حلقة تبحث التخطيط الاستراتيجي لتطوير بيئة العمل في ظل التسارع التكنولوجي

أكدت على تغيير نمط الأعمال في النطاق الحكومي –
د. يسار جرّار: تحديد رؤى مؤسسات القطاعين الحكومي والخاص وضمان تسلسل الغايات –
كتبت – مُزنة بنت خميس الفهدية –
ركزت أمس تنفيذ المرحلة الثالثة من برنامج الكفاءات الحكومية – النسخة الثانية على التخطيط الاستراتيجي في العمل الحكومي، واستعرضت المرحلة المتغيرات التي يواجهها العالم «الثورة الصناعية الرابعة» بالإضافة إلى المتغيرات العالمية في الخمس سنوات القادمة، كما تطرقت إلى استعراض ابتكارات حكومية من كل نواحي العالم، وآليات التخطيط الاستراتيجي بالسلطنة وكيفية تطويرها، ويتم التطرق خلال فترة انعقاد البرنامج إلى إدارة المشاريع والتنفيذ السليم لها.

وقال الدكتور يسار جرّار نائب الرئيس بمجلس مستقبل الحكومات بالمنتدى الاقتصادي العالمي «إن التخطيط الاستراتيجي يعد من الوسائل المهمة التي تساعد مؤسسات القطاع الحكومي والخاص في العالم في تحديد رؤاها المستقبلية وتوجهاتها العامة، وضمان تسلسل هذه الغايات إلى خطط واقعية ومشاريع ملموسة تعمل من خلالها على تحقيق أهدافها.» مضيفا أن الإدارة الاستراتيجية لها أهمية بالغة في تطوير الكفاءات الحكومية، وهو ما ينعكس على تطوير بيئة العمل في ظل التسارع التكنولوجي والمتغيرات العالمية».
وأشار إلى أن التخطيط الاستراتيجي يساهم في تحديد إطار زمني يتم من خلاله تطبيق العمل والاعتماد على وضع خطة استراتيجيّة مناسبة تساهم في تصميم الخطوات الخاصّة به، والمُشاركة في تحويل الأعمال المُخطّط لها إلى أشياء قابلةٍ للقياس .

42 مشاركا

من جانبه قال المهندس عامر بن مصطفى الفاضل الرئيس التنفيذي لشركة كفاءة لتنمية الموارد البشرية«إن برنامج الكفاءات الحكومية يضم 42 مشاركا من فئة مديري العموم ومن في حكمهم، حيث يقوم على شراكة حقيقية ما بين القطاعين الحكومي والخاص، بدعم من القطاع الخاص لتطوير موظفي الكفاءات الحكومية، ويستمر لمدة 6 أشهر وكل شهر يتضمن فعاليات متنوعة ومحاضرات وندوات، وفي المرحلة الثالثة من البرنامج تمّت مناقشة التخطيط الاستراتيجي في ضوء الثورة الصناعية الرابعة «الرقمية»، ومراجعة كتاب إداري ومقابلة مع شخصية قيادية للاستفادة من خبراته العملية وكيفية اتخاذ القرار وأساليب الإقناع، موضحا أنه تمت الاستفادة من قِبل المشاركين في البرنامج من خلال الترقي في سلّم العمل والحياة ويشكل البرنامج نقلة نوعية لموظفي الجهاز الإداري في الدولة.

قاعدة تغيير

وأكد المهندس عامر أن التخطيط الاستراتيجي يوفّر قاعدة تساعد على تغيير آلية العمل، والربط بين استراتيجيّة التخطيط في المؤسسة والبيئة الخارجيّة؛ لأنه من الممكن أنّ تتغيّر البيئة المُحيطة في المؤسسات مع مرور الوقت، بالإضافة إلى إنشاء تنسيق بين الخطة الاستراتيجيّة، وعملية تنفيذها بالاعتماد على توجيه طاقة المشاركين في العمل.
وعلى هامش البرنامج قال سعيد بن جمعة السلماني أمين السجل التجاري بوزارة التجارة والصناعة «إن برنامج الكفاءات الحكومية مهم جدا للقيادات بالجهاز الإداري للدولة، حيث يضم فقرات متنوعة تشتمل على التعليم العملي والزيارات التي تثري المتدرب والقيادي بالجهاز الحكومي بالمعرفة والخبرة، كما أن اللقاءات مع القيادات بالبرنامج مهمة يتعرف من خلالها المشاركون على مختلف الخبرات والوصول إلى أعلى المستويات، متمنين النجاح للبرنامج والاستمرار في التطوير والرقي بالكفاءات الحكومية».
من جهته تحدث المهندس سليمان بن ناصر الأخزمي مدير عام صون الطبيعة بوزارة البيئة والشؤون المناخية » في إطار الحرص الذي توليه الحكومة للنهوض بتطوير الكفاءات الحكومية، تأتي أهمية هذا البرنامج الذي يسلّط الضوء على المحاور الأساسية للإدارة الاستراتيجية، والاستفادة من الخبرات القيادية التي مارست العمل القيادي في مختلف المجالات».

صقل قدرات

وأضاف الأخزمي أن البرنامج ركز على صقل قدرات ومهارات المشاركين في مختلف الجوانب الإدارية أبرزها آليات القيادة، والتعرف على نقاط الضعف والقوة، كما تمّ التركيز على أهمية توزيع المهام والمسؤوليات في المؤسسة.
وأوضح محمد بن أحمد الشقصي مساعد مدير عام النقليات للشؤون الإدارية والمالية بشؤون البلاط السلطاني أن برنامج الكفاءات الحكومية يسهم في تطوير الأداء الحكومي ووضع الاستراتيجيات والخطط والبرامج طويلة المدى، نظرا لما يكتسبه المشاركون من مهارات وقدرات في شتى المجالات الجديدة المعنية بالإدارة والتخطيط، مؤكدا أن المشاريع العلمية التي يقدمها المشاركون في البرنامج سوف يكون لها إثراء كبير في تغيير نمط الأعمال في النطاق الحكومي، وبالتالي تطوير برامج التنمية بطريقة احترافية وأكثر كفاءة.
وقال طالب بن علي الهنائي مدير عام مساعد المديرية العامة لإدارة واستثمار أموال الأيتام والقصر بوزارة العدل«إنه من خلال برنامج الكفاءات الحكومية نستطيع تبادل الخبرات مع المؤسسات الأخرى، والوقوف على نتاج التطور الإداري والممنهج في العمل الحكومي، إضافة إلى تقديم ما توصلت إليه المؤسسات الحكومية من جهود مبذولة في الرقي وتعزيز القدرات من أجل خدمة أرقى، كما قدم البرنامج أفضل الممارسات الحيوية التي تعكس ما تحمله القدرات الحكومية العاملة من استراتيجيات بناءة تنهض بالمسؤوليات وترفع من مستويات العطاء والإنتاج».

بناء شبكة علاقات

وأضاف الهنائي يسعى البرنامج إلى بناء شبكة علاقات مع النظراء بمختلف الوحدات الحكومية مما ساعدهم على سرعة إنجاز الأعمال، وتقديم رؤية مختلفة وأفكار متجددة في مجالات التفكير الإستراتيجي والتنفيذ العملي والقيادة الشخصية، موضحا أن المشروع يهدف إلى صقل مواهب المشاركين في مناهج العمل الريادية، وزيادة كفاءتها وتحسين نوعية المشاريع المقدمة للفئات المستهدفة، والمساهمة في جعل نهج القطاع تنمويا مستداما، وإيجاد حلول ابتكارية في الموارد اللازمة التي تحتاجها الخدمات المختلفة.
يذكر أنّ المرحلة الثالثة من برنامج الكفاءات الحكومية في نسخته الثانية التقت بشخصية قيادية هي حسين جواد رئيس مجموعة دبليو جي تاول وتحدث عن أهمية اتخاذ القرار وتفعيل التعاون بين القطاعين الحكومي والخاص، كما تمت مناقشة كتاب «تفعيل الإبداع» بهدف الوصول إلى أهمية الإبداع في العمل المؤسسي.