الفيفـا يرسـم مسـتقبل مسـابقاته في مسـقط !

تنطلق اليوم فعاليات الملتقى التنفيذي للاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) في فندق ومنتجع بر الجصة بمشاركة 22 دولة وهي العراق والأردن ولبنان ومنغوليا وأوزبكستان وسوريا وقطر وليبيا وجنوب إفريقيا وزامبيا وزمبابوي والبوسنة والهرسك وجمهورية التشيك وإنجلترا وفنلندا وجزر فارو وجبل طارق واليونان والنرويج واسكتلندا وسلوفاكيا بالإضافة إلى السلطنة.
أكمل اتحاد كرة القدم كافة الترتيبات الخاصة باستضافة السلطنة للحدث الكروي العالمي الكبير وذلك عبر لجانه المتخصصة التي شكلها لمتابعة هذا الأمر تحت إشراف مباشر من جانب رئيس الاتحاد سالم الوهيبي.
بدأ منذ الأمس توافد ضيوف السلطنة المشاركين في الملتقى الدولي في مقدمتهم رئيس اتحاد الكرة الدولي (الفيفا) جياني إنفانتينو وعدد من المسؤولين في لجان الفيفا ذات الاختصاص في الموضوعات التي سيناقشها الملتقى.
تتركز محاور الملتقى حول مستقبل المسابقات التي ينظمها الفيفا في مقدمتها نهائيات كأس العالم التي تستضيف روسيا بعد أشهر قليلة إحدى نسخها وكذلك اتباع الشفافية في استعراض ملفات الدول التي تتقدم برغبة لاستضافة المونديال.
يبحث الفيفا في اجتماعاته أيضا إيجاد الطرق المثالية لمنح فرصة كبيرة لأعضاء الاتحادات للمشاركة والمساهمة في إصدار القرارات التي تصدر عنه وبما يضمن أن تكون شريكة بصورة واقعية وتقوم بواجبها كونها تمثل القاعدة التي يستند عليها الفيفا في برامجه المختلفة.
سيتطرق اللقاء الدولي كذلك للبرامج التي يقدمها الاتحاد الدولي وكل ما يتعلق بانتقالات اللاعبين والوقوف عند كل التشريعات واللوائح التي تنظم قيد وانتقال اللاعبين.
وكان الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) اختار السلطنة لعقد الملتقى التنفيذي تقديرا لوجودها المميز في خارطة الكرة العالمية والعلاقة الوطيدة التي تربط الاتحادين العماني لكرة القدم والاتحاد الدولي.
ويسعى مجلس إدارة اتحاد الكرة العماني لاستغلال استضافة الملتقي الكروي العالمي عبر إبرام اتفاقيات تعاون مع وفود الاتحادات الآسيوية والأفريقية والعالمية المشاركة في الحدث وبحث أوجه التعاون المستقبلي معها بحثا عن شراكات قوية تدعم برامج وخطط الاتحاد الرامية لتنفيذ مشروع التطوير الذي يعمل من أجله ويستهدف المنتخبات والمسابقات وبناء جيل كروي قادر على حمل الراية في المستقبل القريب وتحقيق الطموحات المرجوة .