دنيا الاقتصاد : الانهيار الوشيك للـ«بيتكوين».. الأسباب والتداعيات

تحت هذا العنوان نشرت صحيفة «دنيا الاقتصاد» مقالاً جاء فيه: بعد تحقيق الـ«بيتكوين» صعوداً صاروخياً خلال الأشهر الماضية، انهار سعر هذه العملة في الآونة الأخيرة إثر تحذيرات شديدة من العواقب السلبية لتداول هذه العملة في الكثير من دول العالم، خصوصاً في شرق آسيا.
وقالت الصحيفة إن التعامل بهذه العملة الافتراضية ينطوي على مخاطر جمّة بينها إمكانية استخدامها في عمليات تجارية غير قانونية عبر الإنترنت، في ظل غياب تشريعات تحفظ حقوق المستخدمين، وعمليات القرصنة التي يمكن أن تتم ضد حسابات شخصية كما حصل في الهجومين الإلكترونيين العالميين؛ فيروس الفدية الأول «Wanna cry» والثاني «Petya»، بالإضافة إلى مخاطر التذبذب الكبير في قيمة هذه العملة.
وحذّرت الصحيفة أيضاً من إمكانية استعمال هذه العملة من قبل عناصر لا يمكن ملاحقتها قضائيا شأنها في ذلك شأن كافة الحسابات المشفرة والمجهولة الهوية خصوصاً مع وجود مراهقين يرغبون بكسب المال بسرعة من خلال التعامل بهذه العملة.
كما ألمحت الصحيفة إلى أن هذه العملة غير مغطاة بأصول ملموسة، ولا تحتاج في إصدارها إلى أي شروط أو ضوابط، وليس لها اعتماد مالي لدى أي نظام اقتصادي مركزي، ولا تخضع لسلطات الجهات الرقابية والهيئات المالية؛ لأنها تعتمد عبر الإنترنت بلا سيطرة ولا رقابة ما يجعلها أن تكون شكلاً من أشكال غسيل الأموال لاسيّما مع التفاوت الكبير في قيمتها مقارنة مع العملات الأخرى.