تمتاز بجودة محصول الثوم – مسفاة الخواطر.. امتزاج الصخور الجبلية بالمسطحات الزراعية

استطلاع – عبدالله بن محمد العبري –

مسفاة الخواطر إحدى أهم القرى في جبل شمس والتي تمتاز بطبيعة فريدة في تكوينها، حيث تمتزج الصخور الجبلية بالمسطحات الزراعية، فقد استطاع العماني تطويع تلك المنطقة الجبلية ليستخرج من بين أحشاء الجبال مساحات زراعية بجهد كبير، من خلال بناء الجسور من الأحجار التي استقطعها بالطرق التقليدية والجهد العضلي من الصخور الجبلية، ليبني عليها مزارعه ويقاوم الطبيعة الجبلية القاسية، متحديا وعورة المكان للاستقرار السكني والعيش على خيرات ما تنتجه سواعده من العمل الزراعي وتربية المواشي والحرف المرتبطة بها.
وعمد العماني منذ القدم الى شق فلج ليروي منه مزروعاته حيث ينحدر من القمم الجبلية التي تعتلي قرية مسفاة الخواطر في قناة محكمة تم بناؤها بواسطة الصاروج العماني والحجارة، وتتشابه مسفاة الخواطر مع بعض القرى الجبلية والمناطق الزراعية في الولاية، حيث يتأثر فلجها بانقطاع الأمطار لفترة طويلة، فيضعف منسوب المياه، إلا أن موقع مسفاة الخواطر ضمن قرى جبل شمس يجعل المزروعات تستطيع مقاومة فترة الجفاف نظرا لبرودة الجو التي يتميز بها جبل شمس في الشتاء والتي تصل الى درجة التجمد في بعض الأشهر واعتداله صيفا، مما يجعل تأثير الجفاف على المزروعات أقل منها في مركز الولاية.
وتتميز النخلة في مسفاة الخواطر بخواص فريدة، حيث يركز المزارعون على زراعة نخلة النغال خاصة لتحملها تقلبات الطقس هناك بين البرودة والحرارة وينضج ثمار النخيل متأخرا عن مركز الولاية، حيث عامل البرودة يؤثر على استواء الثمار لكون طبيعة النخلة تتطلب لنضج ثمارها الجو الحار، إلا أنها تجود بثمارها نظرا لاهتمام المزارعين بها من حيث التسميد الطبيعي ومياه الري العذبة وموقع المنطقة .
ونظرا لطبيعة مسفاة الخواطر فقد اهتم المزارع هناك بزراعة المحاصيل الزراعية الموسمية كالبقوليات والخضروات والفواكه، حيث يتميز محصول الثوم العماني بأنه من أجود أنواع الثوم من حيث سلامته من الإصابة بالآفات الزراعية وقوته وشدة حرارة مذاقه، ولهذا السبب تفضل وزارة الزراعة والثروة السمكية شراء هذا النوع من الثوم لتوزيعه كتقاوي للمزارعين على مستوى المحافظة والسلطنة، ولهذا فالمزارع هناك يخصص أكبر مساحة من أرضه الزراعية لزراعة محصول الثوم بتشجيع ودعم من الوزارة المعنية، كما تجود زراعة البصل والخضروات الأخرى.
وتتميز مسفاة الخواطر بزراعة الفواكه الصيفية كالمشمش والخوخ والعنب والرمان والجح وغيرها من أنواع الفواكه التي تتأقلم مع طبيعة المنطقة الجبلية، وقد تم حديثا إدخال زراعة فواكه أخرى كالتفاح، وكان مذاق ثمارها لذيذ الطعم واستوت في هذه المناطق .