الأحمر الأولمبي يتأهب لمواجهة العنابي

العزاني يطالب اللاعبين بنسيان عثرة مباراة الصين –

أدى لاعبو منتخبنا الوطني الأولمبي أمس حصةً تدريبيةً خفيفةً اشتملت على جزأين، حيث تدرب اللاعبون الذين خاضوا المباراة الافتتاحية أمام المنتخب الصيني في الصالة المغلقة، واشتملت على تدريبات الاستشفاء مع مدرب اللياقة ماركو أنطونيو فيما تدربت المجموعة الأخرى مع مساعدي المدرب محمد خميس وبدر الميمني على الملعب الفرعي في المدينة الرياضية بإقليم تشانج شو، واشتملت التدريبات على الإحماء والجري حول الملعب بعدها لعب الغريق تقسيمة مصغرة بينما تدرب حراس المرمى على بعض الطرق في الإمساك بالكرة مع المدرب هارون عامر.
وطالب حمد العزاني مدرب منتخبنا الوطني الأولمبي لاعبيه بنسيان ما حدث في المباراة الأولى أمام الصين والتركيز على مواجهة العنابي القطري يوم غد الجمعة، وقال العزاني: إن ما حدث للنسيان والخسارة أمام المنتخب الصيني واردة في كرة القدم خصوصًا أن المنافس لعب أمام جماهيره الغفيرة ووسط أرضه وعلينا أن نركز على المباريات المتبقية فلا تزال هنالك ست نقاط، ونستطيع حصدها إذا ما ركزنا على رغبتنا في الفوز.

«وقال العزاني: إن الطريقة التي سجل من خلالها منتخب الصين كانت محبطة، حيث سجل من ثلاث تمريرات عرضية، يجب أن نتعلم من هذه الأخطاء في المستقبل، لم نكن مركزين بشكل جيد خلال المباراة.. نحن نتوقع الكثير من هذا الفريق ولكن اللاعبين لم يقدموا المطلوب اليوم، حيث إنه في مثل هذه المباراة يجب أن نحتفظ بالكرة ولكننا لم نقم بذلك على عكس منتخب الصين».
إصابات طفيفة
تعرض إبراهيم الصوافي وجميل اليحمدي إلى إصابات طفيفة خلال مواجهة الصين، وأكد طبيب المنتخب منصور المحروقي أن اللاعبين يواصلان التدريبات المنفردة ويستطيعان البدء في المباراة أمام العنابي ولا شيء يدعو للقلق.
يذكر أن منتخبنا سيواجه المنتخب القطري الشقيق غدا على أرضية الملعب الرياضي الأولمبي في تشانج شو عند الساعة ٣:٣٠ عصرًا.

الأغبري: علينا التفكير في مباراة قطر –

أكد زاهر الأغبري مهاجم منتخبنا أن الفريق سيتعلم من أخطائه في المباراة الأولى التي خسرها أمام الصين.
وجاءت أهداف الصين الثلاثة من تمريرات عرضية من الجهة اليسرى، حيث وضعت الخسارة منتخبنا في موقف صعب مع بقاء مباراتين للتعويض ومحاولة التأهل للدور ربع النهائي.
وقال الأغبري: سوف نتعلم من أخطائنا، بعد الخسارة أمام الصين نحتاج للتفكير أكثر في المباراتين المقبلتين، سوف نعالج الأخطاء حيث يجب أن نفوز في المباراتين المقبلتين.
وأوضح: سوف نركز أولًا على مباراتنا أمام قطر، المنتخب القطري لعب في كأس الخليج، ولهذا نحن نعرفهم أكثر من بقية الفرق ونعرف طريقة لعبهم، وقد لعبنا أمامهم كثيرًا، خاصة خلال العامين الماضيين.
وتابع: نحن واثقون من قدرتنا على التأهل، ولكن يجب أن نفكر أكثر حول الخطوة التالية، جميع الفرق في المجموعة الأولى بذات المستوى، وأنا أعتقد أن الفريق الذي يركز أكثر في هذه المرحلة من البطولة سوف يتأهل.

خسارة تايلاند

فاز منتخب كوريا الشمالية على تايلاند 1-0 أمس على استاد مجمع جيانغين الرياضي في جيانغين، ضمن الجولة الأولى من منافسات المجموعة الثالثة في بطولة آسيا تحت 23 عامًا 2018 في الأردن.
وسجل المهاجم ري هون هدف الفوز للمنتخب الكوري الشمالي في الدقيقة الثانية من عمر اللقاء.

سوريا تستهل مشوارها بلقاء أستراليا

يستهل منتخب سوريا مشوار المنافسة بمواجهة أستراليا اليوم على استاد مجمع كونشان الرياضي في كونشان، ضمن الجولة الأولى من منافسات المجموعة الرابعة في بطولة آسيا تحت 23 عامًا 2018 في الصين.
ويلتقي في المباراة الثانية ضمن ذات المجموعة أيضًا كوريا الجنوبية مع فيتنام على ذات الملعب.
وقال حسين عفش مدرب المنتخب السوري: مجموعتنا قوية جدًا فهي تضم أربعة منتخبات قوية، ولكن ما قدمه المنتخب الوطني الأول يعتبر حافزا بالنسبة لنا جميعًا من أجل تمثيل سوريا بأفضل صورة، ونأمل أن نقدم مستويات جيدة تليق بالكرة السورية.
وكشف بخصوص استعدادات فريقه للبطولة: كان من المقرر أن نلعب بطولة لمنطقة غرب آسيا قبل القدوم إلى هنا، ولكن البطولة ألغيت وهذا أثر على استعدادنا، وبالتالي اكتفينا بمشاركات اللاعبين المحلية، لكننا حاولنا الترتيب لمباريات ودية.
وأضاف: أتينا إلى هنا في وقت مبكر، وقد قمنا بدراسة منتخب أستراليا وهم انعكاس للمنتخب الوطني الأول، ويملكون لاعبين جيدين ومدربهم سبق له العمل مع المنتخب الوطني الأول.
في المقابل أكد انتي ميليسيتش مدرب منتخب أستراليا احترامه للمنتخب السوري، وقال: أنظروا إلى المباريات التي خاضها منتخبنا الوطني مع سوريا، أنا أحترم هذا الفريق كثيرًا، عندما خضنا المباراتين أمام لاعبين مثل عمر خريبين وعمر السوما وفراس الخطيب، كانوا لاعبين رائعين وأنا واثق أنه سيكون هنالك بعض نجوم المستقبل معهم في هذه البطولة.
وتابع: لن نستهين بهم، فلديهم طموحات مستحقة في التأهل عن هذه المجموعة، ولهذا سيكون أمام لاعبينا مباراة صعبة، من خلال خبرتي مع المنتخب الوطني أخبرت لاعبي فريقي أن السوريين يمتازون بالفخر الوطني وحب بلدهم وأن على الفرق الأخرى أن تتعلم ذلك منهم.
وأوضح بخصوص فريقه: فريقنا يضم لاعبين من المحترفين في الخارج واللاعبين الذين يشاركون في الدوري المحلي، وقد وصلنا إلى الصين قبل أسبوع من أجل الاستعداد حيث خضنا مباراة ودية أمام تايلاند.. نحن سعداء بالتواجد هنا ونتعامل مع البطولة بجدية، ونحترم الفرق المقابلة، نسعى للتأهل عن المجموعة والعبور إلى الأدوار الإقصائية لأن هذا الأمر مهم لهذه المجموعة.
وتابع: نواجه صعوبة مع منتخبات الأردن وسوريا والعراق، إذ لم نحقق الفوز عليهم خارج أرضنا، وذلك لأنهم يمتازون بالقوة البدنية، لكننا سنحاول التركيز على أدائنا في الفريق للتعامل مع قوة منتخب سوريا.
أما في المباراة الثانية فيطمح منتخب كوريا الجنوبية وصيف حامل اللقب بتحقيق بداية جيدة، حيث قال المدرب كيم بونغ-كيل: أجرينا معسكرا تدريبيا لمدة شهر في كوريا، ورغم أن المجموعة تضم فرقا قوية إلا أن هدفنا أن نحصل على المركز الأول في المجموعة والتأهل للدور الثاني.
وأوضح حول مدرب فيتنام: أنا سعيد بمواجهة مدرب كوري ضمن ذات المجموعة خلال هذه البطولة، وهو مدرب جيد، ويبدو أنه قام ببناء فريق جيد، برأيي أن منتخب فيتنام يمتاز بالروح العالية واللعب الحيوي.
من جهته، قال الكوري بارك هانغ-سيو مدرب فيتنام: بدأ فريقنا الاستعداد قبل شهر، ونحن مستعدون للمنافسة، الأمر الوحيد الذي يقلقنا هو برودة الطقس، وبخلاف ذلك فإن الوضع جيد بالفريق من الناحية البدنية والفنية. أضاف: كما تعرفون مجموعتنا تضم فرقا قوية، فكوريا الجنوبية وسوريا وأستراليا تعتبر من الفرق القوية والقادرة على المنافسة على اللقب، ولكن فريقنا سيقدم أفضل ما بوسعه خلال المباريات.
وكشف: سنخوض المباراة الأولى أمام كوريا الجنوبية، ونحن ندرك قوتهم في هذه الفئة العمرية، عندي بعض القلق قبل هذه المباراة خاصة وأننا لا نمتلك معلومات كثيرة عنهم، ولكننا استعددنا جيدًا وحاولت ما بوسعي جمع بعض المعلومات عنهم.. أهم شيء بالنسبة لنا أن يلعب لاعبونا بثقة على أرض الملعب.