تواصل مسيرات الفرح بالمحافظات احتفاء بفوز المنتخب بلقب خليجي 23

التتويج تحقق بتكاتف مختلف شرائح المجتمع –
متابعة: سعيد العلوي وأحمد الكندي وأحمد المحروقي وجاسم الصايغ –

تتواصل مسيرات ومظاهر الفرح بمختلف المحافظات بتتويج منتخبنا الوطني بلقب بطولة خليجي 23 حيث تواصل الجماهير بمختلف أطيافها في محافظات السلطنة مسيرات الفرح معبرة عن سعادتها وقد طافت الجماهير شوارع السلطنة رافعة صور حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم وأعلام السلطنة وصور لاعبي المنتخب وسط تلاحم الكبير والصغير تجاه إنجاز أبناء الوطن، حيث بارك مجلس إدارة نادي السويق برئاسة صاحب السمو السيد فارس بن فاتك آل سعيد مجلس إدارة الاتحاد العماني لكرة القدم وفي مقدمتهم الشيخ سالم بن سعيد الوهيبي وإخوته الكرام أعضاء مجلس الإدارة والجهازان الفني والإداري ونجوم المنتخب الوطني وكل الذين تفانوا في خدمة المنتخب الوطني من أجل تحقيق لقب بطولة كأس الخليج الـ ٢٣ والتي احتضنتها دولة الكويت الشقيقة وهو ما يؤكد للجميع مدى الدعم اللامحدود والذي يقدمه بكل حرص المقام السامي وباني نهضة عمان مولانا حضرة صاحب الجلالة السلطان- حفظه الله- في دعم الشباب والرياضة، كما قدم صاحب السمو السيد فارس بن فاتك تقديره لـ «عمان الرياضي» بجريدة عمان على التميز في تغطية بطولة كأس الخليج 23.
ولاية نزوى

أما في ولاية نزوى فقد تواصلت أصداء فوز المنتخب الوطني حيث أعرب المكرّم المهندس خلفان بن صالح الناعبي رئيس مجلس إدارة نادي نزوى عن سعادته البالغة بالنتيجة التي حققها المنتخب الوطني الأول لكرة القدم وفوزه ببطولة كأس الخليج العربي الثالثة والعشرين التي اختتمت في الكويت يوم الجمعة الماضي وقال: إن المنتخب قد أفرح جميع الرياضيين بالسلطنة بهذا اللقب الغالي. وقال إن مجلس إدارة النادي يثمّن الجهود التي بذلها القائمون على المنتخب في هذه البطولة المهمة والتي تكللت بالفوز باللقب الغالي للمرة الثانية مؤكداً أن هذا الإنجاز يعد لبنة جديدة ضمن الإنجازات الرياضية التي تحققت لهذا الوطن في مختلف المجالات ويتقدم النادي بالتهنئة لأبطال منتخبنا الوطني وللاتحاد العماني لكرة القدم وللجماهير الوفية على الفوز المستحق مضيفاً أن الفوز جاء ثمرة لجهود مشتركة تضافرت لتحقيق الإنجاز وتقديم منتخب شاب نفتخر به جميعا لأنه كان على قدر المسؤولية طوال مباريات البطولة واستطاع أن يحقق طموحات جماهيره الوفية .
وقال: إن الفرحة لا توصف بتحقيق البطولة لجميع فئات المجتمع ولمحبي المنتخب وفاءً وعرفاناً عندما نضع جميعنا نصب أعيننا وحبنا اللامحدود للسلطنة وسلطاننا المفدى فإننا قادرون على صنع الإنجازات في كل الميادين. من جانبه قال سليمان بن علي الريامي أمين الصندوق السابق بنادي نزوى وأحد المتابعين الرياضيين: إن فوز المنتخب جاء نتيجة هدف سعى إليه اللاعبون منذ البداية وقال المنتخب دخل البطولة بعيداً عن الترشيحات واستطاع شق طريقه بجدارة حتى تُوّج باللقب الأمر الذي أسعدنا وأعاد ذكريات الفوز باللقب الأول قبل تسعة أعوام وبالسيناريو نفسه ولله الحمد المنتخب يتطوّر ويقدّم كرة جميلة بشهادة جميع المتابعين وكان الأحق بالفوز قياساً لما قدّمه من أداء وثبات للمستوى طيلة خمس مباريات.
ولاية بهلا

أما في ولاية بهلا خرجت الجماهير الوفية في مسيرات شعبية مباشرة بعد أن سدد محسن جوهر لاعب منتخبنا الوطني الضربة الترجيحية الأخيرة والتي أعلنت فوز منتخبنا الوطني ببطولة كأس الخليج 23 على أرض الكويت الشقيقة، وقد انطلقت المسيرة من أمام بوابة بهلا حيث شاركت مئات المركبات في المسيرة التي قادها شباب بهلا وهم يحملون أعلام السلطنة وصور جلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم- حفظه الله ورعاه- وهتفت الجماهير حبا وولاء لهذا الوطن معبرة بأهازيجها الشعبية والرقصات الوطنية عن فرحتها بهذا الإنجاز التاريخي والذي سطره أبناء عمان المخلصون للظفر بالكأس الغالية للمرة الثانية في تاريخ دورات كأس الخليج، حيث أدى لاعبو منتخبنا الوطني مباراة قوية وكان أداء بطوليا مشرفا أبرز مكانة الكرة العمانية وما تشهده من تطور كبير واهتمام بالغ من قبل الجهات المعنية وبدعم جماهيري وشعبي كبير. وجابت المسيرة جميع الطرقات والأحياء بالولاية والقرى التابعة لها وشارك فيها الصغير والكبير حاملين الفرحة الكبيرة بنشوة الفوز بالكأس الغالية في البطولة الخليجية التي جمعت الأشقاء بدولة الكويت حاملين مشاعر الأخوة التي تربط دول الخليج ممزوجة بفرحة الفوز الذي اكتسى بلون الذهب في إنجاز تاريخي يحسب لهذا المنتخب الشاب ليكتب هذا الجيل ملحمة الإنجاز، وعبرت الجماهير الوفية عن سعادتها وفرحتها بما تحقق على أرض الكويت من إنجاز حيث عبر سيف بن راشد الشكيلي رئيس نادي بهلا عن فرحته بالإنجاز قائلا: إن المنتخب كان على قدر المسؤولية وحمل على عاتقه تحقيق هذا الإنجاز ولتطلق جماهير السلطنة الفرحة الغامرة التي عمت عمان من مسندم حتى ظفار. وأضاف الشكيلي إن المنتخب العماني ثابر واجتهد ليحقق الإنجاز كما أن الاتحاد العماني لكرة القدم ذلل كافة الصعاب وهيأ البيئة المناسبة لهذا الفريق، إلى جانب الوقفة الصادقة من الجماهير العمانية التي أبت إلا أن تكون حاضرة في كويت المحبة لتعطي للبطولة نكهتها الخاصة من خلال الأهازيج الشعبية ووجودها المشرف في البطولة وبحمد الله لم تعد هذه الجماهير خائبة بل عادت والفرحة عمت الجميع ولله الحمد والشكر على توفيقه للمنتخب. من جانب آخر سيرت إدارة نادي بهلا حافلة كاملة نقلت مجموعة من الجماهير العمانية برا إلى دولة الكويت لحضور المباراة النهائية وتسجيل لحظة تتويج المنتخب العماني بالكأس الغالية.

ولاية صور

أما في ولاية صور بمحافظة جنوب الشرقية فقد تواصلت افراح تتويج منتخبنا ببطولة كأس الخليج ٢٣ والتي كان ختامها مسك بفوز المنتخب الوطني للمرة الثانية في تاريخه، حيث خرجت الولاية عن بكرة أبيها رجال ونساء وأطفالا وشيوخا كما خرج عدد من الجاليات العربية الشقيقة والإسلامية الصديقة في المسيرات والفنون التقليدية التي تم تنظيمه على الطريق البحري للولاية وبجوار النصب التذكاري للسفينة العائدة «فتح الخير» وقد نظم العديد من الأهازيج والقصائد الشعرية التي صدح بها عدد من الشعراء في إنجاز أبناء السلطنة في المحفل الخليجي الذي جسد ملحمة وطنية. وحول هذا الإنجاز قال حمد بن صالح الخضوري أحد المهتمين بالجانب الرياضي في الولاية: إن تتويج المنتخب بالبطولة لهو دليل على الاهتمام الكبير الذي توليه الجهات المختصة في هذا الجانب والذي تم تحقيقه بفوز غال وثمين رسم الابتسامة على الصغير والكبير من أبناء هذا الوطن وكان الدور الجماهيري الكبير وحضوره إلى دولة الكويت الشقيقة برا وجوا دل على أن أبناء السلطنة جميعا «نبض واحد» كما أن استقبال أبطال المنتخب أمس الأول والاحتفالية التي أقيمت لهم في مجمع السلطان قابوس الرياضي ببوشر والحضور الجماهيري الذي اكتظت به مدرجات الملعب لهو دليل على حب هذه الجماهير الغفيرة لمنتخبنا الذي شرف البلاد جميعها. بينما قال المدرب جميل بن خميس العريمي: إنه لمن دواعي الغبطة والسرور الظفر ببطولة كأس الخليج العربي للمرة الثانية في تاريخ منتخبنا الكروي الحافل بالإنجازات الدولية والإقليمية والفوز بهذه البطولة الغالية يضعنا في أنظار العالم بأن لدينا العديد من الكوادر الوطنية القادرة على تحقيق أحلام الكرة العمانية فالمنتخب يضم كوكبة من اللاعبين ذوي المستويات الفنية القادرة على العطاء لسنوات قادمة، كذلك أثني على دور المدرب والجهاز الفني للمنتخب على ما بذلوه طوال وقت إعداد المنتخب لهذه الاستحقاقات والقادم بإذن الله سوف يكون الأفضل وكذلك الدور الكبير للاتحاد العماني لكرة القدم على ما قدمه من دور إيجابي تمخض عنه إنجاز كبير تحقق لأبناء هذا الوطن الغالي. أما جمعة بن خميس العريمي فقال: منتخبنا أثلج صدورنا بعد المباراة الصعبة التي استمرت مع المنتخب الإماراتي (١٢٠) دقيقة لكن رجال المنتخب أثبتوا أنهم على قدر المسؤولية أما ضربة الجزاء غير الصحيحة التي احتسبت في الدقيقة (٩٠) فكانت صعبة على الجمهور العماني لكن حارس منتخبنا الرشيدي صدها وأعاد البسمة والفرحة من خلالها ومن خلال ضربات الترجيح أيضا ليتمكن منتخبنا الوطني من حصد اللقب.