14 قتيلا و180 جريحا في حادث قطار بجنوب إفريقيا

ارتفاع ضحايا سقوط حافلة من على جرف في البيرو إلى 50 –
جوهانسبرغ – ليما – (وكالات): أعلن مسؤول في جنوب إفريقيا عن مقتل 14 شخصا على الأقل وإصابة 180 بجروح في جنوب إفريقيا أمس جراء اصطدام قطار ركاب بشاحنة قبل أن تشتعل فيه النيران فيما لا يزال عمال الإغاثة يبحثون عن ناجين.

وأظهرت صور النيران تندلع في عدة مقطورات خرجت عن السكة قرب مدينة كرونستاد (200 كلم جنوب غرب جوهانسبرج).
وقال المتحدث باسم السلطات الصحية في المنطقة موندلي مفامبي لوكالة فرانس برس «وصلت حصيلة القتلى إلى 14»، مضيفا أن 180 شخصا على الأقل أصيبوا، وأضاف «يُخشى أن يتم العثور على مزيد من الجثث مع تواصل عمليات البحث والانتشال والإنقاذ».
وكان مسؤولون صحيون تحدثوا في وقت سابق عن مقتل أربعة أشخاص. وارتفعت أعمدة الدخان الأسود من المقطورات التي انقلبت قرب طريق.
وقال المسؤول في شركة سكة الحديد ليبوهو موكاليفا لوكالة فرانس برس من موقع الحادث إن فرق الإنقاذ تبحث تحت الركام عن ركاب علقوا في الداخل، وأضاف: «لا يزال بعض الناس داخل العربات». وتمت معالجة عدد من الجرحى ميدانيا بينما نقل آخرون إلى المستشفى.
وتشهد وسائل النقل في جنوب إفريقيا ازدحاما خلال فترة رأس السنة حيث يعود الركاب إلى أعمالهم بعد أنقضاء العطلة. ووقع الحادث خلال العطلة المدرسية في جنوب إفريقيا.
وفي البيرو، واصل رجال الإنقاذ أمس الأول أنتشال جثث ضحايا حادث سقوط حافلة فوق شاطئ صخري أسفر عن سقوط خمسين قتيلا على الأقل في البيرو.
وقال مدير الصحة في منطقة ليما فيليكس بالومو لإذاعة «ار بي بي» إن «عملية التعرف على هويات الضحايا أنتهت»، موضحا أنه «تم أنتشال جثث خمسين شخصا». وأوضح أن بين الضحايا ستة أطفال.
وشارك حوالي مائتي شرطي وعسكري وبحار في انتشال الجثث التي علقت داخل حطام الحافلة في ظروف صعبة إذ تضرب أمواج عنيفة الشاطئ، واضطر المد السلطات إلى تعليق العمليات مساء الثلاثاء.
ووقع الحادث عند «منعطف الشيطان» الذي يرتفع حوالى مائة متر عن سطح المحيط الهادئ، ويقع بالقرب من باسامايو على بعد حوالي 45 كلم شمال العاصمة ليما.
وكانت الحافلة متجهة إلى العاصمة البيروفية من مدينة هواشو (وسط) وعلى متنها 55 راكبا وسائقان.
والحافلة الزرقاء التي تحولت إلى كومة حديد استقرت رأسا على عقب فوق صخور البحر. واضطر قسم من عناصر الإنقاذ من أجل الوصول إليها للصعود على متن مروحية أنزلتهم إلى المكان بينما تعيّن على الباقين سلوك المنحدر الوعر مستعينين بحبال التسلق.
ويعتبر الطريق السريع حيث وقع الحادث من أخطر الطرقات في البلاد وهو مخصص لمرور الحافلات والشاحنات حصرا.
ولقي أكثر من 2500 شخص مصرعهم في حوادث مرورية في البيرو في 2016 بحسب الإحصاءات الرسمية. أما حصيلة العام 2017 لحوادث المرور فلم تصدر بعد.