برنامج للتخييم برمال السنينة لفريق الرحال بنادي بهلا

بهلا ـ أحمد المحروقي

أقام فريق الرحال بنادي بهلا وفي بادرة جميلة جمعت مختلف الفئات العمرية لنشر الفكر السياحي والتخييم في الخلاء أقام رحلته السنوية للصغار بصحبة أولياء أمورهم إلى رمال السنينة والتي يحرص الفريق إقامتها خلال هذه الفترة من العام لتكون رحلة شتوية متوافقة مع الإجازة المدرسية ما بين الفصلين لطلاب المدارس حيث يتم الإعداد لهذه الرحلة لتعليم الناشئة البرامج النافعة التي تمكنهم من الاعتماد على انفسهم وقد اشتمل البرنامج إضافة للاستجمام إلى برامج ترفيهية وتعليمية ومسابقات متنوعة حيث تم تعريفهم مع التطبيق العملي إلى كيفية اختيار موقع التخييم والتي يجب ان تؤخذ بالاعتبار على ان تكون في التلال بعيدا عن الأشجار والنباتات التي من الممكن يتواجد بها الحشرات ومأوى للزواحف وكذلك ان يكون الموقع في تلال ظاهره تجنبا لأي سيارات قادمة من خلف تلال الرمال وكذلك تعلم طريقة نصب الخيام بمختلف أنواعها وفيما يتعلق بتعلم الطهي الخلوي تم عمل مسابقة الطاهي الصغير لتحفيز النشء على تعلم أساسيات الطهي وإعداد الوجبات، أما في المجال الترفيهي والألعاب أقيمت مسابقة تسديد كرة القدم في المرمى وكذلك مسابقة شد الحبل ولعبة الكرة الخشبية، وفيما يتعلق بمهارة القيادة في الرمال فقد اطلع جميع المشاركين على طرق دخول الرمال والخطوات الواجب اتباعها قبل الدخول وكيفية التعامل مع المركبة في الرمال وطرق إخراجها من التغريز والعوالق الرملية فقد استمرت الرحلة لمدة يومين في منطقة الصفا برمال ولاية السنينة. وحول الرحلة قال أحمد بن صالح اليحيائي رئيس الفريق وقائد الرحلة : بأن هذه الرحلة تأتي ضمن المخطط السنوي للفريق حرصا لتعليم الأجيال العيش في الخلاء بعيدا عن المدنية الحديثة باستغلال الأدوات والإمكانيات المتاحة . وقال المشارك خلفان الريامي: بأن حرصه على المشاركة في هذه الرحلات وبصحبة الأبناء لها إيجابياتها المعنوية للطفل للتعلم في الحياة الصحراوية بما يخدمهم في حياتهم المستقبلية ورسم صورة عن حياة العيش في الخلاء للناشئة وكذلك تعليمهم أخلاقيات الحفاظ على المكان بالاهتمام بالنظافة وعدم ترك المخلفات في الأماكن العامة والسياحية. الجدير بالذكر أن فريق الرحال بنادي بهلا يعد احد الفرق الشبابية المهتمة بالسياحة الداخلية سواء الرحلات المحمولة او الرحلات للمناطق السياحية بالقرى الجبلية التي يصعب الوصول اليها بوسائل النقل الحديثة.