«المرأة» بطاقة تكرم المتطوعين والمساهمين من الجهات الحكومية والأهلية والأفراد

بمناسبة اليوم العالمي للعمل التطوعي –
متابعة وتصوير- أحمد المعشني –
احتفلت صباح أمس الأول جمعية المرأة العمانية بولاية طاقة في محافظة ظفار بتكريم المساهمين في العمل التطوعي للعام الجاري 2017م على مستوى ولاية طاقة البالغ عددهم خمسين فردا مساهمين في العمل التطوعي، بالإضافة إلى تكريم العديد من الجهات الحكومية والأهلية التي كانت لها مساهمات فعالة في العمل التطوعي، وذلك تزامنا مع اليوم العالمي للعمل التطوعي الذي يصادف الخامس من ديسمبر من كل عام الذي حددته الأمم المتحدة منذ عام 1985م، بهدف إبراز الدور المهم والمحوري للعمل التطوعي في تنمية المجتمعات في مختلف المجالات.

بدأ الحفل بكلمة لجمعية المرأة العمانية بطاقة ألقتها الطالبة سبأ بنت محمد من مدرسة السيدة ميزون بنت أحمد المعشنية بطاقة قالت فيها: « لقد اهتم الإسلام بالعمل التطوعي وحث عليه، وأثاب عليه ثوابا عظيما مستدلة ببعض من الآيات القرآنية التي تحث على العمل التطوعي، ومن منطلق ديننا الحنيف الذي سبق كل الدول والمجتمعات في الجانب التطوعي وساهمت جمعية المرأة العمانية بولاية طاقة في عدة مجالات تطوعية على نطاق الولاية إيمانا منها بأهمية العمل التطوعي مؤكدة أن هذا الاحتفال السنوي الذي تنظمه الجمعية يتوافق مع الاحتفال باليوم العالمي للتطوع الذي يصادف الخامس من ديسمبر من كل عام».
وقام عبد الرب بن سالم اليافعي مؤسس جمعية بهجة العمانية للأيتام نائب الرئيس بتقديم ورقة عمل استعرض فيها جهود جمعية بهجة العمانية للأيتام في رعاية الأيتام وأسرهم، وتقديم أفضل الخدمات لهم بمختلف الأوجه، وشتى المجالات، حيث ترعى الجمعية ما يزيد عن ألف ومائتي يتيم من عظماء المستقبل ببرامج مختلفة كالرواتب الشهرية، وبطاقات التموين الغذائي، وبرامج الدعم والهدايا الموسمية، وبرامج التدريب والـتأهيل.
وأكد عبد الرب اليافعي أن الجمعية حصدت العديد من الجوائز والتكريمات خلال الأربعة أعوام الماضية فبعد حصولها على جائزة السلطان قابوس للعمل التطوعي لعام 2013م قبيل إشهارها حصلت على جائزة السنابل على مستوى دول الخليج لعام 2015م بعد عام ونيف من الإشهار، بالإضافة إلى عدة جوائز محلية من المؤسسات والجمعيات المختلفة داخل السلطنة،
وأوضح الباحث الشيخ عبدالله بن علي الشحري أن الدراسات العلمية المعاصرة تثبت أن المتطوع أكثر صحة وسعادة من غيره، وهذا ما أكده الدكتور ألين لوكس والطبيبة باربرا فردريك، وهذا موافق لما جاء عن الرسول عليه السلام عندما قال «داووا مرضاكم بالصدقة»، وكذلك من أهداف العمل التطوعي على المستوى المجتمعي الارتقاء التنموي كما تؤكد الدراسات الاجتماعية والاقتصادية المعاصرة حيث تبلغ الساعات التطوعية في بعض المجتمعات الغربية مليارا ومائتي مليون ساعة سنويا بما يوازي عمل مليون ومائة ألف وظيفة وهذا كله سيعود على المجتمع والتنمية بالتقدم والتطوير.
وقال الشحري: «إن العمل التطوعي حاضر في النصوص القرآنية وسيرة نبينا وكان واقعا معاشا في حضارتنا وبالتالي فعلينا نحن أبناء هذا العصر أن نسعى بكل قوة إلى جعل العمل التطوعي ثقافة متأصلة في النشأ العُماني ليعود بالنفع بإذن الله وفضله على الفرد والمجتمع والوطن.»
بعدها قام سعادة الشيخ محمد بن سيف البوسعيدي والي طاقة راعي الحفل وفاطمة بنت عوبد العمرية رئيسة جمعية المرأة العمانية بطاقة بتكريم مخرجات دورة صناعة القوالب الفخارية من عضوات الجمعية وتكريم الداعمين والمساهمين في إنجاح أنشطة الجمعية خلال هذا العام 2017م كما قامت فاطمة بنت عوبد العمرية رئيسة الجمعية بتقديم هدية تذكارية لسعادة الشيخ محمد البوسعيدي والي طاقة .
وفي نهاية الحفل أشاد سعادة الشيخ محمد بن سيف البوسعيدي والي طاقة بجهود جمعية المرأة العمانية بولاية طاقة وما تقوم به من مناشط وفعاليات من خلال تنفيذ العديد من البرامج والفعاليات التي تعنى بشؤون المرأة والطفل والتي تعمل على تنمية وصقل قدرات المرأة وإكسابهن الاعتماد على النفس وكذلك تشجيعهن على خدمة مجتمعهن المحلي، وتعد جمعية المرأة العمانية بطاقة منارة عطاء ومصباحا يتوهج بالعطاء والعمل للنهوض بالمجتمع، مؤكدا سعادته أن العمل التطوعي ممارسة إنسانية وسلوك اجتماعي يمارسه الفرد من تلقاء نفسه وبرغبة منه وإرادة، ولا يهدف منها لأي مردود مادي، ويقوم على اعتبارات أخلاقية أو اجتماعية أو إنسانية، وغايته لا تقتصر فقط على المساعدات المادية، بل يتعدى الأمر إلى أبعد من ذلك من الأمور الاجتماعية التي تهم الإنسان بصورة عامة، كالحفاظ على البيئة والاهتمام بالثقافة والتعليم والصحة ورفع مستوى المواطنين ماديا ومعنويا ورعاية ذوي الاحتياجات الخاصة. يذكر أن الحفل أقيم على مسرح الجمعية برعاية سعادة الشيخ محمد بن سيف البوسعيدي والي طاقة بحضور سعادة علي بن أحمد المعشني عضو مجلس الشورى ممثل ولاية طاقة ومحمد بن علي عكعاك نائب والي طاقة والشيخ سعيد بن محمد عدلي الكثيري نائب والي طاقة بنيابة مدينة الحق والدكتور علوي بن سالم آل حفيظ مدير عام المديرية العامة للثروة السمكية بمحافظة ظفار والشيخ محمد بن معتوق الشحري وسالم بن محاد المعشني عضوي المجلس البلدي بمحافظة ظفار عن ولاية طاقة والمقدم بدر بن سليمان الفارسي ضابط مركز شرطة طاقة وعدد من مديري الدوائر الحكومية والأهلية وشيوخ وأعيان وعضوات الجمعية وجمع غفير من المهتمين بالعمل التطوعي.