1357 باحثا عن عمل تم تعيينهم خلال 7 أيام

العمانية : أوضحت إحصائيات لوزارة القوى العاملة أن 7580 باحثا عن عمل تم تعيينهم في مؤسسات ومنشآت القطاع الخاص منذ بدء الخطوات التنفيذية لقرار مجلس الوزراء ، منهم 5122 مواطنا و2458 مواطنة تم تعيينهم خلال الفترة من 3 ديسمبر الماضي الى 22 يناير الجاري، 50.4 بالمائة منهم من حملة شهادات اقل من دبلوم التعليم العام بعدد إجمالي بلغ 3825 باحثا وباحثة عن عمل منهم 1374 من الذكور و1116 من الإناث، وبلغ عدد حملة شهادات دبلوم التعليم العام 2490 يشكلون نسبة 33 بالمائة من إجمالي عدد الباحثين عن عمل الذين تم تعيينهم خلال تلك الفترة، وتم تعيين 1265 من الجامعيين ( الدبلوم الجامعي فأعلى) من بينهم 768 من الذكور و460 من الإناث.
وبينت الإحصائيات أن 1357 من الباحثين عن عمل تم تعيينهم خلال 7 أيام (16ــ 22 يناير) مما يؤكد سعي الوزارة الحثيث وحرصها على تسريع عمليات التوظيف وإيجاد فرص عمل جديدة وتعاون الشركات وتجاوبها مع كافة الجهود المبذولة في هذا المجال.
وأعلنت الوزارة أنه في إطار الجهود المتواصلة لتنفيذ برنامج توفير 25 ألف فرصة عمل للمواطنين وفق الجدول الزمني المحدد وسعيا لتنظيم وتسريع عملية التوظيف في مؤسسات القطاع الخاص فإن إجراءات المقابلات والتعيينات بكافة مواقع التوظيف ستكون فقط لمن يتم استدعاؤهم وفق الإعلانات التي تنشر تباعا في الصحف وفي حساب “معا نعمل” على تويتر خلال المرحلة الأولى بالتعاون مع الهيئة العامة لسجل القوى العاملة.
وأكدت الوزارة أنها مستمرة في تسخير كافة إمكانياتها لاستيعاب الباحثين عن عمل وفق ما تم تحديده، داعية الجميع إلى التعاون معها لإنجاح هذا البرنامج الوطني المهم ومتابعة المستجدات عبر وسائل الإعلام المحلية ومواقع الوزارة الإلكترونية.
ونشرت صحيفتا (عُمان) و(الوطن) وموقع “معا نعمل” الإلكتروني أمس الملحق الأول بأسماء الباحثين عن عمل في عدد من محافظات السلطنة المدعوين لإجراء مقابلات التشغيل في منشآت القطاع الخاص والمنشطين لبياناتهم حتى الثالث من أكتوبر الماضي في سجل القوى العاملة، وبلغ عدد الأسماء التي نشرت (1953) اسما من الذكور والإناث ستتم إجراء المقابلات لهم خلال الفترة من 28ــ 31 يناير الجاري تحت إشراف الفرق الفنية بمن فيهم فنيون من وزارة القوى العاملة لمتابعة آليات التوظيف واستكمال تعيينهم في تلك المنشآت على أن تنشر الوزارة تباعا خلال الأيام القادمة وحتى نهاية المرحلة الأولى تلك الإعلانات.