مواطنون يشيدون بتطور خدمات شرطة عمان السلطانية

منها سرعة إنجاز المعاملات والتطور التقني –
تحقق شرطة عمان السلطانية العديد من الإنجازات في خدمة المواطنين والمقيمين من خلال إنشاء قيادات جغرافية جديدة في كافة محافظات السلطنة وإنشاء مراكز للشرطة ومبانٍ لتقديم الخدمات، بالإضافة إلى إنشاء وحدات للمهام الخاصة وقد زودت هذه المنشآت بكل ما من شأنه تسهيل إنجاز المهام الشرطية وتسهيل الخدمات المقدمة للمواطنين والمقيمين.

وحول هذا الموضوع قمنا بزيارة إلى ولايتي وادي بني خالد وبدية في محافظة شمال الشرقية لإجراء بعض المقابلات مع عدد من المواطنين لنتعرف من خلالها عن مدى رضاهم بالخدمات التي تقدمها شرطة عمان السلطانية.
ففي المحطة الأولى زرنا ولاية وادي بني خالد والتقينا بالمواطن زاهر بن سالم السيفي من سكان الولاية الذي عبر عما يدور بخلده فقال: إن الخدمات التي تقدمها شرطة عمان السلطانية كثيرة جدا وإن أردنا أن نحصيها فهي لا تحصى، فهي العين الساهرة على راحة عمان من أقصاها إلى أقصاها والمواطنين والمقيمين وحافظة للمال العام فهي الحاجز الأمني لمنع كل من تسول له نفسه المساس بمقدسات الوطن ومكتسباته، وركز خلال حديثه عن مراكز الخدمات الجديدة مبيناً دورها البارز في تطوير الأنظمة وسرعة إنهاء المعاملات.
وأضاف أن الوضع مختلفا جدا عن السابق فقد أصبح الوقت قصيرا جدا ومن السهل أن ننهي المعاملات في غضون دقائق معدودة دون مشقة وانتظار والاصطفاف في طوابير طويلة، والحمد لله شرطة عمان السلطانية في تطور ملحوظ حيث أصبح لها تطبيقات إلكترونية تستطيع من خلالها أن تنهي معاملاتك في أي مكان وإن كنت في منزلك.
وقد اقترح السيفي في ظل الانتشار الأمني وسرعة الاستجابة على الطرقات أن يرافق ذلك تواجد مكثف لسيارات الإسعاف في الخطوط الطويلة لسرعة الاستجابة في الحالات الطارئة ولسرعة نقل المصابين جراء الحوادث المرورية وأتمنى أن تؤخذ بعين الاعتبار.
كما ألتقينا بالمواطن زاهر الدروشي من سكان ولاية وادي بني خالد الذي عبر لنا عن سعادته ورضاه التام من الخدمات والمنجزات والمباني والصروح الشرطية التي غطت كل ولاية من ولايات السلطنة متحدثا إلينا: أن لشرطة عمان السلطانية خدمات عظيمة واضحة للعيان تسهل على المواطن والمقيم عناء السفر ومشقة الطريق علما بأن المراجعين سابقا كانوا ينتقلون إلى ولاية صور أو ولاية إبراء لقضاء معاملة واحدة والآن ولله الحمد والمنة تيسرت الأمور عن سابق عهدها وبزغ نور الخدمات الشرطية في كافة ربوع عمان كما أن الوقت في إنجاز المعاملات أصبح قصير مقارنة بالسابق حيث كان المراجع يتكبد عناء الانتقال بين ولايته والولاية التي يوجد بها خدمات للشرطة ناهيك عن الوقت الطويل لجلوسه في كرسي الانتظار لإنهاء معاملاته، أما اليوم فقد أصبح بإمكانه إنهاء المعاملات في دقائق سواءً بمنزله أو أي مكان في السلطنة.
وفي جولتنا لولاية بدية ألتقينا بالمواطن شامس بن سلطان الحجري من سكان ولاية بدية والذي حدثنا عن الخدمات الشرطية المقدمة في الولاية قائلاً: أن شرطة عمان السلطانية في تطور كبير وهذا دلالة على اهتمام مولانا حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم حفظه الله ورعاه بهذا الجهاز العظيم لما يقدمه من خدمات إلى المواطنين والمقيمين المتسمة في سرعة الإنجاز لمعاملاتهم وأضاف بأن السرعة واختصار الوقت وتوفير للجهد أصبح واضحا وملموسا في جميع الخدمات الشرطية.
وأضاف قائلاً: إن دوريات شرطة عمان السلطانية متواجدة على الطرقات وداخل الولاية وعلى كل جسر وعلى مدار الساعة مما عزز ثقتنا بهم وإنهم متواجدون لراحتنا وهذا يدل على سرعة استجابتهم للبلاغات التي تردهم من مختلف أنحاء الولاية.
أما المواطن راشد بن حمد الهاشمي من ولاية بدية أشاد بجهود الشرطة مشيرا أنها تعمل جاهدة على إثراء العمل الأمني في المجتمع بما يحقق أرفع مستويات الطمأنينة والاستقرار وبما يدعم نشر مظلة الأمن والأمان في كل شبر من أرض عمان وهذا يبعث الفخر والاعتزاز في قلوب المواطنين والمقيمين ويجعلها محل تقدير لهم .
حيث سخرت جهودها في تحقيق التطور والتقدم في كافة الأصعدة الخدمية والأمنية، وهذا دليل على الدعم والاهتمام البالغ الذي يوليه مولانا حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس – حفظه الله ورعاه – للحفاظ على الأمن والاستقرار في ربوع هذا البلد العريق.