السيب يلاقي أهلي سداب .. ونادي عمان في مواجهة مسقط .. اليوم

ضمن منافسات دوري الأولى لليد –
كتب – مهنا القمشوعي –

تعيش الصالة الرئيسية بمجمع السلطان قابوس الرياضي ببوشر مساء اليوم موعدا من الإثارة والتشويق عندما تحتضن أقوى مباريات دوري الدرجة الأولى لكرة اليد بلقاء يجمع السيب وأهلي سداب في الساعة السادسة مساء، ومباراة أخرى يلتقي فيها نادي عمان ومسقط في الساعة الثامنة مساء، وذلك في إطار الجولة الثانية من منافسات الدوري والتي تشارك فيه 5 أندية وهي السيب وأهلي سداب ونادي عمان ومسقط ومجيس وانسحب السويق أولا والشباب ثانيا وظفار أخيرا من منافسات الدوري لتقتصر المشاركة على الأندية الخمسة، وشهدت الجولة الأولى إقامة مباراتين حيث فاز نادي عمان على مجيس بنتيجة 24/‏‏18 وفاز مسقط على مجيس بنتيجة 36/‏‏24 ليتصدر مسقط ترتيب الدوري بعد نهاية الجولة الأولى من المنافسات.

السيب × أهلي سداب

لقاء لا يخلو من الإثارة والندية بين الطرفين .. بذكريات الماضي وشباب الحاضر .. واللقاء الثاني في هذا الموسم كمباراة رسمية .. حيث التقى الفريقان في المرة الأولى في مباراة تحديد المركزين الثالث والرابع في مسابقة درع الوزارة وانتهت لمصلحة أهلي سداب بنتيجة 25/‏‏21 ليفوز بذلك أهلي سداب بالمركز الثالث ويحل السيب المركز الرابع، على الرغم من المستوى الكبير الذي قدمه السيب في منافسات درع الوزارة وخاصة تلك التي كانت في المربع الذهبي وجمعته مع نادي عمان وكان السيب المتقدم فيها لولا براعة وخبرة لاعبي نادي عمان الذين استطاعوا العودة للمباراة والفوز بها وتحقيقهم للقب درع الوزارة الأولى لهم في تاريخ النادي، فالسيب والذي يقوده المدرب الوطني خلفان العرجي وتعاقده مع لاعبين محترفين اللاعب الجزائري طارق جوادي واللاعب التونسي وائل مطيع يسعى لأن يكون علامه فارقة في الدوري وبذل المزيد من الجهد لضمان التواجد في منصات التتويج والحصول على أحد المراكز الثلاثة الأولى في ختام منافسات الدوري، ويدرك الجهاز الفني لنادي السيب أن هذه المباراة هي الأولى له في الدوري ولا بد أن يظهر بمستوى كبير إذا ما أراد أن تكون له بصمة في منافسات الدوري.
في الجانب الآخر فإن أهلي سداب هو الآخر يبحث عن ظهور مشرّف ويليق بكرة اليد في النادي على الرغم من رحيل أبرز عناصره لأندية أخرى إلا أنه ما زال متسلحا باللاعبين الشباب ولاعبي المراحل السنية الذين ترعرعوا في النادي والاستفادة منهم والفرصة متاحة لهم للظهور بشكل قوي في المباريات وأن يكونوا تحت أنظار الجهاز الفني للمنتخب الوطني، ويدرك مدرب الفريق خليل المعشري العائد لتدريب الفريق بعد أن ظل موسمين بعيدا عن تدريب الفريق أن المهمة ليسن بالهينة وتحتاج لجهد كبير لكي يكون اللاعبون قادرين على الانسجام ومعرفة كيفية مواجهة الفرق التي تتمتع بلاعبين ذوي مستويات كبيرة، ويأمل نادي أهلي سداب أن يساهم اللاعبون الأجانب في إضافة كبيرة للفريق وهما التونسيان أنور حمودي وأحمد تومي وتغطية رحيل اللاعبين الذين غادروا الفريق، الفريقان يبحثان عن فوز معنوي يبدأ به شق الطريق نحو الوصول لمنصات التتويج والوجود في المباراة النهائية وكسر توقعات البعض الذي يتوقع أن يكون مسقط ونادي عمان هما طرفيا المباراة النهائية لمنافسات الدوري.

عمان × مسقط

المباراة الثالثة الرسمية في هذا الموسم .. فاز نادي عمان في المباراتين .. فلمن سيكون الفوز في المباراة الثالثة؟؟، مباراة أشبه بأن تكون نهائي مبكرا بين الطرفين لكونهما التقيا في هذا الموسم في مناسبتين،، الأولى كانت في كأس السوبر والثانية كانت في نهائي درع الوزارة وذهب الفوز فيها لمصلحة نادي عمان فهل يواصل نادي عمان فوزه على مسقط؟ أم أن مسقط ستكون له ردة فعل أخرى في هذه المباراة وفي منافسات الدوري؟؟، وبطبيعة الحال فإن نادي عمان يريد أن يكتسح البطولات ويحقق الثلاثية في هذا الموسم للمرة الأولى في تاريخه وتاريخ الأندية وخاصة أن مباراة كأس السوبر أقيمت للمرة الأولى في تاريخ اللعبة وهذا مما يجعل نادي عمان يسعى لمواصلة تحقيقه للألقاب، وكان نادي عمان قد استقر على الجهاز الفني لفريقه بعدما تعاقد مع المدرب زكي عبادة والذي قاد نادي عمان في منتصف الموسم الماضي ليحقق عبادة حتى الآن بطولتين كانتا غائبتين عن خزانة النادي، وينظر الآن بلهفة لخطف لقب الدوري وإعادته لخزائن النادي والغائب عنه لسنوات عديدة، وعلى الرغم من أن نادي عمان سبق وأن تعاقد مع لاعبين أجانب إلا أنه استقر على لاعب واحد وهو إلياس بو جميل وتعاقد مع الإيراني مهدي حاتم لمنافسات الدوري والذي يعتبر إضافة جديدة في صفوف الفريق في سعي منه للفوز بلقب الدوري والاستحواذ على الألقاب الثلاثة في هذا الموسم، وقدم نادي عمان مستوى كبيرا خلال هذا الموسم بعد ما قام بثورة تعاقدات مع أبرز لاعبي المنتخب كنصر التمتمي وقيس الحسني وسلطان البلوشي وحسن الجابري ومنير البلوشي الذين ساهموا وبقوة في الحصول على لقبين لنادي عمان.
أما مسقط والذي لم يوفق في منافسات الدرع وغاب عنه الانسجام بين لاعبيه لرحيل بعض من لاعبيه والتعاقد مع لاعبين جدد مما أحدث خللا في منظومة لعب الفريق على الرغم من الاستقرار على الجهاز الفني للفريق إلا أن اللاعبين لم يكونوا في استقرار مما تغير في مستوى اللاعبين والنتائج التي حققها النادي في منافسات الدرع، ولكن مسقط قدم مستوى كبيرا في منافسات البطولة الآسيوية والني أقيمت في حيدر أباد الهندية في نوفمبر الماضي وهذا مما يدل على أن مسقط بحاجة لانسجام لاعبيه ليقدم مستوى يليق بمجال اللعبة في النادي وخاصة أن مسقط لم يغب عن المباريات النهائية وتحقيق الألقاب في السنوات الثلاث الماضية، فهل سيكون مسقط مختلفا في منافسات الدوري أم أنه سيظل مسقط على ما عليه، وخاصة في الهشاشة الدفاعية التي ظهر بها في منافسات درع الوزارة؟.
يذكر أن مسقط أبقى على محترفيه منذ البداية وهما الجزائري حسام قطاف والمصري مختار ممدوح ويقود النادي المدرب الجزائري مراد بو سبت.

استعداد جيد

أوضح خليل المعشري مدرب نادي أهلي سداب أن استعداد فريقه لمنافسات الدوري كان استعدادا جيدا وأن الفريق يقدم موسم طيبا حسب المخطط له بإذن الله.
وتابع المعشري قائلا: إن الفريق في أول مباراة بالدوري سيسعى فيها اللاعبون لتقديم مستوى يليق بسمعة الفريق في مجال اللعبة وأن لاعبيه الشباب قادرون على تقديم مستوى كبير.
وأضاف المعشري: إنه يتمنى أن لا يؤثر التوقف الطويل على أداء الفريق، كما أن الانسحابات التي حصلت من قبل الفرق عن المسابقة لم ترضنا وسوف تؤثر على مسابقة الدوري، وكان المعشري قد أشار إلى أن أمنيته كانت بأن تقوم لجنة المسابقات بتغيير نظام الدوري وذلك لمساعدة الفرق والظهور بمستوى يليق بمستوى اللعبة والأندية وتساعد في الارتقاء بمستويات اللاعبين.

صورة مشرّفة

من جانبه قال جاسم المحرمي إداري نادي السيب: إن فريقه استعد جيدا واستعد كمثل الأندية المشاركة في منافسات الدوري، متمنيا أن يظهر الفريق بمستوى طيب ومشرّف وبوجود لاعبين خبرة مثل أسامة الكاسبي وسامي مسعود وعماد الدغيشي وماهر الدغيشي، إضافة إلى اللاعبين البارزين في الفريق مثل الحارس عبدالله عادل وعبدالحكيم السيابي وباسم الرحبي، مضيفا إن الفريق سيفتقد وجود اللاعب سلطان السيابي لظروف العمل وليس تقليل بمستويات اللاعبين الموجودين في الفريق والذين يسعون لتقديم صورة مشرّفة لنادي السيب، أما عن مباراة اليوم أمام أهلي سداب فقد أوضح المحرمي أن المباراة ستكون متكافئة بين الطرفين متمنيا أن يوفق فريقه في هذه المباراة ويحقق الفوز، أما عن مستوى اللاعبين الأجانب في صفوف الفريق فقد أشاد المحرمي بالمستويات التي يقدمها اللاعبون مؤكدا أن النادي كان محظوظا للحصول على مثل هؤلاء اللاعبين، وتمنى المحرمي في نهاية حديثه بأن يكون التوفيق حليف الفرق المشاركة في الدوري وأن تقدم الفرق مستويات كبيرة ينم على تطور اللعبة والمستوى الفني للأنديــة والتي ينعكس إيجابيا على المســـتويات الفنية للمنتخبات الوطنية.