حماية الميتوكوندريا يحد من الإصابة بالزهايمر

أريزونا، العمانية: أكدت دراسة جديدة أجراها باحثون من جامعة ولاية أريزونا الأمريكية أن حماية الميتوكوندريا يحد من الإصابة بمرض الزهايمر.
وقالت الدراسة التي نشرت في مجلة الزهايمر إن إصابة الميتوكوندريا وهي القوى الصغيرة داخل الخلايا التي توفر لها الطاقة يسرع من الإصابة بمرض الزهايمر في وقت مبكر ومن ثم حمايتها يمكن أن يوفر علاجا للمرض.
وأشارت إلى أن بروتين « أوليجوميريك اميلويد بيتا» وهو بروتين عالي السمية يعطل الميتوكوندريا ويلحق ضررا بخلايا الدماغ. وقال الدكتور دييجو ماسترويني المؤلف الرئيسي للدراسة إن الميتوكوندريا هي المصدر الرئيسي للطاقة في خلايا الدماغ، وقد أظهرت النتائج أن القصور في استقلاب الطاقة تعد واحدة من أقدم العوامل للإصابة بمرض الزهايمر.
وفحص الباحثون الخلايا العصبية الهرمية من الحصين في أدمغة مرضى الزهايمر التي تعد مهمة للمعالجة المعرفية ورصدوا انخفاضا في التعبير عن العديد من الجينات المتعلقة بالميتوكوندريا بما يشير إلى تعطلها من قبل بروتين «أوليجوميريك اميلويد بيتا». وتفيد الإحصاءات أنه من المتوقع أن ترتفع تكلفة مرض الزهايمر في الولايات المتحدة من 259 مليار دولار إلى 1ر1 تريليون دولار بين عامي 2017 و2050.