13 مشاركا في برنامج حول مواقع التواصل الاجتماعي ببلدية مسقط

نفذت بلدية مسقط برنامجاً تدريبياً حول معّرفات وحسابات مواقع التواصل الاجتماعي بهدف إيجاد السبل المثلى في التعامل مع المتابعين وطرق كتابة المحتوى والتركيز على الفئة المستهدفة لكل موقع من مواقع التواصل.
وتعرف ١٣ مشاركاً من مختلف المؤسسات الحكومية على وسائل تكوين رأي عام والطرق السليمة لتكوينه عبر مواقع التواصل الاجتماعي، إضافة إلى طريقة كتابة المحتوى والأوقات المناسبة لاستخدام كل منصة تواصل اجتماعي، وطرق توظيف وسائل التواصل في مختلف المجالات كالتعليم والتدريب والتجارة والسياسة والجانب الاجتماعي. وتضمن البرنامج محاور حول التخطيط والإعداد لإدارة الحملات الإعلامية من خلال حسابات التواصل الاجتماعي، وطرق تطوير الهوية البصرية للحسابات، فضلا عن معرفة الوسائل المعرفية في تحليل البيانات والإحصائيات بالحسابات والاستفادة منها، وتعريف المشاركين بأساليب التأثير عبر حسابات التواصل وكيفية التعامل مع الشائعات والأحداث المفاجئة والمخاطر والكوارث والتهديدات الأمنية للحسابات، وتم توظيف عدد من التمارين والتطبيقات العملية والنقاشات المثرية.
وقد أبدى المشاركون تفاعلهم واستفادتهم من البرنامج، حيث قالت أحلام بنت مرهون السيابية رئيسة قسم التحليل والبيانات بمركز اتصالات مسقط إن البرنامج مفيد لكونه يعزز المهارات الشخصية في إدارة حسابات المركز على وسائل التواصل الاجتماعي نظراً لما يتضمنه من محاور مفيدة تخدم الوظيفة، كما يتيح الفرصة لتبادل النقاش والخبرات مع الأشخاص المسؤولين عن إدارة حسابات الجهات الحكومية، وأضافت انه من المهم تطبيق ما جاء في البرنامج التدريبي فـالإبداع في العمل و الرقي في الأداء يتطلب منا توظيف القدرات و المهارات المكتسبة من خلال المشاركة في البرامج التدريبية وحضور المؤتمرات المتخصصة بمجال إدارة حسابات وسائل التواصل الاجتماعي والتحصيل المعرفي.
وقال محمد بن طالب المقبالي مساعد مدير العلاقات العامة ببلدية صحار والقائم على إدارة حسابات بلدية صحار على مواقع التواصل «استفدت بشكل جيد من هذا البرنامج حيث تعرفت من خلاله على كيفية تكوين رأي عام إيجابي لخدمة المؤسسة وأهمية هذه الوسائل كإضافة للوصول إلى جميع شرائح المجتمع، فضلا الى التعرف على كيفية تحليل أداء المتابعين والطرق الصحيحة لزيادة أعداد المتابعين، مشيرا الى أن التفاعل الجيد مع المتابعين ومشاركة المجتمع في المناسبات ودعم المبادرات التطوعية تأتي في صدارة الأولويات اذا ما أرادت المؤسسة الوصول إلى مفهوم تواصل اجتماعي بحت مع المتعاملين».
وقال أحمد بن مرهون اليحمدي أخصائي توعية وإعلام والقائم على إدارة حسابات وزارة البلديات الإقليمية وموارد المياه «لقد استفدت بشكل موسع من محاور البرنامج حول حسابات مواقع التواصل الاجتماعي مما يؤمل معه الإسهام في تنمية مهاراتي وأدائي الوظيفي، فمن خلال البرنامج أدركت أن كل موقع من مواقع التواصل الاجتماعي يخاطب فئة معينة من فئات المجتمع، إضافة إلى معرفة الطرق وفن التعامل مع المتابعين والتركيز على القضايا التي تلامس الجوانب الإنسانية والاجتماعية».
يذكر أن هذه البرامج تأتي في إطار حرص بلدية مسقط على تأهيل الكوادر البشرية وصقل مهارات الموظفين وتنمية أدائهم الوظيفي بما يحقق الأهداف الإيجابية التي تسعى إليها البلدية والتي تضمن الحصول على جودة العمل والارتقاء الوظيفي.