السلطنة تشارك للمرة العاشرة في رحلة سفينة شباب العالم

تنطلق 16 يناير وتستمر 46 يوما –

تستعد السلطنة ممثلة في وزارة الشؤون الرياضية للمشاركة في الرحلة الثلاثين لسفينة شباب العالم والتي ستنطلق في السادس عشر من يناير الجاري وحتى الثاني من مارس المقبل، وتشارك في رحلة السفينة لهذا العام إحدى عشرة دولة هي: اليابان وموزمبيق والمكسيك والهند وجنوب إفريقيا وبولندا إضافة إلى السلطنة والبيرو وسريلانكا وأستراليا وإسبانيا، وتعتبر هذه المشاركة هي العاشرة في تاريخ مشاركات السلطنة والتي تعد إحدى الدول الرائدة في برنامج سفينة شباب العالم، حيث شاركت بأكثر من 120 شابا منذ انطلاقة البرنامج عام 1989م.
ويهدف البرنامج إلى تمكين الشباب من العمل القيادي في بيئة دولية، وتعزيز التفاهم بين الشباب المشاركين في برنامج سفينة شباب العالم. إضافة إلى توفير فرص لتبادل الأفكار والخبرات من خلال الأنشطة الاجتماعية والثقافية التي تقام على متن السفينة والموانئ التي تقف فيها.
الجدير بالذكر أن وفد السلطنة المشارك في النسخة الثلاثين للبرنامج يتكون من: سعيد بن علي الذهلي رئيسا للوفد وعضوية كل من نوح بن خصيف المغيزوي وسعيد بن ناصر المعمري وعبدالحكيم بن عامر الصواعي ومحمد بن قاسم الشيزاوي وإياد بن سالم الحسني وفاطمة بنت راشد المقبالية وهاجر بنت سيف العلوية ومحمود بن عبيد البطاشي وأنس بن نادر التميمي وحمزة بن حميد العاصمي وصعصعة بن أحمد الرواحي.

فعاليات الوفد

وسيشارك وفد السلطنة في فعاليات وبرامج الرحلة الثلاثين لسفينة شباب العالم من خلال تقديم عرض وطني والمشاركة في الحلقات النقاشية حسب المحاور المطروحة في برنامج هذا العام وهي: التنوع والشمولية وحقوق الطفل وبناء مهارات الحد من مخاطر الكوارث ومحادثات حول تمكين الذات والآخرين وكذلك التعاون الدولي والأمراض الناتجة عن أسلوب المعيشة والابتكار الاجتماعي لتحقيق التنمية الاقتصادية المستدامة وستتم مناقشة هذه الموضوعات في مجموعات يتم تشكيلها من الوفود المشاركة في الرحلة. كما سيقوم الوفد بتنفيذ مجموعة من الأنشطة والفعاليات والمعارض التي تظهر ثقافة السلطنة داخل السفينة وخارجها، وتشمل خطة رحلة السفينة التوقف عند ميناء كوتشي في الهند، وميناء كولومبو في سريلانكا.

آلية الاختيار

وقد أوضحت حسناء بنت محمد الحجرية مديرة دائرة التعاون الدولي عن دور الوزارة في اختيار أعضاء وفد السلطنة، وانتقاء العناصر الشابة المُجيدة التي ستكون قادرة على المشاركة بشكل فاعل في برنامج سفينة شباب العالم.
وأضافت الحجرية: إن آلية اختيار الأعضاء تمثلت بترشيح المجيدين في برامج الأنشطة الشبابية التي تشرف عليها الوزارة وهي: برنامج معسكرات شباب الأندية وبرنامج الأنشطة الشبابية للأندية والمجمعات الرياضية (شبابي) ومسابقة الأندية للإبداع الشبابي وشجع فريقك وكذلك الحاصلين على جائزة وزارة الشؤون الرياضية لمبادرات شباب الأندية (مبادرون)، حيث تم إجراء المقابلات الشخصية للمرشحين وذلك حرصا من الوزارة على انتقاء أفضل العناصر مع الأخذ في الاعتبار تعدد القدرات وتنوع المهارات والقدرة على التحدث والمناقشة باللغة الإنجليزية وغيرها من العوامل، كما قامت الوزارة بعد اختيار الأعضاء بتنظيم عدد من المعسكرات التي ساهمت بشكل كبير في تعريف الوفد بالبرنامج وتهيئته ومتابعة مدى جاهزيته لضمان نجاح المشـاركة، وحثت الحجرية الشباب الراغبين بالمشاركة في الأنشطة الخارجية على التواصل مع الأندية الرياضية للمشاركة في أنشطة الوزارة الشبابية والحرص على التميز فيها مما يعطيهم فرصة لتمثيل السلطنة في البرامج والفعاليات الإقليمية والدولية، وتقدمت الحجرية بالشكر للرابطة العمانية لسفينة شباب العالم على دعمها المستمر، بالإضافة إلى الشركات الراعية لوفد السلطنة المشارك في برنامج سفينة شباب العالم 2018م وهما: شركة (القرق ش م م) الراعي الفضي والمؤسسة التنموية للشركة العمانية للغاز الطبيعي المسال الراعي البرونزي.

التعرف على حضارات الدول

وأعرب سعيد الذهلي عن تشرفه برئاسة وفد السلطنة العاشر المشارك في برنامج سفينة شباب العالم الذي يُعد من أهم وأكبر البرامج الدولية المتعلقة بالتبادل الثقافي بين دول العالم والذي تشرف عليه الحكومة اليابانية بالتنسيق مع الدول المشاركة. والذي يهدف إلى إيجاد جسور التواصل بين الشباب والتعرف على حضارات الدول مما يسهم في تحقيق التفاهم والسلام العالمي. وتابع الذهلي قائلا: إن ما يميز هذه المشاركة للسلطنة بأنها ستكون الدولة العربية والإسلامية الوحيدة في برنامج سفينة شباب العالم 2018م، وهو ما يثبت أن مشاركات وفود السلطنة كانت دائما مميزة مما أدى إلى اختيارها كممثلة للعالم العربي والإسلامي، مضيفا إن هذا يعتبر مسؤولية إضافية علينا كوفد، وثمّن رئيس الوفد سعيد الذهلي دور وزارة الشؤون الرياضية في توفير الدعم والرعاية المستمرة للوفد والتي أثمرت عن جاهزية واستعداد جميع المشاركين للبرنامج، إضافة إلى دور الرابطة العمانية لسفينة شباب العالم في إثراء المشاركين بخبراتهم وتجاربهم السابقة في البرنامج.
تحدٍ ومغامرة

قالت فاطمة المقبالية عضوة في وفد السلطنة: «البرنامج بالنسبة لي تحدٍ ومغامرة كونه تجربة جديدة مليئة بأنشطة قيادية وإدارية مع دول وثقافات مختلفة وفي الوقت نفسه مسؤولية لتمثيل الوطن، وكوني أطمح للعمل في مركز أبحاث تقنية معلومات ومركز بيانات دولي كإداري شبكات تقنية معلومات أرجو أن تفتح لي المشاركة في البرنامج فرصا جديدة محليا أو عالميا، وأشكر كل المسؤولين والداعمين للبرنامج كما أخص بالشكر وزارة الشؤون الرياضية والرابطة العمانية لسفينة شباب العالم».

مسؤولية كبيرة

فيما أوضح محمد الشيزاوي أن المشاركة في هذا البرنامج تعني لي الكثير فهي في المقام الأول مسؤولية كبيرة تقع على عاتقي لتمثيل السلطنة وشبابها خير تمثيل من خلال التحلي بالقيم والأخلاق التي تميزنا كأبناء السلطنة.
وأضاف الشيزواي: إن المشاركة فرصة لنقل الثقافة العمانية والترويج لها إضافة إلى أن البرنامج يعتبر فرصة للتعرف على الثقافة اليابانية وثقافات الدول الأخرى من خلال الاحتكاك بالمشاركين من تلك الدول.

صقل المهارات والقدرات

وعبّر محمود البطاشي عن سعادته بالمشاركة قائلا: يُعد برنامج سفينة شباب العالم من البرامج الدافعة والمحفزة للشباب في مختلف المجالات والتوجهات الثقافية والفنية والعلمية، كما أن المشاركة في هذا البرنامج بما فيه من أنشطة وفعاليات سيساهم في صقل مهاراتي وقدراتي وإكسابي الكثير من الخبرات والمعلومات، وتوسيع مداركي الفكرية والثقافية والفنية، وأرجو من خلال هذا البرنامج أن أمثل السلطنة خير تمثيل وأن أقدم الوطن بصورة مشرفة».

تمثيل هوية السلطنة

وقالت هاجر العلوية: إن المشاركة في برنامج سفينة شباب العالم هي فرصة عظيمة لتمثيل السلطنة في برنامج دولي كبير كبرنامج سفينة شباب العالم، وأشعر بالفخر كوني أحد أعضاء وفد السلطنة العاشر الذي تم تشكيله بمجموعة من الشباب المُجيدين الذين اختيروا لتمثيل السلطنة وإبراز هويتها العربية والإسلامية بالإضافة إلى مكانتها التاريخية وإنجازاتها.
وأضافت العلوية: أرجو أن يقدم الوفد صورة مميزة للسلطنة أمام اليابان الدولة المستضيفة والدول المشاركة، وقدمت العلوية شكرها وتقديرها إلى وزارة الشؤون الرياضية لدعمها اللامحدود لوفد السلطنة في هذه المشاركة والرابطة العمانية لسفينة شباب العالم.

إعداد مبكر

أما سعيد المعمري فقد عبّر عن سعادته بالمشاركة في وفد السلطنة قائلا: أشعر بالفخر لاختياري ضمن وفد السلطنة الذي سيشارك في النسخة الثلاثين لبرنامج سفينة شباب العالم، كما أننا مستعدون لتمثيل السلطنة بالشكل المشرّف حيث بدأنا منذ فترة مبكرة في الإعداد والتحضير للمشاركة في البرنامج من خلال تقسيم الأعمال بين أعضاء الوفد والتخطيط للأنشطة التي ستتم إقامتها على السفينة والموانئ التي ستقف فيها. وأتقدم بالشكر لوزارة الشؤون الرياضية لترشيحي كأحد المشاركين في هذا البرنامج ومنحي فرصة لتمثيل الوطن بالشكل المشرّف.