فرنسا تدعو لوقف الضربات الجوية وفتح ممرات إنسانية في سوريا

باريس – بيروت – (رويترز): دعت وزيرة الدفاع الفرنسية فلورنس بارلي امس إلى إنهاء الضربات الجوية في سوريا وفتح ممرات إنسانية في أسرع وقت ممكن وقالت إن استهداف المدنيين أمر غير مقبول.
وركزت بارلي حديثها على القتال في المناطق الخاضعة لسيطرة المعارضة في محافظة إدلب وشرق دمشق حيث أسفرت موجات من الضربات الجوية التي نفذتها الحكومة السورية والقوات الروسية عن مقتل عشرات المدنيين خلال الأيام القليلة الماضية.
وقالت في تصريحات لراديو فرانس إنترناسيونال «نحن قلقون جدا. يجب وقف الضربات الجوية». وأضافت «المدنيون هم الأهداف في إدلب وشرق دمشق. هذا القتال غير مقبول إطلاقا». ولم تحدد بارلي من الذي ينفذ هذه الضربات.
جاءت تصريحاتها بعد أن دعت الأمم المتحدة الثلاثاء إلى هدنة إنسانية في سوريا فورا ولمدة شهر على الأقل. وقال المختصون في شؤون جرائم الحرب بالمنظمة إنهم يحققون في عدة تقارير عن استخدام غاز الكلور مع مدنيين.
وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان وقيادي بالمعارضة السورية إن مقاتلين من تنظيم داعش اشتبكوا مع فصائل سورية مسلحة في محافظة إدلب بشمال غرب سوريا.
وإدلب هي أكبر منطقة بسوريا لا تزال تحت سيطرة جماعات مناوئة للرئيس بشار الأسد. وتهيمن فصائل إسلامية، بينها الفصيل الذي كان تابعا لتنظيم القاعدة، على المحافظة.