مجلس الدولة يحتفل بمرور 20 عاما على إنشائه باستعراض مسيرة الإنجازات

بحضور أعضائه السابقين –
عرض مرئي تناول إنجازات العقدين المنصرمين ومراحل تطور الهيكل التنظيمي –
احتفل مجلس الدولة امس بمرور عشرين عاما على إنشائه، برعاية معالي الدكتور يحيى بن محفوظ المنذري رئيس مجلس الدولة وبحضور المكرمين أعضاء المجلس وعدد من أعضاء المجلس السابقين ، وبدأ الحفل بعرض لوقائع افتتاح حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم – حفظه الله ورعاه – لمجلس عمان في 27 ديسمبر 1997م .

وألقى سعادة الدكتور خالد بن سالم السعيدي الأمين العام لمجلس الدولة كلمة المجلس، قال فيها: نرحب بأعضاء المجلس السابقين ممن تشرفوا بالتكليف السامي لخدمة الوطن عبر منبر هذا المجلس في فتراته الماضية، الذين كانت لهم إسهامات مقدرة في ترسيخ التجربة الشوروية، ودور رائد في توطيد مكانة المجلس ليقوم بمهام فاعلة في العمل الوطني، وينهض بدور مهم في تعزيز تنمية ونهضة الوطن الغالي ، مضيفا : كما نرحب بالمكرمين أعضاء المجلس في فترته الحالية، الذين يبذلون جهوداً لمواصلة إنجازات المجلس وإثرائها بالجديد سعيا لمواكبة التطلعات الكبيرة المعقودة عليه.
وتابع سعادته: ونحن نحتفل بمرور عشرين عاما على إنشاء مجلس الدولة، نستذكر بكل الفخر والاعتزاز، وببالغ التقدير والامتنان، الرعاية السامية التي يوليها مولانا حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم – حفظه الله ورعاه – لتطوير مسيرة الشورى في السلطنة انطلاقا من تجذر مفهومها وممارستها في الإرث الحضاري والفكري العماني، واستلهاما لتعاليم الدين الإسلامي الحنيف التي تدعو إلى تفعيل نهج الشورى في مختلف شؤون الحياة، وخاصة في الأمور المتعلقة بالشأن العام ، لذا تفردت الشورى العٌمانية، بالجمع بين تراث الوطن وأساليب وأدوات العصر في الممارسة البرلمانية.
واستطرد سعادته قائلا : إن الاهتمام السامي بمسيرة الشورى يبدو جليا منذ بواكير النهضة المباركة، بتعهد جلالته أعزه الله بالعمل الجاد على تثبيت حكم ديمقراطي رشيد وعادل في البلاد، وما أعقب ذلك من خطوات عملية شكلت قاعدة صلبة، ومهدت الطريق للتطوير المنهجي المتدرج والمدروس لمسيرة الشورى في السلطنة، وصولا إلى ما تعيشه التجربة الآن من نضج ورسوخ ، علاوة على تميزها بانتهاج نمط من الممارسة البرلمانية الموضوعية المنضبطة بقيم المجتمع، والمتفاعلة إيجابا مع الهموم والقضايا الوطنية بهدف الإسهام في تحقيق متطلبات كل مرحلة من مراحل العمل الوطني، ودعم مسيرة التنمية الاقتصادية والاجتماعية والارتقاء بالإنسان العماني، وذلك بتكامل الجهود وتنسيقها مع مختلف مؤسسات الدولة.
وأشار سعادة الدكتور الأمين العام لمجلس الدولة الى أن مسيرة تطور الشورى في السلطنة بصورتها المؤسسية، مرت بعدة مراحل، كان بدايتها تأسيس مجلس الزراعة والأسماك والصناعة كـأول جهاز مؤسسي لإشراك المواطنين في صناعة القرار، ومرورا بإنشاء المجلس الاستشاري للدولة ، ثم مجلس الشورى والذي يمثل خطوة مفصلية في المسار التطويري للشورى العُمانية، وبصدور النظام الأساسي للدولة عام 1996م تبنت السلطنة ما يعرف بالثنائية البرلمانية حيث نص على إنشاء مجلس عُمان المكون من مجلسي الدولة والشورى وصدرت القوانين واللوائح المنظمة لعمل كل منهما، وتبع ذلك وفي عام 2011م منح مجلس عمان صلاحيات إضافية في المجالين التشريعي والرقابي التي من شأنها أن تمكنه من الإسهام بفاعلية في تحقيق التنمية المستدامة وتعزيز مسارات بناء وتقدم الوطن خدمة للأجيال الحالية والقادمة.
وقال سعادته: إن إنشاء مجلس الدولة قبل عقدين من الزمن، أتى تتويجا لمسيرة الشورى في السلطنة، ومثل نقلة نوعية في مسارها التطويري بالتحول من نظام المجلس الواحد إلى نظام المجلسين بما يكفل توسيع قاعدة المشاركة الشعبية في القرار الوطني والاستفادة من الكفاءات والخبرات في جميع المجالات ، وجاء إنشاء المجلس كذلك؛ إيذانا بتكامل بناء دولة المؤسسات والقانون، لتعزيز الأداء في مجالات العمل الوطني، والانتقال بها إلى رحاب التناغم المؤسسي بين مؤسسات الدولة الثلاث: التشريعية والتنفيذية والقضائية، الأمر الذي أسهم في تعظيم نتائج التنمية، وتعزيز خطى نهضة بلادنا الغالية.
وأضاف: إن إنجازات المجلس على مدى العقدين المنصرمين تؤسس لمرحلة أكثر عطاء في ظل دعم جلالة السلطان المعظم-أيده الله- لمسيرة الشورى، وللتقدير السامي لما حققته هذه المسيرة من إنجازات، و ثمن جلالته في افتتاح الفترة السادسة الحالية لمجلس عمان، جهود المجلس خلال الفترات السابقة وأثرها الملموس في دفع مسيرة التنمية الشاملة نحو مزيد من التطور والنماء.
وأكد سعادته أن مشروعات القوانين والتقارير والدراسات التي أنجزها مجلس الدولة طوال فتراته المتعاقبة والتي شملت مختلف الجوانب القانونية والاقتصادية والاجتماعية والإدارية وغيرها، تقف شاهدا على الدور الذي يضطلع به المجلس في عملية البناء والتنمية في السلطنة، مرتكزاً في ذلك على ما يتمتع به أعضاؤه المكرمون والمكرمات من مؤهلات علمية وخبرات عملية وروح وطنية تستشعر هموم الوطن واحتياجات المواطن ، مشيرا الى أن مجلس الدولة وهو يدخل عقده الثالث، يستشرف المستقبل بتطلعات واعدة لتحقيق مزيد من النجاحات التي تعزز دوره في العمل الوطني، وتعمق إسهامه في نهضة الوطن وتقدمه وذلك بفضل الرعاية السامية الكريمة التي تحظى بها مسيرة الشورى من حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم – حفظه الله ورعاه .

إنجازات المجلس

إثر ذلك تم تقديم عرض مرئي عن أهم الإنجازات خلال العقدين المنصرمين قدمته ألطاف بنت عمر المرهون الأمينة العامة المساعدة لشؤون مركز المعلومات والبحوث بالمجلس، وتضمن العرض معلومات عن أعداد أعضاء المجلس والجلسات العامة التي عقدها والموضوعات التي أقرها في مختلف فتراته ، كما تطرق العرض الى تطور الهيكل التنظيمي للمجلس ، وعلاقات المجلس مع المجالس النظيرة والاتحادات والمنظمات التي يشارك فيها، إضافة الى أنشطة التواصل مع المجتمع . عقب ذلك تم عرض فيلم وثائقي عن مجلس الدولة ، ثم ألقيت كلمة أعضاء المجلس السابقين ، ألقاها السيد الدكتور سعيد بن هلال البوسعيدي ، أزجى فيها الشكر والامتنان لمعالي الدكتور رئيس مجلس الدولة وسعادة الدكتور الأمين العام للمجلس على هذه اللفتة الكريمة بالاحتفاء بمرور عشرين عاما على إنشاء مجلس الدولة والذي أنشئ ليكون إحدى دعائم مؤسسة التشريع في البلاد ترجمة للإرادة السامية لحضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد -حفظه الله ورعاه- عندما قرر الأخذ بالثنائية البرلمانية في العمل الشوروي بالسلطنة .
وقال: إنها لمناسبة قلّما تجود بمثلها الأيام تجمع غالبية من كان لهم شرف الانتماء لهذا المجلس التليد في دوراته الست ، تحت قبة هذا الصرح الشامخ الذي يعبر بجلاء عن المهمة الموكلة إليه ، والرسالة التي يقوم بها لخدمة الوطن ورفده بالأفكار الخلاقة والآراء البناءة، فهي فرصة للالتقاء بين الأعضاء السابقين والحاليين تعكس تواصل الأجيال لخدمة عمان.
وأضاف : منذ انطلاقة عمل المجلس ، وبداياته الأولى نشأ عملاقا بجهود أعضائه الذين شمروا عن ساعد الجد ، وبذلوا قصارى الجهد للقيام بالمهام الموكلة لهم على النحو الأكمل، ساعين لتأسيس وإرساء تجربة برلمانية راقية ، مستفيدين في ذلك من التجارب الإقليمية والدولية ، وقد أنجز المجلس العديد من الدراسات البرلمانية الرصينة وقدمها للحكومة .
واستطرد قائلا : كما لم يتوان المجلس عن المشاركة في المحافل والملتقيات والمؤتمرات البرلمانية على المستويين العربي والدولي. كما ألقى عدد من أعضاء المجلس السابقين وهم : الشيخ أفلح بن حمد الرواحي، ومرتضى بن حسن اللواتي ، وشكور سالم الغمارية ، وخالد بن سالم الحرسوسي ، كلمات بهذه المناسبة أعربوا فيها عن شكرهم للمجلس على هذه اللفتة الكريمة متمنين له اطراد التقدم والرقي ، وفي ختام الاحتفال قام الجميع بجولة في مرافق المجلس، وقفوا خلالها على ما تشتمله من تجهيزات متقدمة تساعد المجلس على القيام بالمهام الموكلة إليه .