عرض ضمن ملتقى الأسرة الإعلامية الثاني – «عهد» تنشر مفهوم أنسنة الإعلام

كتبت- تيمورة الغاوية :-

لكل فرد منا موهبة يتفرد بها عن الآخرين، قد تكون متعارف عليها في مجتمعاتنا، أو أنها مختلفة نوعا ما عما هو متعارف، كما أن الأحداث التي تحدث كل يوم، وضعت من الصحافة محل اهتمام، محليا ودوليا وعالميا. ولكن التحدي الأصعب بالنسبة للصحافة ومواهب الأفراد، هو تقبل المجتمع لمثل هذه الأفكار، فالبعض يعتبر الصحافة على أنها وسيلة لنشر الإشاعات، والأخبار غير المحبذة للنشر، كما أن ظهور الفرد لنشر مواهبه خلال الصحف، أو وسائل الصحافة الأخرى قد يبدو لهم وسيلة للشهرة، وخروج عن العادات والتقاليد المعترف عليها.
ولكن المفهوم الصحيح للصحافة هو غير ذلك، والذي سعى عرض «عهد» من خلاله لنشر مفهوم أنسنة الإعلام والاهتمامات الإنسانية لوسائل الإعلام، وذلك خلال ملتقى الأسرة الإعلامية الثاني، الذي رعاه صاحب السمو السيد هيثم بن طارق آل سعيد وزير التراث والثقافة.
حيث قدمت فرقة الدن للثقافة والفن عرض «عهد» والذي يحكي قصة طفلة موهوبة ذات صوت شجي، تتلقى مجموعة من انتقادات من مجتمعها الذي عارض فكرة ظهور الفتاة للغناء.
وبعد مرور الوقت ومع الاتهامات التي تتعرض لها الفتاة، تلتقي بصحفي يسعى لتنمية موهبتها، وتعريف المجتمع بقدراتها، وإمكانياتها في الغناء. إلا أنه يتلقى عدم القبول من المجتمع، الذي يعتبر هذا العمل غير حضاري، وغير محبذ، كما أنه يتلقى المعارضة من أهل المعارضة طول مسيرة الصحافة، فيحارب ويضحي الصحفي، حتى ينشر مجموعة من الصور للفتاة في الصحف المحلية.
ويوم بعد يوم، يبدأ المجتمع بتقبل فكرة الصحافة، وتقبل مواهب وقدرات الأفراد كيفما تكون، حتى تنتصر الصحافة، وتتواصل فقرات الحفل بالعرض المسرحي والذي يمثل فيه الصحفي على أنه ضمن لقاء إذاعي يسرد خلاله مسيرته في الصحافة، والتحديات والمعارضات التي تعرض لها خلالها.

الرسالة الإعلامية

وعن العرض قال معالي الدكتور عبد المنعم بن منصور الحسني وزير الإعلام-: «نفخر بالطاقات الشبابية التي تملكها فرقة مسرح الدن للثقافة والفن، حيث إن الفرقة قدمت عرضًا متكاملًا يقدم الرسالة الإعلامية الإنسانية بطابع درامي فني أبدع فيه الكاتب، والمخرج، والممثلين».
كما تحدث الحارث النوفلي- ممثل مشارك- عن مشاركته في العرض قائلًا: «كونك تكون ضمن ملتقى الأسرة الإعلامية بحد ذاته فخر، وشخصية الصحفي في عرض عهد وكوني درست تخصص الصحافة، كانت الشخصية تلامسني من الداخل، فلم أكن متقمص لشخصية الصحفي فقط، بل كنت أحاكي نفسي، وأحاكي قضية كل صحفي وإعلامي».
كما قال عبد الرزاق الربيعي – شاعر وكاتب مسرحي: «عرض جميل، حيث قدم المخرج المبدع محمد خلفان رسالة ناقشت واقع الإعلام، وتحديات العاملين به، وامتزاج ذلك بفقرات الحفل، دون التفريط بالجانب الجمالي، والإبهار البصري، والسمعي، عرض افتتاحي يليق بالملتقى، بوركت عليه جهود فرقة الدن».