ميركل تخوض مفاوضات أخيرة لتشكيل ائتلاف حكومي

برلين – (أ ف ب): بدأت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل أمس آخر جولة من مفاوضات «صعبة» لتشكيل ائتلاف حكومي مع الاشتراكيين الديمقراطيين وإخراج ألمانيا من المأزق الناشئ عن الانتخابات والذي أدى إلى إضعافها في ألمانيا كما في أوروبا.
ويخوض الجانبان مفاوضات منذ بداية يناير الماضي.
واستأنفا مناقشاتهما عصر أمس بهدف التوصل إلى تسوية. لكن المفاوضات قد تمتد إلى الغد وبعده.
وأكدت ميركل أنها تخوض الجولة الأخيرة «بنية طيبة مع علمي بأن ساعات من المفاوضات الصعبة تنتظرنا».
وقالت لدى وصولها إلى مقر الحزب الاشتراكي الديمقراطي حيث تجري المفاوضات «لا يمكننا أن نحدد الوقت الذي ستستغرقه (المناقشات). لا تزال هناك نقاط مهمة تحتاج إلى معالجة».
من جهته، توقع زعيم الاشتراكيين الديمقراطيين مارتن شولتز جلسة تستمر «حتى وقت متأخر من المساء»، لافتا إلى أنه لا يستطيع أن «يعد بأنه سيكون اليوم الأخير من المفاوضات».
وبعد أكثر من أربعة أشهر من انتخابات سبتمبر التي لم ينجح فيها أي حزب في الحصول على الأغلبية، يسعى المحافظون في أقوى اقتصاد أوروبي إلى إيجاد حلول لمسائل الصحة وحق العمل والبيت الأوروبي أو التقاعد لإقناع الاشتراكيين الديمقراطيين المترددين بتجديد الائتلاف الكبير الذي يعرف باسم «غروكو». ومساء أمس الأول قال ميكايل غروس برومر المسؤول الكبير في حزب ميركل: إن «الاتفاق حول الائتلاف يرتسم شيئا فشيئا».
وتبدو بداية هذا الأسبوع بمثابة مهلة أخيرة مع نفاد صبر الألمان.
وأظهر استطلاع لقناة «ايه آر دي» العامة أن نحو 71 في المائة من هؤلاء لا يفهمون «لماذا يستغرق تشكيل الحكومة هذا الوقت» الطويل.
وحتى لو تم التوصل إلى اتفاق بحلول الثلاثاء، فإن ذلك لن يشكل انتصارًا لميركل لأن ناشطي الحزب الاشتراكي الديمقراطي ستكون لهم الكلمة الأخيرة حول تشكيل الائتلاف خلال تصويت يستمر أسابيع عدة في ‏فبراير أو مارس.
وفي حال فشلت ميركل عليها أن تختار بين بدء ولايتها الرابعة بمحاولة تشكيل حكومة أقلية غير مستقرة أو القبول بإجراء انتخابات جديدة قد تشكل فرصة لليمين المتطرف.