إيران تؤكد رفضها أي تغيير في النووي والعثور على الصندوق الأسود للناقلة المنكوبة

انطلاق أعمال مؤتمر البرلمانات الإسلامية في طهران  –

طهران -عمان- سجاد أميري:

أصدرت وزارة الخارجية الإيرانية بياناً أكدت فيه أنها لن تقبل بأي إجراء خارج نطاق تعهدات إيران إزاء الاتفاق النووي ولن تسمح بأن يتم ربط أي موضوع آخر بالاتفاق النووي.
وأفادت وكالة «تسنيم» الإيرانية للأنباء أن الخارجية الإيرانية أصدرت هذا البيان في معرض الرد على تمديد إلغاء الحظر الإلزامي وبعض أنواع الحظر الجديدة من قبل الحكومة الأمريكية.
وجاء في البيان: «في يوم الجمعة الموافق 12 يناير 2018، وجد الرئيس الأمريكي نفسه ملزماً في تمديد تعليق الحظر على إيران على الرغم من جهوده لعام كامل من أجل إنهاء الاتفاق النووي، فقوة الاتفاق والدعم الدولي له قد أغلق الطريق أمام إلغاء الاتفاق أو إيجاد تغييرات فيه».
من جانبه وصف وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف سياسة ترامب بشأن الاتفاق النووي بأنها محاولة يائسة للمساس بهذا الاتفاق المتعدد الأطراف وتتناقض مع بنوده 26 و 28 و 29.
يذكر أن الرئيس الأمريكي وبعد تمديد تعليق الحظر ضد إيران وبالتزامن مع فرض الحظر على 14 فرداً ومؤسسة إيرانية وأجنبية جديدة، قد وضع 4 شروط للتوقيع على أي قانون يقره الكونجرس فيما يتعلق بالاتفاق النووي.
من جهته وصف نائب وزير الخارجية الروسي، سيرغي ريابكوف تصريحات الرئيس الأمريكي الأخيرة بشأن الاتفاق النووي بأنها سلبية للغاية.
وقال ريابكوف: «ان موسكو لا تفهم ما تعنيه الولايات المتحدة عندما تتحدث عن اتفاقية جديدة حول إيران بدلاً عن خطة العمل الشاملة المشتركة»، مؤكداً أن الصفقة مع إيران غير قابلة للتصحيح وروسيا ستواجه محاولات تقويض الاتفاقية.
كما علّق المتحدث باسم الاتحاد الأوروبي على قرار ترامب بتمديد تعليق الحظر النووي على إيران، مؤكداً التزام أوروبا بالاتفاق النووي.
وقال المتحدث إن الاتحاد سينسق مواقفه بين أعضائه وخصوصاً الترويكا الأوروبية من أجل الوصول إلى تقييم مشترك، مشدداً على ضرورة الاستمرار بتنفيذ بنود الاتفاق النووي بشكل كامل ومؤثر.
في شأن آخر انطلقت في طهران أعمال المؤتمر الثالث عشر لبرلمانات الدول الأعضاء في منظمة التعاون الاسلامي على مستوى الخبراء بمشاركة ممثلين عن 44 دولة.
ويشارك في هذا المؤتمر 16 رئيساً للبرلمان و14 مساعد رئيس وعدد من رؤساء مجموعات الصداقة البرلمانية في منظمة التعاون الاسلامي.
ويستمر الاجتماع لخمسة أيام حيث من المقرر أن يختتم أعماله الأربعاء القادم بإصدار بيان حول مختلف قضايا العالم الإسلامي سيّما القضية الفلسطينية.
في سياق آخر قال مساعد الشؤون البحرية في مؤسسة الموانئ والملاحة الدولية «هادي حق شناس» إنه تم العثور على الصندوق الأسود لناقلة النفط الإيرانية المشتعلة (في المياه الصينية).
وأوضح «حق شناس» أن فريقاً متخصصاً صينياً استطاع العثور على الصندوق الأسود لناقلة النفط الإيرانية المشتعلة كما انتشل جثتين تعودان لبحارين إيرانيين كانا في برج الناقلة، مشيراً إلى أنه تم تسليم الصندوق الأسود إلى دولة باناما لأن الناقلة مسجلة في هذا البلد.
ولفت المسؤول الإيراني إلى أن عملية إطفاء الحريق لا تزال مستمرة بمساعدة اليابانيين، وأضاف: وصل إلى موقع الحدث أيضاً فريق إيراني للبدء بأعمال البحث عن ناجين.
ونوّه إلى أن الانفجارات المتلاحقة التي تحدث على متن الناقلة تعيق عمليات إطفاء الحريق، وقال: طلبنا من الصينيين وضع إمكانات أكبر من أجل العثور على البحارين، وهناك احتمال قوي بأن البحارة الإيرانيين لا يزالون داخل الناقلة.
وأضاف: طلبنا من السفن التي تقع ضمن شعاع 80 ميلاً بحرياً من مكان الحادث أن تساعد في عمليات البحث حيث تقوم ناقلتا نفط إيرانيتان وسفينة تجارية أخرى بالمساهمة في هذه العمليات.