فوارق كبيرة في التحضيرات للموقعة الآسيوية الأخيرة !

يولي اتحاد الكرة الفلسطيني موقعة الختام في التصفيات الآسيوية المؤهلة لنهائيات أمم آسيا 2019 التي ستقام في الإمارات التي تجمع المنتخب الفلسطيني ومنتخبنا الوطني اهتماما كبيرا بعد أن ضمنا معا التأهل للنهائيات الآسيوية.
أجاز اتحاد الكرة الفلسطيني برنامجا متنوعا لإعداد (الفدائي) يشتمل على معسكرات خارجية في ثلاث دول تبدأ بالجزائر ومرورا بالسعودية وستكون المحطة الثالثة في البحرين وذلك بداية من نهاية الشهر الجاري وحتى موعد المباراة في يوم 27 مارس المقبل.
وقال رئيس اتحاد الكرة الفلسطيني الرجوب، في تصريحات صحفية، أنه تم الاتفاق على برنامج متكامل للقاء منتخب عُمان الأخير في التصفيات الآسيوية، مشيرًا إلى أن المنتخب سيتوجه في نهاية فبراير الجاري إلى الجزائر، من أجل إقامة معسكر تدريبي يتخلله لقاء المنتخب الجزائري يوم 27 من الشهر ذاته.
وأضاف، ان المنتخب ينتظر أن يتوجه، بعد نهاية معسكر الجزائر إلى المملكة العربية السعودية، من أجل إقامة معسكر تدريبي آخر وستتوجه بعثة المنتخب إلى العاصمة البحرينية المنامة، لخوض المرحلة الأخيرة من الإعداد، ولقاء المنتخب البحريني يوم 22 مارس المقبل، كمحطة أخيرة، قبل التوجه بعدها إلى مسقط.
وأكد الرجوب، أن هذا البرنامج الخاص بالنسبة للمنتخب، تم إعداده وإقراره في المرحلة السابقة، ضمن برنامج إعداد المنتخب، حيث أثنى المدير الفني الجديد البوليفي، جوليو سيزار، على أسلوب التخطيط الذي يتبعه الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم من أجل تحضير المنتخب للمواجهات الرسمية.
وباشر الجهاز الفني الجديد للمنتخب الفلسطيني بقيادة المدرب سيزار مراقبة ومتابعة لقاءات الدوري العام، من أجل اختيار اللاعبين الذين سينضمون للتجمع المقبل للمنتخب.
وعلى عكس برنامج المنتخب الفلسطيني المتنوع والذي تتخلله عدد من التجارب الودية القوية فإن الجهاز الفني اكتفى ببرنامج تدريبات داخلي يبدأ يوم 18 مارس ويستمر حتى موعد المباراة وهو ما يبين الفرق الكبير في تجهيزات الفريقين للمواجهة التي تمثل أهمية كبيرة في سعي كل منتخب لتحسين تصنيفه في الفيفا بعد حسم بطاقة العبور للنهائيات الآسيوية.