فريق مشروع النظام الإلكتروني للكليات المهنية في ضيافة البريمي

زار الفريق الفني لمشروع النظام الإلكتروني للكليات المهنية والكليات المهنية للعلوم البحرية الكلية المهنية بالبريمي بهدف تجميع المتطلبات اللازمة لمشروع النظام الإلكتروني. وقام الفريق بالتعريف بالمشروع أثناء الجلسة الحوارية وأخذ أراء ومقترحات ممثلي الكلية في ما يخص المشروع.
وكانت الوزارة قد بدأت في تنفيذ مشروع النظام الإلكتروني للكليات المهنية والكليات المهنية للعلوم البحرية والذي سيمثل نقلة نوعية في طريقة إدارة بيانات الطلبة في هذه الكليات، حيث إنه سينقلها من بيئة عمل ورقية تدار بطريقة يدوية بنسبة (100%) إلى بيئة عمل إلكترونية سهلة وسريعة وآمنة ويمكن الولوج إليها من أي مكان تتوفر فيه خدمة الإنترنت.
ويهدف هذا النظام إلى توفير قاعدة معلوماتية يمكن من خلالها البدء في إعداد البرنامج بما يتوافق مع الأهداف المخطط لها، حيث يُمكن الطلبة من تسجيل المواد والتقدم بطلبات الحذف والإضافة بشكل إلكتروني، بالإضافة إلى العديد من المزايا مثل التنبيهات لأولياء أمور الطلبة حول انتظام الطالب بالحضور أو التنبيهات المتعلقة بإقامة الفعاليات بالمراكز وغيرها من الخصائص والمميزات التي تسهل على الطلبة التفاعل مع أنظمة المراكز والمعاهد.
وسيتم تنفيذ المشروع على عدة مراحل بدءا من الدراسة التحليلية وتصميم قاعدة البيانات، وتشمل حصر الخدمات، جمع المتطلبات، وصف الوضع الحالي لكل خدمة، وصف الوضع المستقبلي لكل خدمة بعد إعادة هندستها، تصميم النموذج الأولي للمشروع، وتصميم قاعدة البيانات. أما المرحلة الثانية فهي تصميم وتطوير النظام باستخدام تقنية الويب، بشرط أن يعمل على جميع متصفحات الإنترنت ويكون متوافقًا مع طريقة العرض في الأجهزة اللوحية وأجهزة الهواتف الذكية، وكذلك تصميم وتطوير تطبيق يعمل في الهواتف الذكية، والمرحلة الثالثة هي تصميم وتطوير التقارير، والبدء في تجربة تشغيل النظام وتطبيق الهواتف الذكية، بينما تكون المرحلة الرابعة هي تشغيل وإدارة النظام وتدريب المستخدمين عليه حسب فئاتهم المختلفة، تمهيدًا لاستلام المشروع وإغلاق مرحلة التنفيذ، ليدخل فيما بعد فترة صيانة مجانية.