النمساوية: على المستشارة الألمانية أن ترتاح

 

كتبت يومية «سالزبرغر ناخريشتن» النمساوية أن الأحزاب التقليدية الألمانية باتت في أوضاع داخلية مقلقة وفي حالة ضياع ظاهرة أو تشتت من جرّاء الصراعات الداخلية.
فالحزب الاشتراكي الديمقراطي الذي مُنِيَ بأقسى هزيمة انتخابية له عبر تاريخه، أضنته مفاوضات لتشكيل حكومة ائتلافية تجمعه بالحزب الديمقراطي المسيحي الذي تتزعمه المستشارة ميركل.
وهذا الحزب بالذات لديه مشاكل داخليه جمَّة أبرزها ناجم عن تمسُّك السيدة ميركل بالحكم.
إنها المستشارة التي تقود حزبها منذ سنوات عديدة وقد جعلت من نفسها شخصية تشبه كل الشخصيات السياسية التي تمسَّكت بالحكم وأصرَّت على عدم التخلِّي عنه.
تتابع الجريدة وتعتبر أن التركيبة الثقافية والدينية للسيدة المستشارة ميركل تجعلها مصرَّة كي تبقى على رأس الهرم السياسي الحاكم في بلادها.
لكن من واجبها الآن أيضاً أن تسارع إلى لملمة صفوف حزبها المتململ شعبياً بحسب نتائج الاقتراع الأخيرة في انتخابات سبتمبر الماضي.
تعتبر الجريدة النمساوية أيضا أن على المستشارة ميركل أن تسارع في طرح الأسماء البديلة عنها والتي يمكن أن تجعل سياسة حزبها الخارجية والداخلية على السواء، قابلة للدخول في نقاشات ديمقراطية.
أما بالنسبة للحزب الاشتراكي الاجتماعي فمشكلته الرئيسة الحالية هي أن زعيمه مارتن شولز لم يتقرَّب بعد بما فيه الكفاية من جيل الشباب على الرغم من النتائج الانتخابية الهزيلة التي حصل عليها.