البشائر – سمائل.. وفرصة الندية

تتجدد ذكريات سمائل والبشائر اليوم في لقاء يجمع بينهما بعد غياب طويل بعد أن بات كل منهما يلعب في دوري مختلف اليوم بوجود البشائر في دوري الأولى وسمائل بالدرجة الثانية ليكون لقاء اليوم فرصة لهما لتحقيق الأفضلية وكسب النقاط التي تقود بجدارة الى حجز مقعد مريح بدور الثمانية.
الندية ربما تكون حاضرة اليوم وتسهم في إشعال المنافسة الثنائية التي ستأتي عامرة بالطموح الكبير والرغبة في الفوز والاقتراب من المراحل الأخيرة للمنافسة.
المباراة يمكن أن تكون صعبة على الفريقين وان لا يتحقق العبور الى الدور المقبل بسهولة وان يتطلب الأمر جهدا كبيرا وحذرا وعملا متقنا خلال وقت المباراة ويمكن أن يحسم الخابورة أمرا دون أي مقاومة إذا ما نجح في التعامل مع طموحات نزوي.
تأهل البشائر بعد فوزا مثيرا على فريق مسقط بثلاثية نظيفة في واحدة من مفاجآت المنافسة الكبيرة وهو ما يعني ان الفريق سيكون مطالبا اليوم بعطاء أفضل وجهد أكبر حتى يستمر بنجاح في مسيرته ويقصي الفرق التي تعترض طريقه ويمضي بقوة ليدافع عن رغبته في تحقيق اللقب.
سمائل هو الآخر لم يكسب صعودا سهلا بعد ان وجد مقاومة قوية من منافسه في الدور الماضي ليكون اليوم أمام مهمة صعبة تتطلب منه ان يكون جاهزا فنيا ومعنويا وبدنيا لضمان البقاء ضمن الفرق التي ستواصل المشوار في رحلة البحث عن لقب الكأس.