منتخبنا الوطني يخسر أمام البحرين ويلعب في المجموعة الأولى بالدور الثاني

في البطولة الآسيوية الثامنة عشرة لكرة اليد –
سعيد الشحري: مكانة السلطنة الإقليمية والدولية ساهمت في فوزنا باستضافة البطولة الآسيوية –
سيوون: خالد الجلنداني –
وقع منتخبنا الوطني لكرة اليد في المجموعة الأولى ضمن منافسات الدور الثاني للبطولة الآسيوية الثامنة عشرة لكرة اليد المقامة حاليا في مدينة سيوون بكوريا الجنوبية وتستمر حتى الثامن والعشرين من الشهر الجاري والمؤهلة إلى نهائيات كأس العالم في ألمانيا والدنمارك عام 2019 والتي ضمت بجواره منتخبات كوريا الجنوبية والسعودية وإيران وضمت المجموعة الثانية منتخبات قطر والبحرين والإمارات واليابان. وسوف يفتتح منتخبنا مشواره في الدور الأول يوم 22 من الشهر الجاري بمواجهة صاحب الأرض والضيافة المنتخب الكوري الجنوبي ويلعب المباراة الثانية مع المنتخب السعودي يوم 23 يناير الجاري ويختتم مشواره في الدور الثاني بمواجهة المنتخب الإيراني يوم 24 يناير الجاري وسوف يتأهل الأول والثاني من كل مجموعة إلى نصف النهائي والفرق الصاعدة إلى المربع الذهبي تتأهل مباشرة إلى نهائيات كأس العالم عام 2019. كما ستلعب المنتخبات التي لم تتأهل إلى الدور الثاني مباريات تحديد المراكز في البطولة من المركز التاسع وحتى الرابع عشر والمنتخبات التي لم يحالفها الحظ في التأهل إلى الدور الثاني هي استراليا وأوزبكستان والهند وبنجلاديش ونيوزيلندا والصين.

خسارة منتخبنا أمام البحرين

وكان منتخبنا الوطني لكرة اليد قد خسر يوم أمس مباراته الثانية والأخيرة في الدور الأول أمام شقيقه المنتخب البحريني بنتيجة 23/‏‏30 ولكن هذه النتيجة لم تؤثر على صعوده إلى الدور الثاني حيث كان قد ضمن التأهل عقب الفوز على المنتخب الأسترالي وبالتالي لعب مع المنتخب البحريني المرشح على لقب البطولة لمباراة تحديد صاحب المركز الأول والثاني في المجموعة وقد بدأ منتخبنا مباراة الأمس في الشوط الأول وعليه عامل الارتباك وعدم تركيز اللاعبين في الهجمات التي شنُّوها على مرمى المنتخب البحريني، حيث كانت الكرة من السهل قطعها بسهول بالإضافة إلى وجود عامل ضعف في خط الدفاع الذي لم يستطع إيقاف الهجوم المكثف من قبل المنتخب البحريني الذي دخل اللقاء وهو عازم على تحقيق الفوز مستغلا حالة الارتباك في صفوف منتخبنا مما سهل عليه المهمة واستطاع أن يفرض سيطرته على مجريات الشوط الأول لعبا ونتيجة حيث استطاع أن ينهي هذا الشوط بنتيجة كبيرة 19/‏‏8 وقد لعب منتخبنا هذا الشوط بتشكيلة مكونة من عزان آل عزان وأسعد الحسني ونصر التمتمي وسعيد الحسني وقيس الحسني وحمد الدغيشي وأسامة الكاسبي. وفي الشوط الثاني تحسن أداء منتخبنا كثيرا عما ظهر عليه في الشوط الأول بعد قيام مدرب المنتخب البحريني بخروج معظم اللاعبين الأساسيين الذين لعبوا الشوط الأول بعدما ضمن تفوق منتخبه بفارق كبير من الأهداف وبالتالي كان لهذا التغيير الأثر الإيجابي بعض الشيء لمنتخبنا الذي تمكن من تقليص الفارق بعد دخول الحارس الأساسي منير البلوشي بداية الشوط الثاني وقد أعطى هذا التغيير حافزا للاعبي منتخبنا الذين بدأوا في مجاراة لاعبي المنتخب البحريني وظهر تألق في نجوم منتخبنا وفي مقدمتهم أسعد الحسني الذي ساهم في إحراز عدد كبير من أهداف منتخبنا في هذا اللقاء إلى جانب حمد الدغيشي ومهند الزرافي وأسامة الكاسبي ولعب منتخبنا هذا الشوط بتركيز أكثر في الهجمات لكن عامل الخبرة مال لصالح المنتخب البحريني الذي تمكن من إنهاء المباراة لصالحة بنتيجة 30/‏‏23. وقد أسفرت باقي نتائج مباريات الدور الأول عن فوز كوريا الجنوبية على الإمارات 21/‏‏20 وفوز إيران على اليابان 37/‏‏32 وفوز الصين على نيوزيلندا 31/‏‏14.

فحص المنشطات

قررت اللجنة الفنية بالبطولة تطبيق فحص المنشطات في مباريات الدور الثاني في البطولة حيث يتم اختيار بعض اللاعبين عشوائيا عقب انتهاء المباراة بهدف فحصهم والتأكد من سلامتهم وعدم وجود حالة تعاطي وفي حالة ثبوت ذلك سيتم إيقاف اللاعب ويحرم من المشاركة مع منتخب بلاده في نهائيات كأس العالم المقبلة في حالة تأهل منتخبه إلى النهائيات.

اليوم راحة إجبارية

تخلد اليوم المنتخبات المشاركة في البطولة الآسيوية الثامنة عشرة لكرة اليد لراحة إجبارية حيث تعد هذه أول راحة تحصل عليها المنتخبات المشاركة منذ بداية البطولة بهدف إعطاء فرصة للمنتخبات المتأهلة الى المرحلة الثانية من أجل إعادة ترتيب أوضاعها من جديد وتصحيح الأخطاء التي وقعت فيها خلال منافسات الدور الأول.

تســخير كافــة الإمكـانيات لتحـقيق نجـاح لافــت

مكانة السلطنة إقليميا ودوليا
قال الدكتور سعيد بن أحمد الشحري رئيس الاتحاد العماني لكرة اليد بأن فوز السلطنة باستضافة البطولة الآسيوية للشباب لكرة اليد وتصفيات كأس العالم المقرر إقامتها في أسبانيا عام 2019 لم يكن بالأمر السهل حيث دخلنا في منافسة مع عدد من دول القارة الآسيوية التي سعت للفوز بالاستضافة ولكن مكانة السلطنة وسمعتها الإقليمية والدولية كانت العامل الرئيسي الذي رجح فوزها بالاستضافة حيث تأتي هذه الاستضافة في إطار الجهود المبذولة من أجل الترويج السياحي للسلطنة خاصة وأن فترة إقامتها سوف تكون في فصل الخريف الذي يشهد استقطابا كبيرا من قبل الزوار من مختلف دول العالم خاصة وأن البطولة سوف تشهد مشاركة 14 دولة من القارة الآسيوية وتعد هذه المرة الأولى التي تقام فيها البطولة بالسلطنة بعد استضافة كأس العالم لكرة اليد الشاطئية من قبل في المدينة الرياضية بالمصنعة. وأضاف الشحري إن هدفنا أيضا من الاستضافة يتركز على تأهل منتخبنا الوطني للشباب إلى نهائيات كأس العالم في عام 2019 ولقد وضع مجلس إدارة الاتحاد منذ توليه دفّة قيادة الاتحاد خطةً متكاملة بتواجد جميع منتخباتنا الوطنية في جميع البطولات وأن تدخل في المنافسة من أجل الحصول على أحد المراكز في البطولات التي تشارك فيها. وأضاف سعيد الشحري لقد بدأ الاتحاد مبكرا في التجهيز لهذه الاستضافة التي ستكون من أنجح البطولات على مستوى القارة، حيث تم وضع خطة متكاملة بتعاون مع وزارة الشؤون الرياضية وكافة الجهات الحكومية التي سخرت كافة إمكانياتها من أجل الإعداد والتحضير لها بشكل جيد وتوفير كافة الاحتياجات الخاصة بالفرق المشاركة. الجدير بالذكر أن الاتحاد الآسيوي لكرة القدم حدد الفترة من 8 وحتى 11 فبراير القادم موعدا لزيارة وفد الاتحاد الآسيوي إلى السلطنة من أجل الاطلاع على الملاعب والمنشآت التي ستقام عليها منافسات البطولة الآسيوية للشباب لكرة اليد وتصفيات كأس العالم المقرر إقامتها في أسبانيا عام 2019 والتي تستضيفها السلطنة خلال الفترة من 8 وحتى 20 يوليو القادم بمحافظة ظفار.