فيربك لـ«عمان الرياضي» لا أعد بكأس الخليج والمنافسة مشروعة أحلم وأنا واقعي

لست قلقا ولا أهتم بجوانب أخرى –
حـــوار : ناصر درويش –

عرفت الهولندي بيم فيربيك منذ أن وطأت قدمه أرض السلطنة التي جاءها من أجل تدريب المنتخب الوطني قبل عام من الآن خلفا للإسباني لوبيز الذي استقال من منصبه.. تابعته عن قرب منذ أن تولى مسؤولية تدريب المنتخب..
أعرف عنه الكثير من الجوانب خاصة فيما يتعلق بعمله كمدرب للمنتخب الوطني ..
التقيت به مررا وتكرارا سواء داخل أروقة الاتحاد أو على أرض الواقع من خلال تدريبات المنتخب الوطني الذي كان يستعد لخوض تصفيات كأس آسيا .. بعد عام من توليه هذه المهمة كان لا بد أن أجلس معه وجها لوجه في حوار صحفي رغم معرفتي وقناعتي بهذا المدرب الذي يحمل سجلا حافلا والتزمت الصمت في أحيان كثيرة رغم النقد الذي تعرض له في تصفيات كآس آسيا برغم انه استطاع أن يقود المنتخب الوطني لنهائيات كأس آسيا التي ستقام في الإمارات عام 2019..
أعرف جيدا الملف الذي أعده للاتحاد والذي يشمل برنامجه المقبل لنهائيات كأس آسيا مقدما فيه عصارة خبرته التدريبية ومقدما الحلول والنصائح ..متحدثا عن الواقع والمستقبل وماذا يجب أن نعمل ..وكيف نستفيد من المتاح وتطويره نحو الأفضل .. بيم فيربيك في حديثه المسهب لم يخرج عن إطار دورة كأس الخليج والتي وصفها (بالمهمة) لكنه كان واقعيا في طرحه ..لم يقفز فوق الواقع .. لم يحلم ..لم يعد بشيء. إنما تحدث بواقعية وأكد أنه سيتعامل مع أرض الواقع وبالإمكانيات المتاحة أمامه ..وسيتعامل مع مباريات كأس الخليج التي يخوضها لأول مرة على أنها البطولة الأهم لدول المنطقة ..وحدد هدفه الذي يسعى إليه وهو أن يصل أولا لنصف نهائي البطولة وأن يتجاوز فرق مجموعته التي وصفها بأنها الأقوى. وبعدها التفكير في المرحلة التالية.
لأكثر من ساعتين جلست معه في فندق إقامة اللاعبين في معسكرهم الداخلي قبل شد الرحال غدا إلى الكويت للمشاركة في دورة كأس الخليج الثالثة والعشرين فدار بيننا هذا الحوار……

بطولة مهمة

■ ماذا تعرف عن كأس الخليج؟

– لا أعرف الكثير عنها ..ولم يسبق أن شاركت فيها ..لكنني أعرف بأنها بطولة تختلف عن سائر البطولات لدول المنطقة. وهي تمثل تحديًا كبيرًا لجميع المنتخبات. وينظر لها على أنها بطولة خاصة بهم. وتمثل أهمية كبرى لدول المنطقة.

■ وهل أنت قلق قبل المشاركة الأولى بها؟

– لست قلقا وهذا عملي بالنسبة لي فأنا اهتم بالجوانب الفنية والتكتيكية ويهمني أن أهيئ فريقي في المقام الأول ولا التفت إلى جوانب أخرى ليس لي علاقة بها.
أتفهم وضع الجماهير جيدا وأدرك ذلك وبطولة كأس الخليج بالنسبة لهم كأس عالم مصغر لكن هذا لا يسبب لي ضغطا إنما حافز للمنتخب بشكل عام وسوف نسعى جاهدين أن نكون في أحسن الأحوال وأن نظهر الصورة الحقيقية خلال مشاركتنا في البطولة.

معلومات

■ ماذا تعرف عن فرق المجموعة التي ستلعب معها؟

– أعرف منتخب الإمارات وكذلك السعودية إذا شاركت بفريقها الأول وشاهدتهما من قبل في تصفيات كأس العالم لكن المجموعة الحالية التي سيشارك فيها المنتخب السعودية تبدو لي غامضة مثل غموض المنتخب الكويتي الذي لم أشاهده من قبل وسنعرف مستوياتهم من خلال المواجهة الأولى بينهم في الافتتاح.

■ المباراة الأولى في أي بطولة هي مفتاح المنافسة ويبني عليها جوانب كثيرة ..كيف سيكون التعامل مع منتخب الإمارات في أولى مباريات منتخبنا في البطولة؟

– نعم المباراة الافتتاحية مع الإمارات هي الأهم وتركيزنا الآن ينصب على هذه المباراة وكيفية التعامل معها من اجل الخروج بنتيجة إيجابية ..منتخب الإمارات يملك عناصر جيدة ..ونحن نملك أيضا عناصر جيدة ونلعب كمجموعة واحدة ..نتعامل مع كل مباراة وفق ظروفها وأهدافنا التي نحددها وهي كيفية كسب النقاط بغض النظر عن جوانب أخرى وكرة القدم فيها فوز وخسارة والشاطر من يعرف أن يكسب في النهاية.
طموحات

■ ما هو سقف طموحاتك في البطولة؟.

– ســـــــــــقف الطــــــموحات لا يتـــوقف بكل تأكيد ومنتخبنا حاله حال المنتخبات الأخرى المشاركة يطمح في المنافسة برغم قوة مجموعتنا..لكن علينا أن نفكر في كيفية تجاوز فرق مجموعتنا وبلـــــــوغ نصف النهائي وبعدها تختلف الحسابات وتكبر الطموحات ..علينا أن نكون واقعيين فإني لا أعرف أحلم وواقعي وأعرف الواقع وماذا أملك وعلينا جميعا أن نعمل بجد وإخلاص وبكل طاقتنا وأن نحوّل الواقع الذي أمامنا إلى حلم ..لا أعد بكأس الخليج وكرة القدم بها الكثير من المعطيات..هي محطة من محطات الإعداد لنهائيات كأس آسيا في الإمارات 2019.

■ سيفتقد المنتخب الوطني خلال مشاركته في كأس الخليج لعناصر كثيرة مهمة كيف ستتعامل مع غياب هذه العناصر؟

– نعم سنفتقد لجهد الكابتن علي الحبسي وهو عنصر مهم ولصلاح اليحيائي إضافة إلي غياب عيد الفارسي بداعي الإصابة وغيرهم لكن هذا ليس بعذر وعلينا أن نعمل بالقائمة المتوفرة لدينا وهم الأهم بالنسبة لي وهي التي سأعمل بها في البطولة.

■ هل سوف تستدعي لاعبين آخرين أم تكتفي بالعناصر الحالية؟

– في الغالب لن أضيف أي لاعب لقائمة للبطولة تضم 23 لاعبا لكن علينا أن نتريث حتى موعد السفر غدا وعدم استباق الأحداث والقائمة الأساسية بها أكثر من 60 لاعبا يمكن الاستفادة منها في أي وقت.

خبرة كافية

■ دورات كأس الخليج بها الكثير من الضغوطات الإعلامية التي قد يكون لها تأثير في أغلب الأحيان كيف يمكن إبعاد اللاعبين عنها؟.

– هناك لاعبون في المنتخب لعبوا في دورات كأس الخليج السابقة ويعرفون ماذا يحدث فيها وعليهم اتباع الواجبات المطلوبة منهم واعتقد أن لديهم الخبرة الكافية لحماية أنفسهم من الوقوع في فخ الإعلام وسنتابعهم عن قرب وسنبعدهم عن الضغوطات الإعلامية.

■ خلال كأس الخليج القادمة سيكون أحمد كانو قد تجاوز حاجز 150 مباراة دولية في مشواره الدولي؟

– أحمد كانو لاعب مميز وهو قائد داخل الملعب وخارجه وركن أساسي في المنتخب ..يملك إمكانيات جيدة وخبرة ميدانية من خلال مشاركاته مع المنتخب الوطني ووجوده في قائمة المنتخب سيكون دافعا معنويا كبيرا ورصيدا مهما يضــــاف للمنتخب.