الاتحاد الآسيوي يرفض الطلب الخاص بالملاعب المحايدة

الرياض/ 27 يناير (د ب أ) – كشف مصدر بالاتحاد الآسيوي لكرة القدم ، اليوم ، أن المكتب التنفيذي رفض طلب السعودية والإمارات بنقل مباريات أنديتهما بدوري أبطال آسيا أمام الأندية القطرية إلى ملاعب محايدة.
وكشف مصدر بالاتحاد ، لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) ، أن 16 عضوا صوتوا ضد الطلب وأيده ثلاثة أعضاء ، بينما امتنع عضو واحد عن التصويت ، الذي أغلق اليوم بعد تمرير الأصوات عبر حسابات البريد الالكتروني الرسمية للأعضاء .
وكان المكتب التنفيذي بالاتحاد الآسيوي قد اجتمع في تشرين ثان/نوفمبر الماضي بالعاصمة التايلاندية بانكوك بحضور السويسري جياني إنفانتينو رئيس الاتحاد الدولي للعبة (فيفا) لمناقشة الطلب ، ضمن جدول أعمال الاجتماع.
وقرر المكتب حينذاك الإبقاء على نظام البطولة وملاعبها دون تغيير مع الموافقة على إرسال وفد برئاسة نائب رئيس الاتحاد الآسيوي برافول باتيل للالتقاء بأطراف القضية، وإرسال تقرير بالأوضاع التي تأزمت بعد قطع الإمارات والسعودية للعلاقات مع قطر مطلع يونيو الماضي ، إلى جانب التعاقد مع شركة “كنترول ريكيس” المعتمدة دوليا لتقييم المخاطر الأمنية التي قدمها الجانب السعودي والإماراتي ، لضمان الحياد واتخاذ القرار بشكل قانوني متكامل.
وتضمن تقرير باتيل ، ثلاث توصيات تؤكد على أن الواقع يفرض اللعب بملاعب محايدة، وضرورة نقل أي اجتماع للجان الآسيوية إلى مقر الاتحاد بكوالالمبور.
وتوصلت شركة كنترول ريكيس ، المختصة بإدارة الازمات الدولية لوضع الحلول للقضية ، إلى أن الملاعب المحايدة هي الحل الآمن في الوقت الراهن .
وينتظر أن يعلن الاتحاد الآسيوي اليوم رسميا عن قراره اليوم عبر بيان إعلامي بعد إرساله لأطراف القضية .
وحول مستقبل مباريات الأندية السعودية أمام نظيرتها الإيرانية أكد المصدر ، “ستبقى على حالها بملاعب محايدة لأن الامور لم تتغير سياسيا وأمنيا للأفضل.”
(د ب أ)