تكريم أفضل المشاريع في معرض الملتقى العلمي للابتكارات

برعاية عمان والاوبزيرفر الإعلامية –
«تعليمية مسقط»: الملتقيات العلمية أهم أدوات تطوير رأس المال البشري –
كتبت -خالصة بنت عبدالله الشيبانية –

كرمت المديرية العامة للتربية والتعليم بمحافظة مسقط الطلاب الفائزين بمسابقة أفضل مشروع ابتكاري تم عرضه في المعرض المصاحب للملتقى العلمي للابتكارات العلمية لمدارس محافظة مسقط الذي أقيم بالقبة الفلكية بمسقط أمس، وشمل التكريم جوائز لأفضل فكرة مشروع، وأفضل إخراج فني لمشروع، وأفضل تقديم وشرح لمشروع، كما كرمت في ختام الملتقى اللجان المنظمة والمشرفة على سير عمل الملتقى خلال الأيام الثلاثة الماضية بحضور الدكتورة خديجة بنت محمد البلوشية المديرة العامة المساعدة للبرامج التعليمية والتقويم التربوي.

وجاء أفضل مشروع ابتكاري شامل لمشروع «اجمع، اصنع، ازرع»، وفازت أفضل فكرة مشروع للحقيبة المدرسية الذكية، كما فاز مشروع الكاشف الذكي كأفضل إخراج فني للمشروع، بينما حاز مشروع «أمي اطمئني» على أفضل تقديم وشرح للمشروع.
وأكدت المديرية العامة للتربية والتعليم لمحافظة مسقط أهمية مهرجانات العلوم والملتقيات العلمية في تطوير رأس المال البشري وضرورة دعم كافة المبادرات والمشاريع التعليمية التي تعزز مهارة الإبداع والابتكار مع التطورات المذهلة والسريعة في العديد من مجالات العلم والتكنولوجيا والتي من أهمها النانوتكنولوجي «التقنيات متناهية الصغر»، والروبوتات والذكاء الصناعي والطاقة المتجددة، كما أكدت على ضرورة استغلال الملتقيات العلمية في نشر الوعي العلمي وتقديم آخر التطورات والمستجدات العلمية بين طلاب المدارس والمساهمة في اكتشاف ورعاية المواهب العلمية.

ملكية فكرية

وقدمت المهندسة رشا حمدي خبيرة براءات اختراع عدة محاضرات في ختام الملتقى جاءت الأولى بعنوان «مُقدمة عن الملكية الفكرية» تناولت فيها ماهية الملكية الفكرية باعتبارها نتاج فكر الإنسان بشتى المجالات ويتم حمايتها بنصوص قانونية، وتطرقت الى أشكال الملكية كالملكية الصناعية الفكرية والتي تختص بالبراءات ونماذج المنفعة، والعلامات التجارية، والنماذج الصناعية، والدوائر المتكاملة ، والمؤشرات الجغرافية، وحقوق المؤلف الذي هو حق من حقوق الملكية الفكرية يحمي نتاج العمل الفكري من الأعمال الأدبية والفنية، ويشمل ذلك المصنّفات المبتكرة في الأدب والموسيقى والفنون الجميلة كالرسم والنحت، بالإضافة إلى أعمال التكنولوجيا كالبرمجيّات وقواعد البيانات. وتناولت المحاضرة الثانية التي جاءت بعنوان «كيف تصبح مخترعا؟» تعريف الاختراع وماهيته وتعريف المخترع، وسمات المخترع الناجح، وكيفية تفكيره، ومصادر حصول المخترع على أفكاره، والأدوات الخمس لابتكار جيد، بينما تضمنت المحاضرة الثالثة التي قدمتها المهندسة رقية الحراصية، أخصائية براءات اختراع كيفية تسجيل طلب براءة اختراع ومحتويات طلب البراءة عند الإيداع، وكيفية ملء الاستمارات، ورقم إيداع طلب البراءة، والنظم المختلفة لتسجيل طلب براءة اختراع.

أهداف الملتقى

وأكدت إيمان بنت سعود المعشرية، عضو فني اختبارات وشؤون طلبة بدائرة التقويم التربوي بالمديرية العامة للتربية والتعليم بمحافظة مسقط، نجاح الملتقى العلمي للابتكارات العلمية الذي نظمته المديرية بتضافر الجهود والتعاون والعمل مع الجماعة بروح الفريق الواحد، وشكرت خلال كلمة قدمتها في ختام الملتقى جميع الشركات الداعمة والمتطوعة المساهمة في إنجاح الملتقى. وهدف الملتقى من خلال فعالياته إلى إظهار وإبراز مشاريع وابتكارات الطلبة إلى المجتمع، وتنمية روح التنافس الشريف بين الطلبة في مجالات العلم والمعرفة، وتشجيع المجيدين والموهوبين من الطلبة وتنمية قدراتهم العلمية، والإسهام في خدمة المناهج الدراسية، وتعزيز مجالات الاتصال العلمي والتقني بين مشرفي المشاريع من الكادر التدريسي، وغرس قيم ومفاهيم الأخوة والإيثار والتعاون بين المشاركين، وأكد الملتقى على استمرارية علاقة الطالب المشارك في الملتقى بالنادي العلمي المدرسي، وذلك لتحقيق رؤية الملتقى في تشجيع المجيدين والموهوبين من الطلاب في مجال الابتكار العلمي وإبراز ابتكاراتهم ومشاريعهم العلمية للمجتمع، بالإضافة إلى تنمية القدرات العلمية والفنية للمشرفين على هذه المشاريع.