوفيق بين المتخاصمين وتقدم كما يقوم مكتب الكاتب بالعدل على تقديم كافة الخدمات المتعلقة في المكاتبات والعقود والوكالات الشرعية إضافة الى مكتب لإدارة الادعاء العام، وتلك المكاتب ساهمت في تقليل أعباء انتقال المواطنين من وإلى الجزيرة لإنجاز معاملاتهم، كما وفرت وزارة الأوقاف والشؤون الدينية مشرفا يقوم بتقديم كافة الخدمات في مجال أأمة المساجد ومدارس القران الكريم والأمور الأخرى ومتابعة كل ما يتعلق بإدارة الجوامع والمساجد. وأكد سعادته « أن شرطة عمان السلطانية تعمل من خلال مركزها في الجزيرة ومبنى الخدمات على تقديم خدماتها للمواطنين حيث أصبح المواطن ينعم بخدمات الأحوال المدنية والإقامة والجوازات وفحص المركبات والجوانب المتعلقة بالأمن والسلامة المرورية، كما يوفر مكتب القوى العاملة تسهيلات عديدة للمواطنين في مجالات تعزيز أنشطة الولاية التجارية والاقتصادية واستقدام الأيادي العاملة الوافدة بكل سهولة ويسر.
وأضاف سعادة والي مصيرة أن قاعدة مصيرة الجوية تعمل على دعم المجتمع المحلي ومساندته في شتى المجالات بشكل مستمر ومنها توفير النقل والشحن الجوي من وإلى محافظة مسقط، وتقديم الدعم اللوجستي خدمة للمواطنين، وفي مجال المحافظة على صحة المواطنين ومتابعة استقرار أسعار المواد الاستهلاكية في أسواق الولاية قال سعادته «يقوم مكتب حماية المستهلك بتقديم كافة الخدمات الضرورية في هذا القطاع من خلال حملات التفتيش اليومية على كافة الأسواق التجارية لمراقبة جودة المواد الغذائية وما يهم المستهلك والنظر في شكاوى المستهلكين وفق الأنظمة المعمول بها، وتعمل بلدية مصيرة على تقديم كافة الخدمات الضرورية الهامة، بالإضافة إلى خطط التطوير والتشجير والنظافة العامة وإقامة المشاريع ذات النفع العام وإنشاء المتنزهات البحرية السياحية والمرافق الخدمية كالحدائق الخاصة بالأطفال وتطويرها، بالإضافة إلى العديد من اللمسات الجمالية كون الجزيرة مقصداً دائماً للزوار والسياحة الداخلية وتعمل وزارة البلديات الإقليمية وموارد المياه على إنشاء حديقة عامة لولاية مصيرة، وتم تخصيص موقع متميز بمساحة واسعة بالقرب من مستشفى مصيرة الجديد، حيث تم الانتهاء من المرحلة الأولى من هذا المشروع بإنشاء سور وبوابات وغرف الحراسة للحديقة، ويتم العمل حالياً على إتمام المراحل المتبقية لاستكمال كافة الاحتياجات الخدمية لمرافق الحديقة العامة وفق الإمكانيات المتاحة، كما تعمل شركة«بيئة» على تقديم كافة الخدمات المتعلقة بالنظافة العامة وفق رؤية متطورة تعمل على تدوير النفايات. فيما تعمل بلدية مصيرة على تعزيز الجانب البلدي والحفاظ على الجوانب المتعلقة بالنظافة والقيام بحملات تفتيشية للتأكد من سلامة المواد الغذائية والالتزام بالشروط الصحية في المطاعم ومحال بيع المواد الغذائية. وأوضح ضرورة الحصول على تصاريح الصيد من وزارة الزراعة والثروة السمكية للمواطنين والوافدين، مؤكدا أنه توجد مصانع كثيرة للأسماك في الجزيرة مشكلة مرحلة الاكتفاء، ونناشد بتوفير فنادق ومنتجعات كافية كون الجزيرة ذات طبيعة سياحية، ونأمل من الشباب الاهتمام بتطوير المشاريع الشاطئية السياحية وتهيئتها لمواقع التخييم، بالإضافة إلى أن هناك مشروع «فندق جديد» قادم قريبا خلال نهاية هذا العام .

القطاع الزراعي

وتحدث والي مصيرة عن القطاع الزراعي، حيث يمتهن العديد من المواطنين حرفة الزراعة والرعي وتمتلك الولاية قطاعا جيدا من الماشية والإبل، باعتبارها مكملة لحياة الأهالي وتحافظ على التوازن لهذا القطاع بوجود مراعي لابأس بها تعتبر مصدرا مهما للغذاء لتلك الماشية، ويتم تقديم كافة الخدمات من عيادات بيطرية ورقابية للمحافظة على الثروة الحيوانية. ويأتي قطاع الإسكان ليحظى باهتمام بالغ من قبل وزارة الإسكان حيث أنشئت دائرة للإسكان تعمل على تقديم كافة الخدمات للمواطنين بتوفير المخططات السكنية والتجارية والتخطيط العمراني وتوفير الأراضي ذات الاستخدامات المختلفة لخدمة المواطن والارتقاء بالتنمية العمرانية، وتسهيل الإجراءات بكل سهولة ويسر. وتحدث الحوسني عن دور المرأة في المجتمع قائلا: » نالت المرأة في مصيرة حقها على كافة الأصعدة حيث تعمل جمعية المرأة العمانية على التطوير والارتقاء بالمرأة وخاصة المرأة الحرفية نظراً لتواجد شريحة كبيرة من الحرفيات يقدمن نماذج مختلفة من المشغولات اليدوية والتراثية، وتقدم الجمعية العديد من الدورات والمناشط للمرأة لتنعم بمكرمات العهد الزاهر، وتعمل وزارة التنمية الاجتماعية على دراسة معظم الحالات الاجتماعية لتوفير الحياة الكريمة للمواطن الذي تشمله الرعاية الاجتماعية وخاصة فئات الضمان الاجتماعي.»