الاحتفاء بتكريم المنتخب الوطني المتوج بلقب خليجي 23

وزير الشؤون الرياضية: الدعم الحكومي للمنتخب سيتواصل لتحقيق الإنجازات –
رشاد الهنائي: الحفل تكريم وتقدير لجهود اللاعبين لما قدموه من جهد وأداء  –
الوهيبي: الفوز باللقب يضاعف مسؤولياتنا لتقديم الأفضل بكأس آسيا –

كتب – حمد بن ناصر الريامي:

رعى صاحب السمو السيد هيثم بن طارق آل سعيد ليلة أمس في الحديقة المفتوحة بفندق الانتركونتننتال تكريم المنتخب الوطني الأول لكرة القدم المتوج بلقب خليجي 23، في حفل أقامته وزارة الشؤون الرياضية حيث شمل التكريم اللاعبين والجهازين الفني والإداري وذلك بحضور عدد من أصحاب السمو والمعالي والسعادة ورئيس وأعضاء الاتحاد العماني لكرة القدم والمدعوين بالإضافة إلى رؤساء مجالس والرؤساء التنفيذيين لشركات القطاع الخاص التي قدمت الدعم المالي والعيني للاعبين.
وقال معالي الشيخ سعد بن محمد بن سعيد المرضوف السعدي وزير الشؤون الرياضية : إن الإنجاز الذي حققه المنتخب الوطني الأول لكرة القدم بفوزه بدورة كأس الخليج العربي (23) والتي أقيمت مؤخراً بدولة الكويت الشقيقة وحصوله على اللقب الخليجي للمرة الثانية في تاريخه يعد إضافة جديدة لرصيد الإنجازات الرياضية العمانية، مشيداً بالدور الكبير الذي قدمه نجوم المنتخب الوطني في الدورة من مستويات فنية عالية نالت الإشادة من جميع المحللين والمتابعين ومن مختلف وسائل الإعلام المحلية والدولية.
وأضاف معالي الشيخ: أن الدعم الحكومي للمنتخب الوطني مستمر ومتواصل من أجل تحقيق الإنجازات الرياضية في الاستحقاقات والمشاركات القادمة، حيثُ إن هناك تنسيقا وتعاونا بين الوزارة والاتحاد لبلوغ هذا الهدف.
ويأتي هذا التكريم حافزاً ودافعاً لنجوم المنتخب الوطني الأول لكرة القدم نظير ما قدموه من جهد وإصرار للفوز بكأس الدورة بكل جدارة واستحقاق ورفع علم السلطنة عاليا في منصات التتويج، وإن هذا التكريم والذي تقيمه الوزارة للاعبي المنتخب الوطني بالتعاون مع الاتحاد العماني لكرة القدم يعد حافزاً لهم لمضاعفة الجهد والعطاء لتحقيق الإنجازات الرياضية في الاستحقاقات القادمة.
كما قدم معالي الشيخ وزير الشؤون الرياضية الشكر والتقدير إلى رئيس وأعضاء مجلس إدارة الاتحاد العماني لكرة القدم على جهودهم الكبيرة التي بذلوها للوصول بالمنتخب الوطني إلى هذا المستوى الفني العالي والذي ظهر به المنتخب في هذه الدورة، كما تقدم معاليه بالشكر إلى كافة المؤسسات الحكومية والخاصة ووسائل الإعلام والجماهير العمانية التي ساندت المنتخب في هذه الدورة، داعياً إلى استمرارية الدعم ومساندته في مشاركاته القادمة.
وبهذه المناسبة رفع معالي الشيخ وزير الشؤون الرياضية أسمى آيات الولاء والعرفان والامتنان للمقام السامي لحضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم – حفظه الله ورعاه – على رعايته الكريمة ودعمه المتواصل لقطاعي الرياضة والشباب في السلطنة.

تقديرا للجهود المبذولة

من جانبه قال سعادة رشاد بن أحمد بن محمد الهنائي وكيل وزارة الشؤون الرياضية: إن الإنجاز الذي حققه نجوم منتخبنا الوطني الأول لكرة القدم بتتويجه بكأس الخليج العربي لكرة القدم للمرة الثانية في تاريخه يعد إضافة جديدة لرصد الإنجازات العمانية، وان هذا الحفل الذي تنظمه الوزارة اليوم هو تكريم وتقدير لجهودهم المخلصة لما قدموه من جهد وتفانٍ في البطولة وتتويجهم باللقب الخليجي. وإننا إذ نشيد بهذا الإنجاز لا يسعنا إلا أن نتقدم بالتهنئة الصادقة لنجوم منتخبنا الوطني الأول لكرة القدم ( أبطال الخليج ) وللجهازين الفني والإداري ولمجلس إدارة الاتحاد العماني لكرة القدم على جهودهم المقدرة التي أثمرت بالفوز بلقب خليجي ٢٣، كما ندعوهم إلى مضاعفة الجهد والعطاء لتحقيق مزيد من الإنجازات الرياضية، كما لا يفوتني في هذه المناسبة إلا أن أتقدم بالشكر الجزيل لكافة الجهات الحكومية ووسائل الإعلام المختلفة ومؤسسات القطاع الخاص التي كان لها حضور قوي في دعم المنتخب الوطني في البطولة.

شكر وعرفان

وقدم سالم بن سعيد الوهيبي رئيس الاتحاد العماني لكرة القدم الشكر والعرفان للمقام السامي على اللفتة الكريمة السامية التي شملت لاعبي المنتخب الوطني والجهازين الفني والإداري، مؤكدا أن لها المكانة الكبيرة في قلوب الجميع والتي بالتأكيد ستكون دافعا كبيرا للاعبي المنتخب الوطني نحو تقديم العطاء والجهد المضاعف خلال الاستحقاقات القادمة والتي أقربها كأس آسيا بالإمارات 2019.
كما قدم رئيس الاتحاد العماني لكرة القدم التقدير لجميع شركات القطاع الخاص التي واكبت الحدث والتي وقفت مع المنتخب الوطني حتى توج باللقب ثم قدمت التكريم المستحق للاعبين وهم بالفعل يستحقونهذا التكريم فشكرا لهم وهو ليس بغريب على القطاع الخاص بالسلطنة.
وأكد بان المهمة القادمة هي كأس آسيا بالإمارات وان كنا لا نعد بشيء إلا أننا نأمل بان نكون قادرين على المنافسة وسوف نعد المنتخب بشكل أفضل من حيث التصور الذي سيضعه الجهاز الفني من خلال خطة الإعداد للمرحلة المقبلة.

تكريم مستحق

وكانت احتفالية التكريم بدأت بدخول لاعبي المنتخب الوطني والجهاز الفني والإداري الذين اعتلوا منصت الحفل وإجراء لقاءات سريعة مع بعض اللاعبين الذين تحدثوا عن هذا الإنجاز كما عرض فيلم وثق هذا الإنجاز مع فرحة الجماهير العمانية واختتم بأوبريت غنائي قدمه عدد من الفنانين الصاعدين بمشاركة فرقة جعلان للفنون الشعبية ومن ثم تم تكريم الشركات الراعية ذات الطابع الذهبي وبعدها الفضي ومن ثم البرونزي حسب قيمة المكافأة التي قدمتها للاعبين.