فيربيك: واجهنا مشكلة طول قامة الهجوم البحريني وصمدنا في النهاية

اعترف بسيطرة بحرينية في 45 دقيقة وتوقع زمنا إضافيا –

جاءت تصريحات مدرب المنتخب الوطني بيم فيربيك – في المؤتمر الصحفي الذي أعقب مباراة الأحمر والبحرين وانتهت بفوزه بهدف وحيد وضعه في مباراة نهائي بطولة كأس الخليج – تحمل الشفافية بصورة كبيرة، وهو يتحدث عن رؤيته الفنية لمجريات اللقاء الصعب.
وكشف فيربيك عن أن المواجهة كانت صعبة للغاية وحفلت بالكثير من الجهد والعطاء والقتال من أجل فرض السيطرة وترجيح الكفة وتحقيق الأفضلية في الملعب. ودافع المدرب بقوة عن أداء فريقه الذي وصفه بأنه جاء أقل من العروض القوية التي قدمها في مباريات الدور الأول أمام الإمارات والكويت والسعودية ومنحته صدارة المجموعة الأولى بجدارة.
وسجل فيربيك إشادة كبيرة بعطاء المجموعة التي شاركت في المباراة وخص الحارس فايز الرشيدي وخط الدفاع بتحية وتقدير كبيرين على الجهد الكبير الذي قدموه واستبسالهم في وجه المحاولات البحرينية والضغط الهجومي المتواصل في الشوط الثاني.

أسباب التراجع

أقر مدرب المنتخب الوطني بتراجع أداء الأحمر أمام البحرين، مشيرا إلى أن الفريق عانى في معظم الأوقات من فقدان الكرة وعدم السيطرة عليها بالصورة المطلوبة والقيام بالتمريرات التي تمنحه الأفضلية والسيطرة على الملعب، وأرجع ذلك لظروف المباراة التي سارت على نحو مغاير من خلال اعتماد البحرين على الكرات الطويلة للاستفادة من وجود مهاجمين طوال القامة في فريقه وهو ما سبب مشكلة لفريقنا على حد قوله.
وأشار إلى أن الإرسال الطويل أثر على المباراة وبالرغم من ذلك أتاح لنا فرصة للاستفادة من الكرات المرتدة وتسجيل أهداف إلا أن المحاولات التي تمت افتقدت للسرعة المطلوبة.

سيطرة بحرينية

واصل فيربيك اعترافاته بقوله: سيطر المنتخب البحريني بصورة واضحة على الشوط الثاني وكان الأكثر سيطرة وتنوعت محاولاته الهجومية وهو واقع فرضته نتيجة المباراة بعد تأخره بهدف وكان يسعى بكل قوته من أجل إدراك التعادل.
وكشف عن أن دوافع المنتخب البحريني كانت كبيرة في الشوط الثاني وسعى بقوة وضغط لاستثمار أي فرصة وتسجيل هدف التعادل معتمدا على الإرسال الطويل الذي جعل المنتخب يتراجع ويعمل على منع الفريق البحريني من الوصول إلى الشباك.
وقال: لم أطلب من اللاعبين التراجع للدفاع في الشوط الثاني ولكن مثل هذه الأمور تحدث وفق مجريات المباراة وتقديرات اللاعبين الذين كانوا يواجهون رغبة بحرينية قوية لتسجيل هدف وتنوع في أسلوب الهجوم وهو ما جعلهم يتراجعون دفاعا عن النتيجة الإيجابية التي تحققت لهم في الشوط الأول.

إجادة وتفوق

قال فيربيك: رغم قوة الهجوم البحريني ووجود مهاجمين طوال القامة إلا أن خط الدفاع ومن خلفه الحارس فايز الرشيدي أجادوا في التعامل مع كل المحاولات التي تمت في المباراة وكان بعضها خطيرا وبالتالي لا يرى أن فريقه ينقصه اللاعب صاحب القامة الطويلة في خط الوسط أو الدفاع والمجموعة الحالية تملك كل المواصفات الفنية المطلوبة التي توجد منها فريقا قادرا على التعامل مع أي ظروف أو مصاعب تواجههم في المباريات الصعبة.

النهاية السعيدة

وصف مدرب المنتخب الوطني وصول فريقه إلى المباراة النهائية رغم صعوبة المباراة ومواجهة فريق قوي وطموح بأنهم نجحوا في تخطي عقبة مهمة وحققوا المطلوب لتكون نهاية المباراة سعيدة بالنسبة لهم.
وأشار إلى أن المنتخب وقبل أن يصل إلى الكويت كان ما يزيد عن 75 في المائة من الصحف العمانية ترى أن فريقها لن يحقق شيئا في البطولة. ونحن اليوم نقف في موقف جيد في المنافسة واستطاع المنتخب أن يصل إلى المباراة النهائية وهو أمر بكل الحسابات الفنية يجعلني فخورا باللاعبين والجهاز الإداري والفني المساعد ويحفز الجميع لمواصلة العمل بمعنويات كبيرة لتحقيق المزيد من النجاحات.

شوطان إضافيان

لم يخف المدرب الهولندي بأنه كان يتوقع أن تمضي المباراة إلى شوطين إضافيين في حال نجح المنتخب البحريني في تسجيل هدف التعادل وهو السبب الذي جعله يتأخر في التغييرات والاحتفاظ بالتغيير الثالث ولكنه سعيد بأنه لم يحتج لذلك وسارت المباراة إلى أن انتهت بفوز فريقه بالهدف الوحيد.
وذكر أن التعديلات التي تمت وإن تأخرت لكنها ساهمت في دعم الفريق خلال وقت صعب وقام الثنائي ياسين ومبروك بما طلب منهما في الدقائق الأخيرة والتي كانت خطيرة بالنسبة لنا نتيجة الضغط البحريني وإكثاره من الإرسال الطويل في منطقة مرمى المنتخب.

12 شهرا

تحدث الهولندي بيم فيربيك عن أن المنتخب يتطور وهذا ما أثبتته مشاركته في بطولة كأس الخليج الحالية والتي تعد منافسة قوية وتعرض فيها الفريق لاختبارات قوية ستفيده من دون شك في المستقبل.
وقال: لدينا متسع من الوقت للعمل ومعالجة السلبيات والأخطاء والسعي لمزيد من التطور وفترة 12 شهرًا ليست بالوقت القصير ومن شأنها أن توفر لنا فرصا طيبة لتنفيذ برامج متنوعة تدعم صقل اللاعبين وتطور من مستوياتهم الفنية.

سكـــوب حزين على النتيجة .. سعيد بالأداء والروح القتالية

قال مدرب منتخب البحرين سكوب: أشعر بحزن كبير وعدم قدرة على الكلام والتعبير لأن الحديث بالنسبة لي صعب في مثل هذه الأوقات التي يتعرض فيها فريقي للخسارة والتي تعتبر الأولى في بطولة كأس الخليج، حيث لم نتعرض للخسارة مطلقا في الدور الأول بعد التعادل مع العراق وقطر والفوز على منتخب اليمن. وأشار إلى أنه رغم شعوره بالحزن ولكنه سعيد للغاية بالأداء الرائع الذي قدمه فريقه خلال المباراة وأفضليته التي ترجمها في الملعب وكانت كفيلة أن تمنحه هدف التعادل من الفرص العديدة التي حصل عليها ولكنها كرة القدم ولا بد من القبول بمنطقها ونتيجتها الأخيرة.
وأرسل سكوب رسالة لجماهير الكرة البحرينية يقول فيها: نحن نقدر كثيرا وجودكم خلف المنتخب في المباراة وقطع كل هذه المسافة من أجل التشجيع والدعم وكانت رغبة اللاعبين صادقة في تقديم ما يسركم ويهبكم الفرح.
وأشار إلى أنه يجب أن يكون الجميع في البحرين فخورا بهذا الفريق الذي لعب مباريات قوية في بطولة كأس الخليج وأثبت أن بإمكانه تقديم الأفضل في المستقبل القريب.
وذكر سكوب أن فريقه وحسب مجريات المباراة لم يخسر لأنه هو من سجل هدف الفوز الذي حسم به منتخبنا الوطني اللقاء والذي بعثر الأوراق ووضع المنتخب البحريني تحت ضغط كبير خلال المباراة.