أول بريطانية تقتل ثلاثة «دواعش» بسلاحها

في تقرير كتبه ستيوارت باترسون لصحيفة «ديلي ميل» حول نجاح جندية بريطانية في قتل عناصر من إرهابيي داعش بسلاحها، حيث ورد في التقرير ان امرأة تعمل ضمن وحدة فوج الاستطلاع الخاص العسكرية البريطانية نجحت في أن تكون أول امرأة بريطانية تقتل ثلاثة عناصر لتنظيم داعش الإرهابي، خلال المواجهة العسكرية التي جرت مع التنظيم في سوريا باستخدام مدفع رشاش. وتقول الصحيفة أن الجندية، التي لم يذكر اسمها كانت ضمن فريق قد رتب لقاء مقابلة مع مخبرة في تنظيم داعش، أدعت أنها أجبرت على الزواج من قائد بارز في داعش، وعرضت تقديم معلومات استخباراتية عن التنظيم مقابل مساعدتها على الفرار مع طفلها. وحول نفس الموضوع، قالت صحيفتا «ديلي إكسبريس» و«ديلي ستار» أن الجندية -التي لم يذكر اسمها بالكامل، حفاظا على سلامتها وسلامة أفراد وحدتها العسكرية- قامت بإطلاق النار على 3 من عناصر تنظيم داعش وقتلهم، بعد تعرض وحدتها لكمين عند الحدود السورية العراقية. وذكرت الصحيفه انه كان ضمن القوات البريطانية التي تعرضت للكمين عناصر من القوات الخاصة البريطانية «SAS» و«MI6»، ولم تتردد الجندية في إطلاق النار على عناصر داعش المهاجمين بسلاحها، الذي كان من نوع «إم بي 5»، لتكون بذلك أول بريطانية تنجح في قتل إرهابيي داعش بالحرب بسوريا.