منافسات دوري اليد تتصاعد .. مسقط يقلب الطاولة على نادي عمان بفوزه 29/‏25

كتب: مهنا القمشوعي –

قلب مسقط تأخره في الشوط الأول مع نادي عمان بنتيجة 13/‏‏11 إلى فوز عليه بنتيجة 29/‏‏25 في نهاية المباراة وذلك ضمن الجولة الثانية من منافسات دوري الدرجة الأولى لكرة اليد والتي أقيمت مساء أمس في الصالة الرئيسية لمجمع السلطان قابوس الرياضي ببوشر، ولم تشهد المباريات الحضور الجماهيري الكبير والذي تعودت عليه الصالة في مثل هذه المباريات، ولربما يعود إلى عدم الأهمية الكبيرة لهذه المباريات وأن الخسارة فيها لن تكون بتلك المشكلة الكبيرة، وفي المباراة الأولى استطاع السيب أن يعبر نادي أهلي سداب بعدما فاز عليه بنتيجة 25/‏‏23، ليواصل مسقط تصدره منافسات الدوري بعد نهاية الجولة الثانية من المباريات.

بداية قوية

وبالعودة إلى مجريات المباراة ، فقد بدأت بالقوة فالفريقان يعرفان بعضهما ولا يوجد هناك ما يكون مخبأ أو مفاجأة من قبل لاعبي الفريقين، فبكر نادي عمان في التسجيل عن طريق لاعبه أحمد الهنائي ليعدل مسقط النتيجة سريعا عن طريق طاهر الحديدي، ليتواصل سيناريو تبادل الهجمات وتسجيل الأهداف حتى الدقيقة العاشرة، حيث يتقدم نادي عمان بالنتيجة يقابله تعديل من قبل لاعبي نادي مسقط لتصبح النتيجة في الدقيقة العاشرة 5/‏‏5 بعد تسجيل حمد الدغيشي الهدف الخامس لنادي مسقط، بعد ذلك استفاق نادي عمان وسجل 3 أهداف متتالية في 3 دقائق تناوب في تسجيلها كل من قيس الحسني وسلطان البلوشي وإلياس بو جميل على الترتيب لتصبح النتيجة 8/‏‏5 في الدقيقة 12 من الشوط الأول، وقلص مسقط الفارق عن طريق حسام قطاف بتسجيله الهدف السادس لفريقه في الدقيقه 13 ولكن سرعان ما أعاد سلطان البلوشي الفارق إلى سابق عهده بتسجيله الهدف التاسع لنادي عمان، أشرف الحديدي قلص الفارق لمسقط قابله تسجيل هدف آخر لنادي عمان عن طريق إلياس بو جميل لتصبح النتيجة 10/‏‏7 في الدقيقة 19 من الشوط الأول، ولم تشهد الدقائق العشر الأخيرة من الشوط الأول الكثير من المفاجآت سوى تقليص الفارق من قبل مسقط إلى هدفين بعدما كان فارق الأهداف لمصلحة نادي عمان بـ3 أهداف لتنتهي مجريات الشوط الأول بنتيجة 13/‏‏11.

شوط لمسقط

تغير الحال في الشوط الثاني، بعدما كان نادي عمان متسيدا لمجريات الشوط الأول، ولكن بدا عليهم التعب والإرهاق مما تسبب في قلب نادي مسقط الطاولة على نادي عمان، فسجل مسقط أولا عن طريق هاني الدغيشي قابله تسجيل سريع من نادي عمان عن طريق إلياس بو جميل لتصبح النتيجة 14/‏‏12، بعد ذلك استطاع مسقط أن يعدل النتيجة بعد طول انتظار وسجل حسام أولا وأسعد الحسني ثانيا لتصبح النتيجة 14/‏‏14 في الدقيقة الرابعة من الشوط الثاني، هيثم البلوشي أعاد التقدم لنادي عمان بعدها بدقيقة لتصبح النتيجة 15/‏‏14، ولكن ذلك لم يعجب لاعبي مسقط وسجلوا مرة أخرى هدفين متتاليين وهذه المرة عن طريق مختار ممدوح وأسعد الحسني الذين أعطيا التقدم لفريقهما وأخذا الأسبقية لتصبح النتيجة 16/‏‏15 في الدقيقة السابعة من الشوط الثاني، ولم يكن يدرك لاعبو نادي عمان بأن هذا التقدم يعني الهزيمة في المباراة ولا مسقط الذي كان يتقدم للمرة الأولى في المباراة والذي سيتواصل معهم طيلة مجريات المباراة، فأخذ مسقط يبتعد بالفارق تارة بعد أخرى ويسجل أهدافا متتالية في ظل ضعف دفاع نادي عمان لا سيما في الهجمات المرتدة وهو السلاح الذي استعمله لاعبو نادي مسقط في توسيع الفارق لتصبح النتيجة في الدقيقة 13 من الشوط الثاني 20/‏‏17 لمصلحة نادي مسقط، وبعد مرور 10 دقائق أخرى من الشوط استطاع مسقط زيادة فارق الأهداف بينه وبين نادي عمان لتصبح النتيجة 26/‏‏20 في الدقيقة 23، في وضع لم يعد نادي عمان قادرا على مجاراة نادي مسقط وبدا الإرهاق والمخزون البدني للاعبي نادي عمان ينفذ، وفي الدقائق السبع الأخيرة المتبقية من مجريات الشوط الثاني استطاع نادي عمان تقليص الفارق إلى 4 أهداف لتنتهي مجريات المباراة بفوز مسقط على نادي عمان بنتيجة 29/‏‏25، يذكر بأن فوز مسقط بهذه المباراة أوقف انتصارات نادي عمان بعدما فاز عليه في مباراتي كأس السوبر ونهائي درع الوزارة لتأتي المباراة الثالثة ثابتة ويستطيع مسقط الفوز على نادي عمان، أدار اللقاء باقتدار الحكمان وليد السناني وهشام الدغيشي ويونس الخصيبي مسجلا وعبدالله الغزيلي ميقاتيا وراقب المباراة زهير سمحة.

هدف وحيد

ظهر المحترف الإيراني مهدي حاتم بنادي عمان بمستوى هزيل ولم يقدم تلك الإضافة الكبيرة في المباراة وفي وقت يحتاج له الفريق، واستطاع تسجيل هدف وحيد وفي الدقيقة 17 من الشوط الثاني، ولربما يعود إلى عدم تجانسه بعد مع لاعبي الفريق لكونه يلعب مع نادي عمان في مباريات الدوري، ويتطلع الفريق لظهور المحترف بشكل أكبر، كم أنه تعرض للإيقاف في مناسبتين.