ختام الدورة الثامنة والعشرين لطلبة كلية السلطان قابوس لتعليم اللغة العربية بمنح

منح – هلال السليماني –
نظمت كلية السلطان قابوس لتعليم اللغة العربية للناطقين بغيرها بولاية منح حفل ختام لطلبة الدورة الثامنة والعشرين. أقيم الحفل بمقر الكلية تحت رعاية حمود بن علي العيسري مساعد الأمين العام بمركز السلطان قابوس العالي للثقافة والعلوم. شارك في هذه الدورة 31 طالبًا وطالبة من جنسيات مختلفة شملت كوريا الجنوبية وجمهورية التشيك وسلوفاكيا ومملكة تايلند. اشتمل الحفل على كلمة الكلية ألقاها الأستاذ مصطفى بن حمد أمبوسعيدي أحد أعضاء الهيئة التدريسية بالكلية قال فيها: «إنَّ أحد أهم أهداف الكلية إلى جانب الإسهام في نشر اللغة العربية بين الشعوب، هو التعريف بحضارة الأمة العربية والإسلامية، مما يعزز الروابط الإنسانيةَ بين المتحدثين باللغة العربية والمتحدثين باللغات الأخرى. ومن هذا المنطلق فإننا حرصنا كل الحرص على أن نوفر كل السبل التي من شأنها تحويل التجربة التعليمية إلى تجربة ثقافية حقيقية يتمكن الطالب خلالها من البحث والتقصي والاستكشاف من خلال الاحتكاك المباشر مع المجتمع العماني قيمًا وأفكارًا وشعبًا، وأحسب أننا بفضل من الله وفقنا في مسعانا، ونجحنا في تغيير كثير من الأفكار النمطية عن الثقافة العربية والدين الإسلامي»، وقدم الطالب كمال من كوريا الجنوبية كلمة نيابة عن زملائه شكر فيها إدارة الكلية والمعلمين على ما قدموه من برامج دراسية وفعاليات ثقافية أسهمت بشكل كبير في تطوير لغتهم العربية. أما الطالبة مارتينا من جمهورية التشيك فتحدثت عن تجربتها في تعلم اللغة العربية والدول التي زارتها لدراسة العربية، وكيف بدأ اهتمامها باللغة العربية، وقدمت الطالبة يُومي قصيدة شعرية بعنوان (إلى أمي)، وفي ختام الحفل قام راعي المناسبة بتوزيع شهادات الدورة وتكريم الطلبة والطالبات والشركاء اللغويين وتكريم مدرسي الكلية بمناسبة يوم المعلم الذي يصادف 24 من فبراير.