آرمان: الاضطرابات الأخيرة وأثرها على التيارات السياسية

تحت هذا العنوان كتبت صحيفة (آرمان) مقالاً نقتطف منه ما يلي:-

من الأمور الملفتة التي تزامنت مع الاضطرابات الأخيرة التي شهدها عدد من المدن الإيرانية هي ردود الفعل التي اتخذتها التيارات السياسية المؤثرة في الساحة لاسيّما التيارين الإصلاحي والمحافظ. وقالت الصحيفة: إن موقف التيار المحافظ لم يختلف عن السابق عندما أكد على ضرورة احتواء هذه الاضطرابات من خلال إصلاح الوضع الاقتصادي باعتباره المسبب الرئيسي للتظاهرات، وسعى هذا التيار إلى إلقاء اللوم على حكومة الرئيس حسن روحاني في هذا المجال، في حين سعى التيار الإصلاحي إلى تطويق تأثير التظاهرات من خلال التأكيد على ضرورة الفصل بين المطالبين بالإصلاحات والعناصر التي حاولت ركوب الموجة لتحقيق مآرب أخرى لا علاقة لها بالشأن الاقتصادي.
ولفتت الصحيفة إلى أن التيار الإصلاحي يواجه حالياً تحدياً أساسياً يتمثل في كيفية إقناع المتظاهرين بضرورة حصر المطالب في الإطار الاقتصادي، وعدم الانجرار وراء من يسعى لحرف هذه التظاهرات لتحقيق مآرب فئوية أو شخصية، مشددة في الوقت نفسه على أهمية تعزيز التعاون بين كافة التيارات السياسية للتوصل إلى حلول جذرية للوضع الاقتصادي وضرورة التحلي بروح المسؤولية والشجاعة الكافية في تجاوز الأطر الضيّقة في التعاطي مع الأحداث، والابتعاد بشكل كلي عن كل ما من شأنه تعقيد الأوضاع لتلافي الأضرار المحتملة التي لن تقتصر على طرف دون آخر في حال الإخفاق بمعالجة هذا التحدي بالشكل المطلوب.