عباس: لا يمكن لأي طرف توقيع اتفاق مع إسرائيل نيابة عن الفلسطينيين

طلب دورا أكبر لروسيا في محادثات السلام –

رام الله – موسكو – عمان – (د ب ا):

قال الرئيس الفلسطيني محمود عباس، إنه لا يمكن لأي طرف توقيع اتفاق سلام مع إسرائيل نيابة عن الفلسطينيين «أصحاب القضية».
وجدد عباس في كلمة له خلال احتفالية «القدس عاصمة الشباب الإسلامي 2018» في مدينة رام الله، الليلة قبل الماضية، تأكيد رفضه لإعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في السادس من ديسمبر الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل .
وقال إن «القدس هي عاصمة الشباب المسلم وعاصمة الشباب المسيحي أيضا، ولن نقبل بإعلانها عاصمة لإسرائيل، فهي عربية إسلامية مسيحية وتظاهرة اليوم دليل على ذلك ». وأضاف «نحن أصحاب القرار وهذا القلم فقط هو الذي يوقع ولا أحد يوقع بالنيابة عنا». وكرر عباس اعتباره أن الإدارة الأمريكية لم تعد تصلح أن تكون وسيطا نزيها في رعاية عملية السلام الفلسطينية الإسرائيلية عقب قرارها بشأن القدس .
وتابع «أيدينا ممدودة للسلام ومن خلال المفاوضات، ونحن مع الحرب على الإرهاب في كل مكان في العالم، كما أننا لم نرفض أبدا أي دعوة للمفاوضات لكن لن نقبل أبدا بالقرار الأمريكي بشأن القدس».
وقال الرئيس الفلسطيني في مقابلة نشرت أمس إنه يرغب في أن يكون لروسيا دور أكبر في عملية السلام الإسرائيلية الفلسطينية ، نظرا لأن «الولايات المتحدة من الممكن ألا تضطلع بعد ذلك بدور قيادي».
وقال عباس لوكالة «انترفاكس» الروسية للأنباء :«نعتقد أن روسيا يمكن أن تؤدي دورا مهما للغاية في هذه العملية ، حيث أنها طالما أكدت أهمية الجهود الدولية».
وكان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب قد خالف عقودا من السياسة الأمريكية عندما أعلن في السادس من ديسمبر الماضي الاعتراف بالقدس كعاصمة لإسرائيل . وينظر الفلسطينيون الغاضبون إلى خطوة ترامب كمصادقة على سيطرة إسرائيل على القدس الشرقية ، والتي يسعون لأن تكون عاصمة لدولة فلسطين في المستقبل. وقال عباس : «نسعى لتكوين تحالف جديد ، وآلية جديدة ، من أجل مفاوضات بيننا وبين إسرائيل ، حيث ما زلنا ملتزمين بالعملية».
وأضاف عباس أن ما يعرف برباعية الشرق الأوسط ،التي تضم الولايات المتحدة وروسيا والأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي، لم تعد وسيطا ملائما في عملية السلام .
ونجحت روسيا في الحفاظ على العلاقات القوية مع كل من إسرائيل والسلطة الفلسطينية ، بالإضافة إلى خصوم آخرين لإسرائيل مثل سوريا وإيران ، حيث تصف روسيا نفسها بأنها صانع سلام في صراعات الشرق الأوسط.
ومن المقرر أن يلتقي عباس والرئيس الروسي فلاديمير بوتين في سوتشي الاثنين المقبل ، بعد أسبوعين تماما على لقاء رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو وبوتين في موسكو.